أسباب الإسهال عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٢ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب الإسهال عند الأطفال

الإسهال عند الأطفال

يُعدّ الإسهال أحد طرق الجسم للدفاع عن نفسه ضدّ الجراثيم، ويحدث الإسهال نتيجة العديد من الأسباب؛ مثل: الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية، أو تناول أدوية تسبب الإسهال، أو التسمّم الغذائي، كما توجد بعض الأمراض التي تؤدي إلى الإصابة بالإسهال؛ مثل: الحساسية تجاه بعض الأطعمة، أو داء كرون، أو مرض حساسية القمح عند الأطفال. وقد يظهر الإسهال عند الأطفال حادًّا يستمر لمدة قصيرة تتراوح عادةً بين يوم واحد وثلاثة أيام، وقد يستمرّ أحيانًا إلى أسبوعين، أمّا الإسهال المزمن فيستمرّ مدّة تتجاوز الثلاثة أيام ويستمر لمدة أربعة أسابيع على الأقل، وتجدر الإشارة إلى أنّ الإسهال الحادّ قد لا يحتاج إلى علاج، إذ يُشفى المريض وحده، إلّا أنّه يجب شرب السوائل والمحاليل التي تحتوي على الماء والأملاح والسكر لتعويض المواد المفقودة أثناء الإسهال، وتجنّب الجفاف، ويُستخدَم البروبيوتيك في علاج الإسهال الناتج من استخدام المضادات الحيوية.[١][٢][٣]


أسباب الإسهال عند الأطفال

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بـالإسهال المزمن أو الحادّ، ومنها ما يلي:


أسباب الإسهال الحادّ

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بالإسهال الحادّ، التي منها ما يلي:[١]

  • الإصابة بالعدوى البكتيرية؛ مثل: الإشريكية القولونية، والسالمونيلا.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية؛ مثل: فيروس الروتا، أو العجلية.
  • الإصابة بالطفيليات؛ مثل: الجياردية.
  • أنواع العدوى الأخرى؛ مثل: العدوى التي تصيب الجهاز البولي.
  • تناول بعض الأدوية؛ كالمسهلات، أو المضادّات الحيوية، أو مضادّات الحموضة.
  • تناول الأطعمة الملوّثة، أو اللحمة غير المطبوخة جيدًا.
  • شرب الماء الملوث.
  • الحساسية من اللاكتوز، أو الغلوتين، أو الصويا.
  • العلاجات الطبية؛ مثل: العلاج الكيميائي، أو العلاج الإشعاعي.


أسباب الإسهال المزمن

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأفراد بالإسهال المزمن، ومنها ما يلي:[٢]

  • الإصابة بالعدوى في الجهاز الهضمي؛ إذ تؤدي الإصابة ببعض أنواع العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الطفيليات إلى إصابة الأطفال بالإسهال المزمن، ويصاب الأطفال بالعدوى إمّا عن انتقالها من شخص آخر مصاب بالعدوى، أو تلوّث الماء أو الطعام، وقد يستمرّ الإسهال المزمن لمدة تزيد على ستة أسابيع.
  • الداء البطني عند الأطفال أو مرض حساسية القمح؛ إذ يُعدّ الداء البطني أحد اضطرابات الجهاز الهضمي التي تُدمّر الأمعاء الدقيقة، ويؤدي تناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين -كالقمح أو الشعير- إلى تهيجه، مما يؤدي إلى الإصابة بالإسهال المزمن عند الأطفال.
  • متلازمة القولون المتهيج؛ يُعدّ حدوث الإسهال المزمن بسبب متلازمة القولون المتهيّج عند الأطفال في سنّ المدرسة.
  • التحسّس من الأطعمة؛ يظهر التحسّس من بعض الأطعمة خلال السنة الأولى من عمر الطفل، إذ قد يتحسس الأطفال من الحليب أو منتجاته، أو من الصويا، أو البيض، أو الأطعمة البحرية.
  • عدم تحمل اللاكتوز؛ يُعدّ شائعًا حدوث الإسهال بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز؛ مثل: الحليب أو مشتقاته عند الأطفال الذين لديهم نقص في إنزيم لاكتاز، وهو الإنزيم الذي يُمكّن الجسم من هضم اللاكتوز.
  • عدم تحمّل الفركتوز؛ إذ إنّ حدوث الإسهال بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على الفركتوز شائع، وهو سكر موجود في الفواكه، أو عصير الفواكه، أو العسل.
  • عدم تحمّل السكروز؛ حيث الإصابة بالإسهال بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على السكروز شائعة؛ مثل: السكر الأبيض، ويحدث ذلك بسبب فقدان الأطفال للإنزيم الذي يهضم السكروز.
  • داء الأمعاء الالتهابي؛ تؤدي الإصابة بداء الأمعاء الالتهابي إلى الإصابة بالإسهال المزمن عند الأطفال في سنّ المدرسة، ويوجد نوعان من داء الأمعاء الالتهابي، وداء كرون، والتهاب القولون التقرحيّ.
  • فرط النمو البكتيري في الأمعاء الدقيقة؛ إذ يحدث ازدياد في عدد البكتيريا، أو تغيّر في أنواع البكتيريا في الأمعاء الدقيقة.


علاج الإسهال عند الأطفال

يعتمد علاج الإسهال عند الأطفال على نوع الإسهال والمُسبب للإسهال، ويُوضّح هذا في ما يلي:


علاج الاسهال الحادّ

يُشفى الطفل من الإسهال الحادّ دون الحاجة إلى استعمال الأدوية والعلاجات، ويتناول الطفل المصاب المضادّات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الطفيليات، وتجدر الإشارة إلى عدم استخدام الأدوية التي تعالج الإسهال عند الأطفال دون استشارة الطبيب، كما يجب تشجيع الطفل على شرب الماء والسوائل؛ تجنّبًا لحدوث الجفاف، أو تناول المحاليل التي تحتوي على الماء والأملاح والسكر؛ لتعويض المواد التي يفقدها بسبب الإسهال، كما يُشجّع الطفل على تناول الأطعمة التي تُخفف من الإسهال؛ مثل: الموز، أو البطاطا، أو الأرز، أو الخبز، أو الخضروات المطبوخة جيدًا. ويجدر التنبيه إلى تجنب الأطعمة الغنيّة بالألياف، أو السكر، أو الدهون.[١]


علاج الإسهال المزمن

يعتمد علاج الإسهال المزمن على المُسبب للإسهال -فمثلًا- تُستخدَم المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب لعلاج الإسهال المزمن الناتج من الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية أو الطفيليات، كما يُعالَج المصاب بالإسهال الناتج من التحسس من بعض الأطعمة، أو عدم تحمل اللاكتوز أو الفركتوز، أو السكروز بتجنّب الأطعمة التي تحتوي عليها، ويُنفّذ علاج مرض حساسية القمح بتجنب الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين.[٤]


الوقاية من الإسهال عند الأطفال

يُعدّ من المستحيل منع الأطفال من الإصابة بالإسهال، إلّا أنّه توجد بعض الممارسات التي تُقلل احتمالية الإصابة بالإسهال، ومنها ما يلي:[٥]

  • غسل اليدين؛ إذ يجب التأكد من غسل الأطفال أياديهم دائمًا، خصوصًا قبل تناول الطعام أو بعد الذهاب إلى الحمام؛ ذلك لمنع الإصابة بالعدوى من شخص إلى آخر، إذ تنتقل الجراثيم عند اتساخ اليدين بالجراثيم، ومن ثمّ قضم الطفل أظافره أو تناول الطعام بيديه.
  • غسل الفواكه والخضروات؛ إذ يجب غسل الفواكه والخضروات جيدًا قبل تناولهما.
  • نظافة مرافق الحمام؛ ينصح بالحفاظ على أسطح الحمام ومغسلته والمرحاض نظيفة.
  • نظافة المطبخ؛ ينصح بالحفاظ على المطبخ نظيفًا، واستخدام أواني الطبخ النظيفة.
  • العناية باللحوم؛ حيث العناية بتخزين اللحوم مبرّدة مباشرة عند شرائها، وطبخها بشكل جيد.
  • التأكد من شرب الماء النظيف؛ يجب عدم شرب الماء من المغسلة العادية، والتأكد أنّ الماء مُعدّ للشرب.


مضاعفات الاسهال عند الأطفال

تجب استشارة الطبيب عند إصابة الأطفال بالإسهال في الحالات التالية:[٥]

  • إصابة الأطفال بالإسهال الذين تقلّ أعمارهم عن ستّة أشهر.
  • إصابة الأطفال بالإسهال لمدة تزيد على ثلاثة أيام.
  • ألم حادّ وشديد في البطن.
  • الإسهال الذي يرافقه الدم.
  • ظهور علامات الجفاف عند الطفل؛ مثل: جفاف الفم، أو قلّة الدموع عند بكاء الطفل، أو العيون الغائرة، أو شعور الطفل بالنعاس والدوخة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Acute Diarrhea in Children", www.drugs.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Symptoms & Causes of Chronic Diarrhea in Children", /www.niddk.nih.gov, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. "Diarrhea in Children: Causes and Treatments", www.webmd.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. "Treatment for Chronic Diarrhea in Children", www.niddk.nih.gov, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Diarrhea", kidshealth.org, Retrieved 22-10-2019. Edited.