أسباب تورم القدمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٩ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨
أسباب تورم القدمين

تورم القدمين

قد يشعر أي إنسان بوجع وتورم في قدميه، وقد يحدث ذلك بسبب أمر بسيط مثل لبس حذاء ضيق، أو الوقوف لفترات طويلة أثناء العمل، أو بسبب التعرض لصدمة أو إصابة ما أدت إلى هذا التورم، وقد يرغب الكثيرين بمعرفة الأسباب العلمية والمرضية التي تكمن وراء تورم القدمين، وهذا ما سنحرص على شرحه في مقالنا هذا.


أسباب تورم القدمين بشكل عام

قد ينتج تورم القدمين نتيجة بعض الممارسات الخاطئة التي نقوم بها في حياتنا اليومية، فالوقوف والجلوس لفترات طويلة يؤدي إلى تورم في الساقين غير مصحوب بأي أعراض أخرى،وقد ينتج أيضا تجمع دهني في القدمين نتيجة للسمنة الزائدة التي تظهر في القدمين على شكل ورم، ويعتبر ماذكرنا من أكثر الحالات الشائعة والتي تزول بزوال السمنة.[١]

توجد العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى ظهور ورم في القدمين والتي تنذر أصحابها بتعرضهم لمرض ما، ومن أكثر الأمراض التي يصاحبها تورم في القدمين، مرض السكري، أمراض القلب، وأمراض الكلى والكبد وينتج عن هذه الأمراض ورم في القدمين بسبب خلل ما حصل في جسم الإنسان نتيجة هذه الأمراض، فأمراض الكلى تسبب تراكم كبير في سوائل الجسم، كما تؤثر أمراض الكبد على إنتاج كميات البروتين التي يؤدي ضعف إنتاجها إلى تراكم السوائل في أماكن مختلفة من الجسم تعتبر القدمين واحدة منها. وقد يصاحب تورم القدمين في هذه الحالات مجموعة مختلفة من الأعراض تشير إلى ضرورة مراجعة الطبيب مثل، ضيق الصدر، وعدم القدرة على التنفس.[١]

قد يشير تورم القدمين أحيانًا إلى حدوث جلطة دموية لدى بعض الأشخاص، ويصاحب تورم القدمين في هذه الحالة وجع شديد داخلي في القدم، إضافة إلى بردوة وشحوب في ساق المصاب، كما يحدث تورم القدمين في حال التعرض لجلطة ما بشكل سريع ومفاجئ دون وجود أي أسباب معروفة لهذا الورم. كما قد يتعرض العديد من الأشخاص لتورم القدمين نتيجة تناول بعض الأدوية كبعض مضادات الالتهاب، والأدوية الغنية بالكورتيزون، وبعض أنواع أدوية موانع الحمل.[١]


ورم القدمين نتيجة القصور الوريدي السطحي

يحدث هذا القصور عندما لا تعمل جدران الأوردة أو صماماتها بشكل جيد، مما يجعل عودة الدم إلى القلب من القدمين صعبة، ويؤدي ذلك في النهاية إلى تراكم الدم في الشرايين ويسمى ذلك بركود الدم. يصيب هذا المرض الرجال والنساء على حدٍا سواء، ويسبب عنه تورم في القدمين والساقين، ويستطيع الشخص المصاب أن يميز تورم القدمين في هذه الحالة من خلال بعض الأعراض المصاحبة لهذا المرض أذكر مثل:

  • ثقل في الساقين.
  • ظهور إنتفاخات كبيرة وصغيرة في الساقين تعرف بأسم الدوالي.
  • تغير في لون الجلد في بعض الحالات.
  • ظهور تقرحات جلدية على أقدام المصاب.
  • تنميل وحرقة في القدمين.

تعمل الأوردة في الحالة الطبيعية على إعادة الدم من مختلف أنحاء الجسم إلى القلب، لذلك يصعد الدم من القدمين عبر الأوردة باتجاه القلب، ولهذا السبب فإن الأوردة تحتوي صمامات باتجاه واحد، لا تسمح بعودة الدم، ولكن في بعض الحالات قد تتأذى هذه الصمامات مسببة تسرب الدم وعودته خلال هذه الصمامات، وهو ما يسمى بالقصور الوريدي. يكون علاج هذا النوع من المرض من خلال بعض الوصفات الطبية كوصف الجوارب الضاغطة، كما ينصح بممارسة بعض التمارين الرياضية الخاصة التي تساعد على تحسين الحالة، وقد يلجأ الطبيب في بعض الأحيان إلى الحل الجراحي في الحالات الغير قابلة للمعالجة بالطرق المذكورة.[٢]


تورم الساقين في فترة الحمل

تعاني أغلب النساء الحوامل من تورم الساقين في فترة الحمل الذي يبدأ عادةً في الشهر الخامس ويزداد في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، ويرجع هذا التورم لإرتفاع كبير في نسبة السوائل والدم في جسم المرأة الحامل (بنسبة تصل إلى 50%) حتى تساعد جنينها على النمو بشكل صحيح وسليم مع بقاء كمية البروتين المسؤول عن الحفاظ على نسب السوائل بالجسم منخفضة، مما يؤدي إلى تراكم هذه السوائل وتجمعها على شكل انتفاخ. يعتبر هذا الانتفاخ أمر طبيعي، ويسمى الوذمة، وقد يصيب اليدين والوجه والقدمين والركبتين، ويحتاج جسم الحامل إلى احتجاز السوائل بهذا الشكل، حتى تزيد مرونة الجسم وقدرته على احتضان الطفل والتمدد، كما يجهز الحوض لإخراج الطفل، وتشكل هذه السوائل نسبة 25% من الوزن الذي تكسبه الأم أثناء الحمل. قد تؤثر عدة عوامل في الانتفاخ هذا ومنها:

  • التعرض لحرارة مرتفعة في الصيف.
  • الوقوف لفترات طويلة.
  • تناول الحمية قليلة البوتاسيوم.
  • تناول كميات كبيرة من الكافيين.
  • تناول كميات عالية من الصوديوم.

تزول أغلب حالات تورم القدمين في فترة الحمل بعد الولادة، ولا تعتبر حالة خطيرة، وينصح الأطباء الحوامل عادةً براحة، والجلوس بوضعيات مريحة مع رفع للساقين، لكن يجب الانتباه أن حدوث الانتفاخ يكون تدريجيًا، وفي حال حدوث انتفاخ بشكل مفاجئ، فقد يكون ذلك علامة على تسمم الحمل، ويجب حينها مراجعة الطبيب فورًا[٣].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What Causes Swollen Ankle?", www.healthline.com, Retrieved 23-11-2018. Edited.
  2. "Chronic Venous Insufficiency", my.clevelandclinic.org, Retrieved 23-11-2018. Edited.
  3. "Swelling During Pregnancy", http://americanpregnancy.org, Retrieved 23-11-2018. Edited.