أضرار هبوط السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٩

هبوط السكر

هبوط السكر هي الحالة التي يحدث فيها نقص في السكر في الدم، إذ تنخفض مستويات السكر إلى أقل من 70 ملي غرامًا لكل ديسيلتر، وبما أنّ السكر أو الجلوكوز المصدر الرئيس للطاقة في الجسم؛ فعندما تنخفض مستوياته بشكل كبير لا يستطيع الجسم العمل بشكل كافٍ، كما يسبب نقص الطاقة، مما يتسبب في الإصابة ببعض المشاكل، ويُهدّد الحياة إذا لم يتلقَّ الشخص العلاج.[١]


أضرار هبوط السكر

يسبب انخفاض السكر عدة مشاكل في الجسم، وفي حال تجاهل أعراض نقص السكر في الدم لمدة طويلة؛ فإنّ الشخص يفقد الوعي؛ ذلك بسبب عدم توافر كمية كافية من الجلوكوز للدماغ، كما ينبغي تجنب علاج انخفاض سكر الدم أكثر من اللازم؛ حتى لا يسبب ارتفاع السكر فوق المستوى الطبيعي، وبالتالي تكرار مشكلة انخفاض السكر[٢] ومستويات السكر في الدم غير الكافية تسبب دقّات القلب السريعة وخفقان القلب، ويؤدي انخفاض نسبة السكر في الدم إلى إفراز هرمونات الإجهاد؛ مثل: الإيبينيفرين، وهو الهرمون المسؤول عن إظهار علامات التحذير من نقص السكر؛ مثل: الجوع، والضعف، وعند حدوث انخفاض في نسبة السكر في الدم بشكل متكرر، قد يسبب ذلك توقف الجسم عن إفراز هرمونات التوتر أو الإجهاد.[٣] كما يسبب انخفاض مستويات السكر في الدم الإصابة بمجموعة متنوعة من المشكلات داخل جهاز الأعصاب المركزي؛ مثل: الدوار، والضعف. كما يسبب الصداع في حال كان الشخص يعاني من السكري، ويشعر الشخص بأعراض التوتر؛ مثل: العصبية، والقلق، والتهيّج. ومن دون علاج يصبح انخفاض نسبة السكر في الدم خطيرًا جدًا؛ فقد يؤدي إلى الإصابة بالموت والغيبوبة.[٣]


أعراض انخفاض السكر في الدم

تختلف ردود فعل كل شخص عندما يصاب بانخفاض نسبة السكر في الدم عن الآخر، لكن تشمل الأعراض ما يلي: [٤]

  • التعرق، والقشعريرة.
  • التهيّج، والارتباك.
  • الشعور بالدوار والضعف وعدم وجود الطاقة.
  • تسارع نبضات القلب.
  • الشعور بكل من الجوع والغثيان.
  • شحوب لون البشرة.
  • عدم وضوح الرؤية، أو ضعفها.
  • الشكل بوخز في الشفاه أو اللسان أو الخدين أو التخدّر.
  • الصداع.
  • الكوابيس، أو الصراخ أثناء النوم.


أسباب انخفاض السكر في الدم

تتوافر مجموعة من الأسباب المؤدية إلى الإصابة بانخفاض السكر في الدم، ومنها ما يلي:[٥]

  • مرض السكري؛ يؤدي مرض السكري إلى التأثير في قدرة الجسم على استخدام الإنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن جعل الخلايا تستقبل الجلوكوز، وتوفر الطاقة لها، مما يستدعي المريض لاستخدام مجموعة من العلاجات المساعدة؛ مثل: الأدوية التي تزيد من إنتاج الإنسولين، أو حقن الإنسولين، وفي حال تناول الأدوية بكثرة فإنّ ذلك يسبب انخفاض معدل السكر في الدم، وينخفض أيضًا بسبب تخطّي وجبة الطعام خلال اليوم، أو عدم تناول كمية كافية من الطعام، أو ممارسة النشاط البدني الزائد من دون تناول كمية كافية من الطعام.
  • الأسباب الأخرى، توجد حالات أخرى غير مرض السكري تسبب انخفاض مستوى السكر في الدم، وهي تشمل: بعض أنواع الأدوية؛ مثل: الكينين، أو بسبب بعض الأمراض؛ مثل: التهاب الكبد، أو اضطرابات الكلى، أو بسبب وجود ورم يسبب إنتاج كميات من الإنسولين أكثر من اللازم، أو بسبب اضطرابات الغدد الصماء؛ مثل: نقص الغدة الكظرية.[٥]


المراجع

  1. Lana Burgess (10-8-2018), "Can you have hypoglycemia without diabetes?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  2. "Diabetic hypoglycemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Ann Pietrangelo,Kristeen Cherney, "The Effects of Low Blood Sugar on Your Body"، www.healthline.com, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  4. "Hypoglycemia (Low Blood sugar)", www.diabetes.org, Retrieved 22-8-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Rachel Nall, "Low Blood Sugar (Hypoglycemia)"، www.healthline.com, Retrieved 22-8-2019. Edited.