أسباب ادمان الكحول

أسباب ادمان الكحول
أسباب ادمان الكحول

ما هي أسباب إدمان الشخص على الكحول؟

يربط الدماغ شرب الكحوليات بالشعور بالنشوة أو الاسترخاء؛ وذلك لدورها في تُحفيز الدماغ على إفراز مادتي الدوبامين والسيروتونين، مما يُحسّن من الحالة المزاجية وأنماط النوم بالإضافة إلى الشعور بالطاقة، وكلما زاد شرب الفرد للكحول قلّت المتعة المرافقة لشربه، وبالتالي سيستهلك كمية أكبر؛ للحصول على نفس مستوى المتعة السابقة.[١]

أمّا في حال رغب الشخص بالتوقف عن تعاطيها فسيعاني من أعراض انسحاب الكحول.[١]

هل هناك عوامل تزيد من خطر الإدمان على الكحول؟

نعم، يوجد العديد من العوامل التي قد تزيد من خطر إصابة الفرد بإدمان الكحول، وفيما يأتي توضيحٌ لأبرزها:

معاناة الشخص من الاضطرابات النفسية

قد تزيد بعض الاضطرابات النفسية كالاكتئاب، والفصام واضطراب ثنائي القطب من خطر إدمان الكحول؛ إذ يظنّ هؤلاء المرضى أن الكحول قد يساعدهم على التعامل مع مرضهم وتهدئة أعراضه المزعجة، خاصةً من لم يُشخصّوا أو من يعانون من الآثار الجانبية للأدوية؛ فمثلا قد يظنّ مرضى الاكتئاب أنّ الكحول تُحسّن من حالتهم المزاجية، بينما يعتقد بعض مرضى الفصام أنّه يخفي الهلوسات التي يسمعونها.[٢]

ومن ناحية أخرى، قد تُقلل بعض الاضطرابات النفسية من قدرة المصاب على إدراك حقيقة إدمانه للكحول أو مخاطره.[٢]

تعرّض الشخص المستمرّ للتوتر والضغط

قد يلجأ الشخص إلى شرب الكحول عند التعرّض للتوتر والضغط النفسيين على نحو مستمر؛ كمحاولة منه للتخلص من هذه المشاعر، خاصةً أن بعض هرمونات التوتر ترتبط بإدمان الكحول بشكلٍ وثيق.[٣]

تعرّض الشخص لصدمة نفسية

يلعب التعرّض للصدمات النفسية في الماضي كالإساءة للأطفال دورًا مهمًا في زيادة خطر الإصابة بإدمان الكحول في وقت لاحق من حياة الشخص.[١]

السن الذي بدأ به الشخص بشرب الكحول

كلما بدأ الفرد بشرب الكحول في سن أصغر زادت احتمالية إصابته بالإدمان في وقت لاحق من حياته، خاصةً إذا بدأ الشرب قبل سن الـ 15، إذ يؤثر عمر الفرد تأثيرًا كبيرًا على احتمالية تعاطيه الكحول؛ ويُعد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين أوائل ومنتصف العشرينات الأكثر عرضة لإدمان الكحول.[٢]

كون الشخص رجلًا

يُعدّ الذكور أكثر استهلاكًا للكحول، لذا فهم أكثر عرضة للإدمان مقارنةً بالإناث، ولكن مُؤخرًا لوحظ تراجع نسبة تعاطي الكحول بين الذكور مع زيادة استهلاكها من قبل الإناث، كما تُشير بعض الأدلة إلى أن الإناث أكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات المرتبطة بإدمان الكحول، وهذا ما أظهرته مراجعة علمية نُشرت في مجلة (Alcohol research current reviews) عام 2020م.[٤]

الحالة الاجتماعية للشخص

تلعب العديد من العوامل الاجتماعية والثقافية دورًا في إدمان الكحول والتعافي منه؛ إذ تزيد فرصة الإدمان في البيئات الاجتماعية التي تتقبل الشرب أو تشجعه، أما في حال كان شرب الكحول غير مقبول اجتماعيًا؛ فقد يدفعه ذلك إلى تجنّب العلاج رغم إدمان.[٢]

انخفاض ثقة الشخص بنفسه

يرتبط تدنّي احترام الذات وقلة الثقة بالنفس بسهولة تقبل الفرد تعاطي الكحوليات عند توافرها.[٣]

العوامل الجينية للشخص وامتلاكه لأقارب مرّوا بهذه التجربة

قد تلعب الجينات دورًا في زيادة احتمالية إدمان الكحول؛ فمن لديهم أقارب عانوا مسبقًا من الإدمان يُعدّون أكثر عرضة للإصابة بإدمان الكحوليات؛[١] خاصةً في حال نشأ الفرد في أسرة يكثر فيها تناول الكحول؛ حيث لا يوجد ما يُعيق رغبته في شربها،[٢] وهذا ما أكدته دراسة سريرية نُشرت في مجلة (JAMA Psychiatry) عام 2015م.[٥]

سهولة حصول الشخص على الكحول

قد يُسهم توافر الكحول بكثرة وانخفاض أسعارها في تسهيل شرائها وبالتالي إدمانها؛ لذا فإنّ رفع أسعارها قد يسهم بشكل فعال في التخفيف من نسبة التعاطي مقارنةً باستراتيجيات الوقاية الأخرى؛ كالحملات الإعلامية.[٣]

ما هي أول خطوة للتخلص من إدمان الكحول؟

إنّ أول خطوة للتغلب على إدمان الكحول هي الإقرار بالمشكلة، ثم وجود رغبة حقيقية بالتغيير والتخلص من هذا الإدمان، كما قد يساعد التفكير في تكاليف الكحول وفوائد الإقلاع عنه في تعزيز هذه الرغبة، بالإضافة لذلك يُنصح بالآتي:[٦]

  • التخلص من جميع المشروبات الكحولية وكل ما يتعلق بها.
  • إخبار العائلة، والأصدقاء والزملاء عن الرغبة بالإقلاع عن شرب الكحول؛ ليُقدّموا الدعم اللازم.
  • تجنب الأشخاص الذين يشجعون استهلاك الكحول.

وفي حال لم تنجح الوسائل السابقة؛ فلا بدّ من مراجعة المراكز الطبية المُخصصة لعلاج مدمني الكحول.[٦]

ملخص المقال

يُؤثر الكحول على بعض النواقل العصبية ويحفز المتعة، وكلما زادت الكمية المستهلكة قلت المتعة المرافقة لشرب الكحول، مما يُدفع المدمن إلى شرب كمياتٍ أكبر للوصول إلى المتعة نفسها، وتلعب العديد من العوامل دورًا في زيادة خطر إدمان الكحول؛ كالعوامل الوراثية، والاضطرابات النفسية والتعرض للتوتر المستمر.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Marta Manning, "What Causes Alcohol Addiction?", webmd, Retrieved 14/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Jeffrey Juergens (20/1/2021), "Causes Of Alcoholism", addictioncenter, Retrieved 14/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Tim Newman (29/5/2018), "What is alcohol abuse disorder, and what is the treatment?", medicalnewstoday, Retrieved 14/11/2021. Edited.
  4. White, Aaron M. (2020), "Gender differences in the epidemiology of alcohol use in the United States.", Alcohol research current reviews, Issue 2, Folder 40, Page 1-13. Edited.
  5. Kenneth S. Kendler, Jianguang Ji, Alexis C. Edwards (2015), "An Extended Swedish National Adoption Study of Alcohol Use Disorder", JAMA Psychiatry, Issue 3, Folder 72, Page 211-218. Edited.
  6. ^ أ ب "Overcoming Alcohol Addiction", helpguide, Retrieved 15/11/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

370 مشاهدة