أسرع علاج للضغط العالي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٢ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩

ارتفاع ضغط الدم

ضغط الدم هو مقدار الضغط أو قوة الدم التي تُدفَع على جدران الأوعية الدموية، وفي ارتفاع ضغط الدم يكون مستوى الضغط على جدران الأوعية الدموية مرتفعًا للغاية، وغالبًا ما يُطلَق على ضغط الدم المرتفع اسم القاتل الصامت؛ لأنّ الشخص قد لا يدرك أنّ هناك شيئًا خاطئًا، لكن يحدث الضرر داخل الجسم، والطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان لدى الشخص ارتفاع في ضغط الدم هي قياس مستوى ضغط الدم، ومن الأفضل معرفة الأرقام وإجراء التغييرات التي تساعد في منع الضرر أو الحد منه.[١]


أسرع علاج للضغط العالي

هناك عدد من الطرق المتبعة في تخفيض الضغط العالي، ومنها ما يلي:[٢]

  • تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، إذ إنّ البوتاسيوم معدن مهم، ويساعد الجسم في التخلص من الصوديوم، وتقليل الضغط على الأوعية الدموية، وزادت النظم الغذائية الحديثة من كمية الصوديوم المستهلكة لمعظم الناس مع تقليل تناول البوتاسيوم، لكن يُحصَل على توازن أفضل بين البوتاسيوم والصوديوم في النظام الغذائي، كما يجرى التركيز على تناول عدد أقل من الأطعمة المصنعة والأطعمة الطازجة الكاملة، ومن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم ما يلي:
  • الخضراوات، وخاصة الخضراوات الورقية، والبطاطا، والبطاطا الحلوة، والطماطم.
  • الفاكهة؛ مثل: البطيخ، والموز، والأفوكادو، والبرتقال، والمشمش.
  • منتجات الألبان؛ مثل: الحليب، واللبن الزبادي.
  • سمك التونة، وسمك السلمون.
  • المكسرات، والبذور.
  • الفاصولياء.
  • تناول الشوكولاتة الداكنة أو الكاكاو، رغم أنّ تناول كميات هائلة من الشوكولاتة ربما لا يساعد في تحسين صحة قلب الشخص، لكنّ تناول كميات صغيرة قد يساعد؛ ذلك لأنّ الشوكولاتة الداكنة ومسحوق الكاكاو غنيان بالفلافونويدات، وهي مركبات نباتية تسبب تمدد الأوعية الدموية ، إذ وجدت الدراسات أنّ الكاكاو الغني بالفلافونويد يحسّن علامات صحة القلب على المدى القصير؛ بما في ذلك خفض ضغط الدم، وللحصول على تأثير قوي لهما يُستخدَم مسحوق الكاكاو غير القلوي الذي يحتوي على نسبة عالية من الفلافونويد ولا يحتوي على السكريات المضافة.
  • التأمل أو التنفس العميق، قد يُدرَج هذان السلوكان تحت عنوان تقنيات الحد من التوتر، إلا أنّهما ينشّطان أيضًا جهاز الأعصاب، ويعمل هذا النظام عندما يرتاح الجسم؛ إذ يبطئ معدل ضربات القلب ويخفض من ضغط الدم، إذ تشير الدراسات إلى أنّ أنماط التأمل المختلفة لها فوائد في خفض ضغط الدم، كما أنّ تقنيات التنفس العميق فعّالة للغاية، وفي إحدى الدراسات طُلب من المشاركين إمّا أن يأخذوا ستة أنفاس عميقة على مدار 30 ثانية أو أن يجلسوا لمدة 30 ثانية، وأولئك الذين أخذوا أنفاسهم خفّضوا ضغط الدم لديهم أكثر من أولئك الذين جلسوا للتو.
  • تعلّم كيفية إدارة التوتر والإجهاد، فالإجهاد هو الدافع الرئيس لارتفاع ضغط الدم، وعندما يُعرّض الشخص لضغوط مزمنة يكون الجسم في وضعية ثابتة للقتال، وعلى مستوى الجسم هذا يعني معدل ضربات قلب أسرع وأوعية دموية ضيقة، وعندما يعاني الشخص الإجهاد فقد يكون أكثر عرضة لممارسة سلوكيات أخرى؛ مثل: شرب الكحول، أو تناول طعام غير صحي، مما قد يؤثر سلبًا في ضغط الدم، وقد بيّنت العديد من الدراسات كيف أنّ تخفيف التوتر يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع، وفيما يلي نصيحتان تستندان إلى الأدلة لمحاولة خفض الضغط:
  • الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، التي قد تساعد في الاسترخاء في نظام الأعصاب، وقد أظهرت الأبحاث أنها مكملة وفعّالة لعلاجات ضغط الدم الأخرى.
  • العمل بصورة أقل، إذ يرتبط العمل الكثير وحالات العمل المجهدة بارتفاع ضغط الدم.


عوامل الخطر المرتبطة بارتفاع ضغط الدم

إنّ الأسباب الدقيقة لارتفاع ضغط الدم غير معروفة، لكن قد تلعب عدة أمور دورًا في هذا الأمر، ومن هذه الأمور:[٣]

  • التدخين.
  • زيادة الوزن، أو السمنة.
  • نقص في ممارسة نشاط الجسم.
  • وجود الكثير من الملح في النظام الغذائي.
  • استهلاك الكحول أكثر من اللازم (أكثر من 1 إلى 2 مشروب يوميًّا).
  • التوتر، وضغط الأعصاب.
  • كبر السن.
  • الوراثة.
  • وجود تاريخ لإصابة الأسرة بارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض الكلى المزمنة.
  • اضطرابات الغدة الكظرية، والغدة الدرقية.
  • توقف التنفس أثناء النوم.


المراجع

  1. "Hypertension (High Blood Pressure)", my.clevelandclinic.org, Retrieved 3/7/2019.
  2. Kerri-Ann Jennings, MS, RD, "Fifteen natural ways to lower your blood pressure"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3/7/2019. Edited.
  3. "Causes of High Blood Pressure", www.webmd.com, Retrieved 3/7/2019. Edited.