أعراض تكيسات المبايض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض تكيسات المبايض

تكيسات المبايض

تعد المبايض من الأعضاء التّناسليّة الأنثوية التي تُنتج الهرمونات الأنثوية وتحمل البويضات، ويمكن أن تتشكل فيها تكيسات مملوءة بسائل أو مادة شبه صلبة على أو داخل المبيضين، ولها عدة أنواع من التكيسات المختلفة، والعديد منها طبيعي وغير ضار، وتدعى التكيسات الوظيفية، وعادةً لا ترتبط بالإصابة بالأمراض، بل تحدث نتيجة عملية التبويض وإطلاق البويضات، وتنكمش هذه التكيسات عمومًا مع مرور الوقت، خلال 60 يوم دون علاج معين؛ إذ لا ينبغي الخلط بين هذه التكيسات الطبيعية الشائعة، وبين أنواع أخرى من التكيسات المرتبطة بالمرض، مثل؛ متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، وسرطان المبيض.[١]


أعراض تكيسات المبايض

لا تظهر أي أعراض من تكيسات المبيض في كثير من الأحيان، ومع ذلك، يمكن أن تظهر الأعراض مع نمو الكيس، وتتضمن الأعراض الشائعة:[٢]

  • انتفاخ أو تورم في البطن.
  • ألم يتزامن مع حركة الأمعاء.
  • ألم الحوض قبل أو أثناء الدورة الشهرية.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم في أسفل الظهر أو الفخذين.
  • ألم عند لمس الثدي.
  • استفراغ و غثيان.
  • الشّعور بطراوة نسيج الثّدي.

أما الأعراض الحادة لتكيس المبيض التي تتطلب عناية طبية فورية والتي قد تُشير للتعرّض لمضاعفات من مثل؛ انفجار الأكياس، وتتضمن كل ما يأتي:

  • ألم شديد أو حاد في الحوض.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • إغماء أو فقدان للوعي.
  • تسارع التّنفس.


أسباب تكيسات المبايض

تنتج تكيسات المبيض الوظيفية عن الدورة الشهرية، بالإضافة لأنواع أخرى من التكيسات الأقل شيوعًا، إذ تصنع المبايض عادةً كل شهر تراكيب على شكل أكياس تُدعى بصيلات، وتكون مسؤولة عن إنتاج هرمونات الاستروجين والبروجستيرون وتُطلق بويضة عند الإباضة، وإذا استمرت البصيلات في النمو الطبيعي، فإنّها تعرف بالكيس الوظيفي، وتتضمن نوعان:[٣]

  • الكيس الجريبي: تنفجر البويضة من جريبها تقريبًا في منتصف الدورة الشهرية، وتنتقل إلى أسفل قناة فالوب، ثم يبدأ الكيس الجريبي بالتكون عند عدم تمزق الجريب أو عدم إطلاق البويضة، وتستمر في النمو.
  • كيسة الجسم الأصفر: تبدأ البويضة عند إطلاقها في إنتاج الاستروجين والبروجستيرون من أجل الحمل، ويسمى هذا الجريب في هذه المرحلة الجسم الأصفر، وقد يتراكم السائل داخل المسام في بعض الأحيان، ممّا يتسبب في تطور الجسم الأصفر إلى كيس، وعادةً ما تكون التكيسات الوظيفية غير ضارة، ونادرًا ما تسبب الألم، وغالبًا ما تختفي من تلقاء نفسها خلال دورتين أو ثلاث دورات شهرية.

الخراجات الأخرى: وتشمل أنواع من الخراجات لا ترتبط بالوظيفة العادية للدورة الشهرية، ومنها:

  • التكيسات الجلدانية: وتسمى أيضًا مسخي المبيض، ويمكن أن تحتوي على أنسجة، مثل؛ الشعر أو الجلد أو الأسنان، لأنّها تتشكل من الخلايا الجنينية، ونادرًا ما تكون سرطانية.
  • الأورام الغدية الكيسية: تتطور على سطح المبيض وقد تمتلئ بمادة مائيّة أو مخاطية.
  • الأورام البطانية الرحمية: تتطور نتيجة مرض تنمو فيها خلايا بطانة الرحم خارج بطانة الرحم، ويمكن لبعض الأنسجة أن تلتصق بالمبيض وتشكل نموًا.

ويمكن أن تصبح التكيسات الجلدية والأورام الغدية الكيسية كبيرة، ممّا يؤدي إلى خروج المبيض عن موضعه، وزيادة فرصة الالتواء المؤلم في المبيض، المعروف بالتواء المبيض، الذي قد يؤدي إلى انخفاض أو إيقاف تدفق الدم إلى المبيض.


علاج تكيسات المبايض

معظم تكيسات المبيض لدى النساء في سن الإنجاب هي أكياس جريبية أو كيسات الجسم الأصفر، وكلاهما من التكيسات الوظيفية التي تختفي طبيعيًا خلال شهر إلى ثلاثة أشهر، على الرغم من أنّها يمكن أن تتمزق وتسبب الألم، إلّا أنّها حميدة ولا تتسبب بمضاعفات طبية طويلة الأمد، وقد تُشخص هذه التكيسات عن طريق الصدفة أثناء فحص الحوض عند النساء دون ظهور أي من الأعراض المرتبطة بها، إذ إنّ لدى جميع النساء تكيسات جريبية في مرحلة ما تمر دون ملاحظتها،[٤] ويعتمد العلاج عادةً على العمر، وما حدوث الطمث أو انقطاعه، ووجود الأعراض، ومن العلاجات المتاحة ما يأتي:[٥]

  • علاج الترقب: يوصى في بعض الأحيان بالترقب الشديد، خاصةً إذا كان الكيس كيسًا صغيرًا وظيفي بحجم 2 إلى 5 سم، ولم تصل المرأة بعد لسن انقطاع الطمث، وذلك بفحص الكيسات بالموجات فوق الصوتية بعد شهر أو نحو ذلك، للتأكد من اختفاءه.
  • حبوب منع الحمل: قد يوصي الطبيب بحبوب منع الحمل لتقليل خطر ظهور التكيسات الجديدة في دورات الحيض المستقبلية، وقد تقلل حبوب منع الحمل الفموية أيضًا من خطر الإصابة بسرطان المبيض.
  • الجراحة: يمكن استخدام الجراحة علاجًا للتكيسات المستمرة لأكثر من 2-3 دورات شهرية، أو وجود أعراض، أو نمو حجم الكيس، أو عدم كونه كيس وظيفي، ويوجد نوعان من الجراحة وهما:
    • تنظير البطن، أو جراحة ثقب المفتاح: يستخدم فيها الجراح أدوات صغيرة جدًا لإزالة الكيس من خلال شق صغير، ويمكن للمصاب العودة إلى المنزل في نفس اليوم في معظم الحالات، ولا يُؤثر هذا النوع من الجراحة عادةً على الخصوبة، ولا يستغرق وقتًا طويلًا للشفاء.
  • علاج السرطان: تُؤخذ خزعة من الكيس للفحص في حال كان سرطانيًا، كما يتطلب إزالة المزيد من الأعضاء والأنسجة، مثل؛ المبايض، والرحم.


مضاعفات تكيسات المبايض

قد تصاب بعض النساء بأنواع أقل شيوعًا من التكيسات التي يعثر عليها الطبيب أثناء فحص الحوض، وقد تكون كتل المبيض الكيسية التي تنمو بعد انقطاع الطمث سرطانية أو خبيثة، لذلك من المهم إجراء فحوصات منتظمة في الحوض؛ إذ تشمل المضاعفات النادرة المرتبطة بتكيسات المبيض ما يأتي:[٣]

  • التواء المبيض: يمكن أن تتسبب التكيسات كبيرة الحجم في تحريك المبيض من موقعه، ممّا يزيد من فرص التواء المبيض المؤلم، ويمكن أن تتضمن الأعراض ظهور مفاجئ لألم الحوض الشديد، والغثيان، والقيء، كما يُمكن أن يُقلل التواء المبيض من تدفق الدم إلى المبايض.
  • تمزق الكيس: يمكن أن يتسبب تمزق الكيس من ألم شديد ونزيف داخلي، فكلما زاد حجم التكيس، ازداد خطر التمزق، كما يمكن أن يزيد النشاط القوي الذي يؤثر على الحوض، مثل الجماع المهبلي من المخاطر.


تشخيص تكيسات المبايض

يقوم الطبيب بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لتشخيص تكيسات المبايض، وذللك بادخال مسبار داخل المهبل، وفي حال وجود التكيسات، سيطلب الطبيب تكرار مراقبتها بالموجات فوق الصوتية في غضون أسابيع قليلة، أو ينصح باستشارة طبيب نسائي مختص، وفي حال التخوف من احتمال كون التكيس سرطانًا، يقوم الطبيب بإجراء فحوصات الدم للبحث عن مستويات عالية من المواد الكيميائية التي يمكن أن تشير إلى سرطان المبيض، مع أن مستوياتها المرتفعة قد لا تشير بالضرورة إلى الإصابة بالسرطان؛ إذ يمكن أن تنتج عن التهاب بطانة الرحم، أو التهاب الحوض، أو الأورام الليفية، أو الدورة الشهرية.[٦]


المراجع

  1. "Ovarian Cysts", my.clevelandclinic, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. Valencia Higuera (17-7-2017), "Ovarian Cysts"، www.healthline.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Ovarian cysts", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  4. Melissa Conrad Stöppler, MD, "Ovarian Cysts: Symptoms, Causes, Types, and Treatment"، www.medicinenet.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  5. Alex Novakovic (27-6-2017), "Everything you need to know about ovarian cysts"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  6. "Ovarian cyst", www.nhs.uk, Retrieved 30-10-2019. Edited.