أسباب رائحه الفم الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩

رائحة الفم الكريهة

إنّ رائحة الفم الكريهة قد تسبّب الإحراج والقلق للذين يعانون من هذه الحالة، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى رائحة الفم الكريهة، لكن معظم الحالات قد تكون بسبب عدم الاهتمام بنظافة الفم، فإذا تركت بقايا الطعام في الفم وبين الأسنان فإنّ البكتيريا الموجودة في الفم تحلّلها وتنتج مركّب الكبريت.

يمكن التخلّص من رائحة الفم الكريهة بواسطة الحفاظ على رطوبة الفم، وتنظيف الأسنان بالفرشاة ومعجون الأسنان جيدًا، وتوجد خطوات وطرق أخرى يمكن من خلالها علاج رائحة الفم الكريهة، إذ يمكن التخلّص من هذه المشكلة من خلال العلاجات المنزلية البسطية، وتحسين صحّة الأسنان، وتجنّب التدخين، أما في حال عدم نجاح هذه الخطوات فيمكن زيارة الطبيب لتحديد سبب رائحة الفم الكريهة ومعالجته للتخلص من هذه المشكلة بالاعتماد على المسبب.[١]


أسباب الفم الكريهة

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى انبعاث رائحة الفم الكريهة، ومن أكثر الأسباب شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • بعض أنواع الأطعمة: تعدّ الأطعمة التي يتناولها الشخص السّبب الرّئيس لرائحة الفم، وهذه الرائحة التي تنشأ من الأطعمة تكون لوقتٍ قصير، إذ إنّ جزيئات من الطعام تبقى بين الأسنان، ممّا يسبّب تعزيز نمو البكتيريا واللويحات السّنيّة بين الأسنان، بالتالي انبعاث رائحة كريهة للفم، ومن هذه الأطعمة الثوم، والبصل، والأطعمة الغنية بالتوابل مثل الكاري، وبعض أنواع الأجبان، والأسماك، والمشروبات الحمضية مثل القهوة التي يمكن أن تترك رائحةً، وكذلك الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات؛ لأنّها تسبب حرق الدهون في الجسم لإنتاج الطّاقة، وينتج منه الكيتونات التي تسبّب رائحةً للفم شبيهةً برائحة الأسيتون، كما يمكن أن تكون هذه الرائحة لدى مرضى السكري دلالةً على مستويات السكر غير المنضبطة.
  • التدخين ومنتجات التبغ: يمكن أن تسبّب منتجات التبغ تراكم مواد كيميائية في الفم، ممّا يسبّب ظهور رائحةٍ كريهة، كما أنّ التدخين قد يكون سببًا لأمراض اللثة أو سرطانات الفم.
  • سوء صحة الفم: قد يسبّب عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان ظهور رائحة كريهة للفم، إذ يمكن أن تتراكم جزيئات الطعام وتتعفّن في الفم أو بين الأسنان مسبّبةً الرائحة، كما يمكن أن تسبّب ضعف بنية الأسنان وتراكم اللويحات السّنيّة، وهذا ما قد يؤدّي إلى أمراض اللثة أيضًا؛ لأنّ اللويحات السّنيّة -البلاك- تحمل البكتيريا التي تسبّب تهيّج اللثة والتهابها.
  • المشكلات الصحية: يمكن لبعض الأمراض أن تسبّب رائحة كريهة للفم، ومنها: التهابات الجيوب الأنفية، والالتهاب الرّئوي، والتهاب الحلق أو ما يسمّى بالتهاب البلعوم، والتهابات الحلق الأخرى، ونزلات البرد، والإنفلونزا، وأمراض اللوزتين، والقلاع الفموي، والتهاب الشعب الهوائية، والتنقيط بعد الأنف، والسكّري، ومرض ارتجاع المريء أو ارتجاع حمض المعدة، وعدم تحمّل اللاكتوز، أو مشكلات المعدة أو الهضم، وبعض أمراض الكبد أو أمراض الكلى.
  • جفاف الفم: يمكن لجفاف الفم أن يسبّب رائحةً كريهةً للفم، إذ إنّ اللعاب يساعد على ترطيب الفم وتطهيره، وفي حالة عدم إنتاج ما يكفي من اللعاب فإنّه يسبّب جفاف الفم، ممّا يؤدّي إلى ظهور الرائحة، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى عدم إنتاج اللعاب، منها: مشكلات في الغدد اللعابية، أو اضطرابات الأنسجة الضامّة أو ما يسمّى بمتلازمة شوغرن، أو تناول بعض أنواع الأدوية، أو التنفّس عن طريق الفم.
  • الحساسية: يمكن لبعض الأدوية التي تستخدم لعلاج الحساسية أن تسبّب جفاف الفم، ممّا يؤدّي إلى انبعاث رائحة الفم الكريهة، كما أنّ بعض علاجات الحساسية كتنقيط الأنف قد تسبّب أيضًا رائحة الفم، كما أنّ احتقان الأنف بسبب الحساسية يسبّب جفاف الفم، ممّا يؤدّي إلى ظهور رائحة كريهة للفم.
  • أمراض الفم المختلفة: تتضمّن تسوّس الأسنان، وأمراض اللثة، كما يمكن أن تسبّب أطقم الأسنان أو الأقواس التصاق جزئيات من الطعام فيها، ممّا قد يؤدّي إلى تعفّنها وتجمع البكتيريا الذي يسبّب رائحة الفم الكريهة، كما يمكن أن تسبّب أيضًا تقرّحات للفم أو التهاب الفم.
  • الأدوية: يتضمّن ذلك تناول بعض أنواع الأدوية التي تسبّب رائحة الفم الكريهة، كمضادّات الهيستامين لعلاج الحساسية، ومدرّات البول.
  • التنفّس الصباحي: قد تكون رائحة الفم كريهة في بعض الأحيان في فترات الصباح بسبب توقّف إنتاج اللعاب أثناء النوم، ممّا يؤدّي إلى السّماح بنمو البكتيريا المسبّبة للرّائحة.
  • الحمل: يمكن أن يسبّب الغثيان الصباحي الذي يعدّ من الأعراض الشائعة للحمل رائحة الفم الكريهة، كما يمكن أن تظهر رائحة للفم بسبب التغييرات الهرمونيّة، أو الجفاف، أو تناول الأطعمة المسبّبة للروائح.
  • الأسباب الأخرى: تتضمّن بعض الأمور التي قد تتعلّق بالأنف، وعادةً ما تكون عند الأطفال، وإدمان الكحول، وتناول جرعاتٍ كبيرة من مكمّلات الفيتامينات.


الوقاية من رائحة الفم الكريهة

من الخطوات التي تساعد على منع رائحة الفم الكريهة ما يأتي:[٣]

  • الحفاظ على نظافة الفم، يجب تنظيف الأسنان مرتين في اليوم باستخدام الفرشاة ومعجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد، كما يفضّل استخدام خيط الأسنان لتنظيف الأسنان والتخلّص من بقايا الأطعمة العالقة بين الأسنان، واستخدام غسول الفم المضاد للجراثيم.
  • مراجعة طبيب الأسنان بانتظام لإجراء فحوصات دورية للأسنان ولصحّة الفم.
  • تجنّب التدخين ومنتجات التبغ.
  • شرب الكثير من الماء للمحافظة على رطوبة الفم.


المراجع

  1. Tim Newman (10-1-2018), "Everything you need to know about bad breath"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. John P. Cunha, DO, FACOEP, "Bad Breath (Halitosis)"، www.medicinenet.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. Alfred D. Wyatt Jr., DMD (1-6-2018), "Dental Health and Bad Breath"، www.webmd.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.