آثار خراج الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٦ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
آثار خراج الاسنان

خرّاج الأسنان

هو جيب مملوء بالصديد ناتج من عدوى بكتيرية قد تحدث لأسباب مختلفة في عدّة مناطق في السنّ، فقد يحدث خراج الشفوي السطحي عند طرف الجذر، وقد يحدث خراج دواعم السن في اللثة في جانب جذر السن، وعادةً ما يحدث خراج الأسنان حول الأسنان نتيجة تجويف الأسنان غير المُعالَج، أو إصابة أسنان سابقة أو جراحتها، ويُعالَج هذا الخرّاج عن طريق تصريفه والتخلّص من العدوى، حيث ترك خرّاج الأسنان من دون علاج يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة، إضافة إلى ذلك قد يسبب خراج الأسنان مجموعة من الأعراض، ومن أبرزها:[١]

  • ألم الأسنان الشديد والمستمر الذي يشعّ في عظم الفك، أو الرقبة، أو الأذن.
  • حساسية تجاه درجات الحرارة الساخنة والباردة.
  • حساسية تجاه ضغط المضغ أو العض.
  • تورم الغدد الليمفاوية تحت الفك أو في الرقبة.
  • الحمى.
  • تورم في الوجه أو الخد.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • صعوبة في التنفس أو البلع.


آثار خراج الأسنان

غالبًا تحدث مضاعفات عند ترك خراج الأسنان من دون علاج، وتشمل هذه المضاعفات ما يلي:[٢]

  • كيس السن، فقد يحدث تجويف مملوء بالسوائل في أسفل جذر السن في حال عدم علاج الخراج، وهذا ما يُسمّى كيس الأسنان.
  • التهاب العظم والنقي، تدخل البكتيريا الموجودة في الخراج في مجرى الدم وتصيب العظام، مما يسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم، والشعور بألم شديد في العظام المصابة، والغثيان.
  • خثار الجيب الكهفي، يؤدي انتشار البكتيريا إلى تكوين تجمّع دمّ في الجيوب الأنفية الكهفية، وهي تجويف كبير في قاعدة الدماغ.
  • ذُبَاح لودفيغ، هو التهاب في أرضية الفم عندما تنتشر بكتيريا خرّاج الأسنان، مما يسبب التورم والألم الشديد تحت اللسان وفي الرقبة، وقد يجد المريض صعوبة في التنفس، وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من ذباح لودفيغ إلى إجراء جراحي لفتح مجرى الهواء إذا كانت هناك مشاكل في التنفس.
  • التهاب الجيوب الأنفية، تنتشر البكتيريا في مساحات صغيرة خلف عظام الخد تُسمّى الجيوب الأنفية الفكية، مما قد يسبب الألم، وقد يصاب المريض بالحمى.


أسباب خراج الأسنان

يعتمد نوع الخراج الذي يحدث على سبب تكوينه وفق الآتي:[٣]

  • الخراج المحيطي، تدخل البكتيريا اللب داخل الأسنان من خلال التجاويف الموجودة فيها.
  • خراج اللثة، تسبب أمراض اللثة هذا النوع.


علاج خراج الأسنان

اعتمادًا على نوع الخراج وشدته، ويجرى علاجه وفق الآتي:[٣]

  • استنزاف الخراج، فيه يُجري طبيب الأسنان شقًا صغيرًا في الخراج لاستنزاف القيح.
  • إجراء قناة الجذر، تتضمن قناة الجذر الحفر في السنّ المتأثرة لتصريف الخراج وإزالة أيّ لب مصاب، بعد ذلك يملأ طبيب الأسنان قناة اللب، التي تحمل اللب وقناة الجذر، ثم تغطية الأسنان بتاج لتقويتها أيضًا.
  • قلع الأسنان، في حالة تلف الأسنان بشكل كبير فقد يزيلها طبيب الأسنان قبل تجفيف الخراج.
  • استخدام المضادات الحيوية في حال انتشرت العدوى خارج المنطقة المصابة، أو في حال كان الشخص يعاني من ضعف الجهاز المناعي؛ ذلك لمنع انتشار العدوى.
  • إزالة الأجسام الغريبة، إذا كان الخراج ناتجًا من جسم غريب في اللثة فإنّ طبيب الأسنان يزيل.


المراجع

  1. "Tooth abscess", www.mayoclinic.org, Retrieved 7/7/2019. Edited.
  2. "What's to know about dental abscesses?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7/7/2019. Edited.
  3. ^ أ ب Adrienne Santos-Longhurst (May 25, 2018 ), "Abscessed Tooth: What You Need to Know"، healthline, Retrieved 7/7/2019. Edited.