أسرع طريقة لنزول الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩

ارتفاع ضغط الدم

هو حالة شائعة تكون فيها مقاومة الدم ضد جدران الشرايين مرتفعة ومزمنة، إذ تسبب الإصابة بمشاكل عند عدم علاجها والسيطرة عليها؛ مثل: أمراض القلب والشرايين، ويجرى قياس ضغط الدم من خلال كمية الدم التي يضخها القلب ومقدار مقاومة تدفق الدم في الشرايين، إذ كلما زاد ضخ الدم للقلب وضاقت الشرايين زاد ضغط الدم لدى الإنسان، ويكون لدى الشخص ارتفاع في ضغط الدم لسنوات دون ظهور أية أعراض، لكن يستمر خلالها تلف الأوعية الدموية والقلب، إذ إنّ ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط يزيد من خطر حدوث مشاكل خطيرة، بما في ذلك: أزمة القلب، والسكتة الدماغية، ويعاني عدد قليل من الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم من صداع، أو ضيق التنفس، أو نزيف في الأنف، لكن هذه الأعراض ليست محددة، ولا تحدث في العادة إلا عند وصول ضغط الدم المرتفع إلى مرحلة شديدة أو تهدد الحياة.[١]


طرق خفض ضغط الدم المرتفع

يجرى البدء في خفض ضغط الدم عن طريق تناول المزيد من الأطعمة الصحية وزيادة النشاط البدني، حيث المحافظة على جسم صحي تقلل من خطر الإصابة بالأمراض، وتزيد من مناعة الجسم تجاهها ومقاومته لها، وأهم الطرق لخفض ضغط الدم ما يلي: [٢][٣]

  • تغيير نمط الحياة:
  • ممارسة الرياضة أو المشي.
  • تخفيف الوزن، إذ إنّ الوزن المناسب يقلّل من ضغط الدم؛ لأنّ القلب لا يعمل فوق استطاعته لتلبية احتياج الجسم.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تناول الحمية الغذائية المناسبة، حيث قراءات ضغط الدم مؤشر إلى ما يجرى تناوله، وهناك العديد من المأكولات المفيدة لمرضى الضغط المرتفع، ومن أبرزها ما يلي:
  • الشمندر، هو غني بأُكسيد النتريك، الذي يساعد في فتح الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم، ووجد الباحثون أيضًا أنّ النترات الموجودة في عصير الشمندر تخفض ضغط الدم لدى المرضى خلال 24 ساعة فقط.
  • الخضراوات الورقية الخضراء، فهي تحتوي على البوتاسيوم، الذي يساعد الكليتين في التخلص من المزيد من الصوديوم من خلال البول، وهذا بدوره يقلل من ضغط الدم، وهذه الخضراوات التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم تشمل: الخس، والجرجير، والكرنب، واللفت الأخضر، والسبانخ.
  • الشوفان، إذ يحتوي دقيق الشوفان على نسبة عالية من الألياف، وهو قليل الدسم، ومنخفض الصوديوم، ويُتناوَل دقيق الشوفان على الإفطار؛ ذلك من خلال نقع نصف كوب من الشوفان ونصف كوب من الحليب خالي الدسم في وعاء، وفي الصباح يضاف أي نوع من الفواكه المفيدة وحبوب الجرانولا والقرفة حسب الرغبة.
  • الموز؛ لاحتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم.
  • الرمان؛ حيث الرمان يستطيع خفض ضغط الدم في مدة قصيرة.
  • الأسماك؛ هي مصدر كبير للبروتين، والأسماك الدهنية؛ مثل: الماكريل، والسلمون غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، التي تقلل من ضغط الدم والالتهاب وتقلل من الدهون الثلاثية.
  • زيت الزيتون؛ هو مثال للدهون الصحية المفيدة، إذ يحتوي على مادة البوليفينول، وهي مركبات مقاومة للالتهابات تساعد في تقليل ضغط الدم.
  • الثوم، يساعد الثوم في تقليل ارتفاع ضغط الدم عن طريق زيادة كمية أُكسيد النيتريك في الجسم، ويساعد أكسيد النيتريك في تعزيز توسع الأوعية الدموية والشرايين لتقليل ضغط الدم.
  • الشوكولاتة الداكنة، ترتبط الشوكولاتة الداكنة بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتشير الدراسة إلى أنّ تناول 100 غرام يوميًا من الشوكولاتة الداكنة يترافق مع انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتحتوي الشوكولاتة الداكنة على أكثر من 60 في المئة من الكاكاو الصلب وعلى سكر أقل من الشوكولاتة العادية.
  • الحليب والزبادي خالي الدسم، فهما من المصادر الممتازة للكالسيوم، وكلاهما عنصران مهمان في النظام الغذائي الخاص بخفض ضغط الدم، ووفقًا لجمعية القلب الأمريكية، فإنّ النساء اللائي تناولن خمس حصص من الزبادي أو أكثر في الأسبوع انخفض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم لديهن بنسبة 20 في المئة.
  • تقليل كمية الأملاح المستهلكة.
  • العلاج الدوائي، ذلك باستشارة الطبيب، وتناول العلاج الموصوف حسب الحالة.


أسباب ارتفاع ضغط الدم

الأسباب الدقيقة لارتفاع ضغط الدم ما تزال غير معروفة، لكن تلعب عدة عوامل دورًا في ارتفاعه، بما في ذلك:[٤]

  • التدخين.
  • زيادة الوزن، أو السمنة.
  • قلة نشاط الجسم، ونمط الحياة غير الصحي.
  • تناول الكثير من الملح في نظام الغذاء.
  • استهلاك الكحول.
  • الضغط العصبي.
  • تقدم العمر، خاصةً ما بعد 35 سنة.
  • عوامل وراثة.
  • الحمل.
  • تناول حبوب منع الحمل لمدة طويلة.
  • تاريخ الأسرة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • مرض الكلى المزمن.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • توقف التنفس أثناء النوم.


ارتفاع ضغط الدم الطارئ

يحدث ارتفاع ضغط الدم الذي يحتاج إلى عناية طارئة عندما يرتفع ضغط الدم وتصل القراءات إلى 180/110 أو أعلى، لكن لا يوجد أي ضرر على أعضاء الجسم، إذ يُخفّض ضغط الدم بأمان خلال ساعات قليلة باستخدام أدوية ضغط الدم، أمّا ارتفاع ضغط الدم الذي يُعدّ حالة طارئة وتستدعي العناية الطبية الفورية، هو ارتفاع ضغط الدم لدرجة أنّ تلف الأعضاء يحدث، إذ يجب خفض ضغط الدم على الفور لمنع تلف الأعضاء الوشيك، ذلك في وحدة العناية المركزة في المستشفى، وهو أمر نادر الحدوث، وعندما يحدث يكون بسبب عدم علاج ارتفاع ضغط الدم والسيطرة عليه، أو إذا كان المريض لا يتناول دواء ضغط الدم الخاص به، أو بسبب تناول دواء من دون وصفة طبية غير مناسب لحالته، ومن دون استشارة الطبيب الخاص، الذي يؤدي إلى تفاقم ارتفاع ضغط الدم، ويشمل تلف الأعضاء المرتبط بحالات الطوارئ التغييرات في حالة العقل؛ مثل: الارتباك، ونزيف في المخ، وفشل القلب، وتجمّع السوائل في الرئتين، ونوبة القلب، وتمدد الأوعية الدموية، وتسمم الحمل للمرأة الحامل.[٥]


المراجع

  1. "High blood pressure (hypertension)", mayoclinic, Retrieved 5-7-2019. Edited.
  2. "How to lower blood pressure", bloodpressureuk, Retrieved 5-7-2019.
  3. Mary Ellen Ellis,Rachel Nall, "13 Foods That Are Good for High Blood Pressure"، healthline, Retrieved 5-7-2019. Edited.
  4. "Causes of High Blood Pressure", webmd, Retrieved 5-7-2019. Edited.
  5. " High Blood Pressure and Hypertensive Crisis", webmd, Retrieved 5-7-2019. Edited.