أعراض الحمل خارج رحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ١ سبتمبر ٢٠١٩

الحمل خارج الرحم

هي حالة تحدث نتيجة استقرار البويضة المخصّبة في مكان آخر غير الرحم وانغراسها فيه، ويحدث ذلك في قناة فالوب غالبًا، ولهذا يُسمّى الحمل خارج الرحم الحمل الأنبوبي أيضًا، ونظرًا لأنّ أنابيب فالوب ليست مُصمّمة لحجم الجنين المتزايد؛ فإنّ البويضة لا تتطور بشكل سليم، وقد يؤدي ذلك إلى العديد من المضاعفات، لذا فإنّ هذه الحالة تستلزم العلاج، ويحدث الحمل خارج الرحم نتيجة عدّة أسباب، ومنها:[١]

  • العدوى في قناة فالوب أو التهابها، الذي يسبب انسدادها جزئيًا أو كليًا.
  • وجود أنسجة متندبة من عدوى سابقة أو إجراء جراحي على الأنبوب، الذي قد يعيق حركة البويضة.
  • الجراحة السّابقة في منطقة الحوض أو الأنابيب، التي تسبب التصاقات.
  • النمو غير الطّبيعي، أو الخلل الذي قد يؤدي إلى حدوث تشوّه في شكل الأنبوب.


أعراض الحمل خارج الرحم

تشبه أعراض الحمل خارج الرحم بشكل كبير ظهور أعراض الحمل الطبيعي، فقد تتغيب الدورة الشهرية، وقد تشعر المرأة بعدم الرّاحة في بطنها والحنان (الحساسية عند اللمس) في ثدييها، لكن مع تقدّم الحمل قد تعاني المرأة ظهور أعراض تدلّ على حملها خارج الرحم، ومن هذه الأعراض:[٢]


عوامل خطر الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل الأنبوبي وهو أكثر أنواع الحمل خارج الرحم شيوعًا عندما لا تكمل البويضة المخصّبة طريقها إلى الرحم حيث استقرارها في قناة فالوب، ويحدث ذلك غالبًا بسبب تلف قناة فالوب نتيجة الالتهاب أو بسبب الاختلالات الهرمونية أو التطوّر غير الطّبيعي للبويضة المخصّبة، ويوجد العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى حدوث هذا التلف أو الخلل، ومن أبرزها:[٣]

  • الحمل خارج الرحم السابق، فالمرأة التي قد عُرّضت للحمل خارج الرحم من قبل أكثر عرضة للإصابة به مرة أخرى.
  • التهاب أو عدوى، تسبب الالتهابات المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي؛ مثل: الكلاميديا أو السيلان، التهابًا في الأنابيب وغيرها من الأعضاء القريبة، مما قد يزيد من خطر الحمل خارج الرحم.
  • علاجات الخصوبة، فالنساء اللواتي عُرّضن للتلقيح الصّناعي أكثر عرضة للحمل خارج الرحم.
  • جراحة قناة فالوب، حيث الجراحة التي تُجرى لمعالجة قناة فالوب المُغلقة أو التالفة تزيد من خطر الحمل خارج الرحم.
  • وسائل منع الحمل، فالمرأة التي تضع اللولب تزيد لديها مخاطر الحمل خارج الرحم.
  • التدخين، فقد يؤدي تدخين السجائر قبل الحمل مباشرة إلى زيادة خطر الحمل خارج الرحم.


علاج الحمل خارج الرحم

لا تتطور البويضة المخصّبة بشكل طبيعي خارج الرحم، ولمنع المضاعفات التي تهدد الحياة تجب إزالة هذا الحمل، وقد يجرى ذلك باستخدام الأدوية أو الجراحة التنظيرية أو جراحة البطن وفق الآتي:[٣]

  • الأدوية، يجرى علاج الحمل خارج الرحم من دون نزيف غالبًا بدواء يُسمّى الميثوتريكسيت، الذي يوقف نمو الخلايا، ويحلّل الخلايا الموجودة، حيث إعطاء الدواء عن طريق الحَقن.
  • جراحة المنظار، علاج الحمل خارج الرحم يجرى عن طريق الجراحة التنظيرية، وفي هذا الإجراء يُحدَث شق صغير في البطن بالقرب من السرة أو في السرة، بعد ذلك يستخدم الطبيب أنبوبًا رقيقًا مجهزًا بعدسة الكاميرا والضوء في عرض منطقة قناة فالوب، ثم بعدها يُزال الحمل خارج الرحم ويُصلَح الأنبوب أو يُزال.
  • جراحة فورية، إذا كان الحمل خارج الرحم يسبب نزيفًا شديدًا فقد تحتاج المرأة إلى إجراء عملية جراحة طارئة من خلال شق في البطن.


المراجع

  1. "Ectopic Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 10/7/2019. Edited.
  2. "Ectopic Pregnancy Symptoms and When to Call 911", www.webmd.com, Retrieved 10/7/2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Ectopic pregnancy", www.mayoclinic.org, Retrieved 10/7/2019. Edited.