أدوية تنحيف سريعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ١ أغسطس ٢٠١٨
أدوية تنحيف سريعة

السمنة

قبل أن نتعرف إلى أشهر الأدوية الخاصة بالتنحيف، يجب أن نعرف أن من أكثر الأمراض في هذا العصر انتشارًا وخطورة هو مرض السمنة، فكثير من الناس سواء كانوا صغارًا أو كبارًا يعانون من هذه المشكلة، وسنتحدث في هذه المقالة عن أدوية التنحيف سريعة المفعول.


أدوية التنحيف السريع

إن جسم الإنسان يحتاج إلى كم معين من السعرات الحرارية بشكل يومي، وذلك لأداء وظائفه وإمداد الجسم بالطاقة والحيوية لأداء جميع مهامه، وهذا يختلف من شخص لآخر حسب طبيعة جسمه، وإذا كان معدل السعرات الداخل للجسم عن طريق الطعام هو أكبر من معدل الحرق في الجسم، فإن ذلك يؤدي إلى تراكم الدهون والإصابة بالسمنة، أما إذا كان معدل السعرات الحرارية الداخلة للجسم عن طريق الطعام هو أقل من معدل الحرق في الجسم، فإن ذلك يؤدي إلى نقص في الوزن، وأخيرًا فإذا كان معدل السعرات الحرارية الداخل للجسم عن طريق الطعام يساوي معدل الحرق، فإن ذلك يؤدي إلى ثباتٍ في الوزن.

مكملات تنحيف الوزن

  • حبوب الكروم للتنحيف

قد تساعد هذه الحبوب المستخلصة من مادة الكروم على التنحيف السريع، والكروم هو عبارة عن معدن يستعمل كمكمل غذائي يساعد على حرق الدهون وزيادة في حجم العضلات، وعنصر الكروم في الغالب يعطى للمرضى في المستشفيات، فالكروم يساعد في التحكم بكمية الإنسولين وحرق الدهون، وعلى الشخص تناول حبة واحدة يوميًا مع الغداء، ولا يوجد لدى حبوب الكروم للتخسيس أي آثار جانبية خطرة إذا تم تناوله بالجرعة اليومية المحددة.[١]

  • حبوب الشيتوزان للتنحيف

تعمل مادة الشيتوزان عن طريق تغليف المواد الدهنية ومنع امتصاص الجسم لها، فيتخلص منها الجسم في عملية الإخراج عن طرق البراز، أما بالنسبة لمن لا يحتوي طعامه على دهون كثيرة فإنه لا يؤثر على ما يتناوله من النشويات أو السكريات لذا فهو غير فعّال بمفرده للتنحيف.[٢]

  • الشاي الأخضر للتنحيف

هذه الحبوب لها فعالية كبيرة جدًا في التنحيف، فقد أشار عدد جيد من الأبحاث والدراسات العلمية أن حبوب الشاي الأخضر تعتبر من الأكثر فعالية للتنحيف بين المكملات الغذائية؛ لأنها تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، والتي يكون لديها فعالية كبيرة في حرق الدهون في الجسم، وهي تعتبر من الأقل في تأثيراتها الجانبية بالمقارنة مع مثيلاتها من المكملات.[٣]

الأدوية الطبية

توجد مجموعة من الأدوية التي لا يصفها الأطباء للمريض، إلا في الحالات الحرجة، مثل زيادة الـBMI عن 30 أو معاناة المريض من مرض السكري أو ارتفاع الضغط، ومن هذه الأدوية:[٤]

  • أورليستات.
  • لوركاسيرين.
  • (فينترمين/توبيراميت).
  • (بوبروبيون / نالتريكسون).
  • ليراجلوتايد.
  • فنترمين.
  • بنزفيتامين.
  • أمفيبرامون.
  • فينديميترازين.

تختلف هذه الأدوية في طريقة عملها وتأثيرها على الجسم، ولكنها تشترك في أن إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة وافقت عليها، ويمكن استخدام الأنواع الخمسة الأولى على المدى الطويل، ولكن بقية الأدوية تكبح الشهية، لذلك لا يجب استخدامها إلا لفترات قصيرة، ويمنع منعًا باتًا تناول أي من حبوب التنحيف للحوامل.

يعتمد الطبيب والمريض في اختيار الدواء المناسب للمريض على عدة عوامل مثل: أهمية وفوائد خسارة الوزن للمريض، والأعراض الجانبية المحتملة للدواء، المشاكل الصحية التي يعاني منها الفرد الآن، الأدوية الأخرى التي يتناولها الفرد، تاريخ العائلة الطبي والعامل الوراثي، التكلفة المادية على المريض.


تشخيص السمنة

لا يعتبر أي شخص زائد الوزن قليلًا شخصًا سمينًا، ولكن يمكن قياس ذلك بدقة جيدة باستخدام مقياس يسمى مؤشر كتلة الجسم (BMI)، يقيس هذا الموشر كمية الدهون في الجسم بناءًا على النسبة بين الوزن والطول، ويمكن استخدام هذا المقياس على غالبية البالغين فوق سن 20 سنة.[٥]

لا يقيس مؤشر كتلة الجسم مكية الدهون مباشرةً، ولكن قيمته ترتبط بشكل مباشر مع مقاييس دهون الجسم المعتمدة، مثل القياس تحت الماء، والقياس باستخدام مقياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي البواعث، ويمتاز الـBMI بتكلفة منخفضة وسرعة تفتقر إليها الطرق الأخرى.

بعد معرفة الفرد للـBMI الخاص به، بإمكانه مقارنته مع القيم الآتية:

  • أقل 18.5 (منخفض الوزن): تكون قيمة BMI هنا قليلة جدًا، وهو أمر غير صحي، وينصح بمحاولة زيادة الوزن، والدخول ضمن الفئة الأعلى.
  • بين 18.5 و24.9 (وزن صحي): يقع على عاتق أصحاب هذه الفئة المحافظة على أوزانهم، ومحاولة البقاء في الفئة الصحية من الـBMI.
  • بين 25 و29.9 (زائد الوزن): تعتبر هذه الفئة غير صحية، ولكن زيادة الوزن هنا ليست مفرطة، لذلك على أصحاب هذه الفئة محاولة تخفيف الوزن بعض الشيء عن طريق التمارين والحمية والتغييرات اليومية البسيطة.
  • فوق 30 (السمنة): يدخل أصحاب هذه الفئة في مرحلة الخطر، فهي الفئة الأكثر عرضة للأمراض التي تحفزها السمنة مثل الضغط والسكري، وغيرها العديد من الأمراض والصعوبات والحالات الصحية، وقد يحتاج أصحاب هذه الفئة إلى مساعدة متخصصة لمساعدتهم في التخلص من الوزن الزائد.


المراجع

 
  1. "CHROMIUM", www.webmd.com, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  2. "Does Chitosan Really Work?", www.livestrong.com, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  3. "Do Green Tea Pills Help You Lose Weight?", www.livestrong.com, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  4. "Prescription Medications to Treat Overweight and Obesity", www.niddk.nih.gov, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  5. "BMI (Body Mass Index)", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-7-2018. Edited.