أعراض قصور الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ١٧ يوليو ٢٠١٨
أعراض قصور الكلى

على الرغم من صغر حجم الكلية بالنسبة لباقي أعضاء جسم الإنسان،

إلا أنها تلعب دور مهم وكبير في الجسم، فهي تقوم بتنقية الدم وتصفيته من باقية عملية الأيض،

كما تتحكم بحجم السوائل في الجسم، إضافة إلى تحكمها بكمية الأيونات والأملاح في الجسم.

وتتواجد في جسم الإنسان في جوف البطن، حيث يحتوي الجسم البشري على كليتين تقع كل واحدة منهما على جانب العمود الفقري.

ويتعرض هذا العضو المهم لأمراض مختلفة تؤثر على وظائفها وعملها،

ويعتبر مرض قصور الكلى من أهم هذه الأمراض والذي سخصص مقالنا هذا للحديث عن أهم أعراضه بشكل مفصل.

وفي بداية الحديث يجدر بنا تعريف مرض قصور الكلى، فهو مرض يصيب الكلى ويؤدي إلى حدوث فشل في وظائفها المتعددة والتي تنعكس على جسم المصاب بشكل عام.

ويقسم هذا المرض إلى قسمين رئيسيين، قصور الكلى الحاد، وقصور الكلى المزمن.

ويصاب الأشخاص به بسبب مجموعة من العوامل التي سنذكر منها مايلي:


  1. التعرض للجفاف والذي ينتج عنه فقدان لسوائل الجسم بشكل بير.
  2. التعرض لحادث ما أدى إلى النزيف.
  3. الإصابة بهبوط مفاجئ، وينتج عادةً عن هذا الهبوط ركود مفاجئ للدم في الأوعية الدموية.
  4. إصابة الكلى نفسها ببعض الأمراض كالتهاب الكلى، وخراج الكلى، وضمورها.
  5. الإصابة ببعض الأمراض كمرض البلهارسيا الذي يؤثر بدوره بشكل كبير على الكلى.
  6. الإصابة بسرطانات المختلفة، كسرطان المثانة، وسرطان البروستاتا، وسرطان القولون، وسرطان المسالك البولية.
  7. تناول جرعات زائدة من بعض الأدوية كأدوية إرتفاع ضغط الدم.

أعراض الإصابة:


تتشابه أعراض قصور الكلى الحاد والمزمن، وتختلف فقط في المدة الزمنية التي يعاني منها الأشخاص من هذه الأعراض، وتتمثل علامات الإصابة بمايلي:

  • إرتفاع ضغط الدم بنسبة ملحوظة، ويعود ذلك للخلل الذي أصاب الكلى فهي المنظم الرئيسي لضغط الدم.
  • تعب عام وإعياء في جسم المصاب كله.
  • تقلب مزاج المصاب بشكل ملحوظ، فيصبح المريض أكثر إكتئابًا وتوترًا.
  • فشل في عضلة القلب.
  • الإحساس بألم وضيق في الصدر بسبب إحتقان القلب.
  • حكة شديدة في جميع أجزاء الجسم بسبب تراكم اليوريا تحت جلد المصاب.
  • الإصابة بأمراض مختلفة، يعتبر مرض فقر الدم من أهمها.
  • تورم في الساقين والكاحلين.
  • ضيق في التنفس.
  • التعرض للغيبوبة في بعض الأحيان.

ويشخص هذا المرض من خلال تحاليل البول المختلفة، كما تكشف بعض تحاليل الدم المخبرية عن هذا المرض، إضافة لإستعمال الأشعة المقطعية والمحوسبة في الكشف عن بعض الحالات.

وتعالج حالات قصور الكلى المختلفة عن طريق التعرض المستمر لعملية غسيل الكلى، وقد يلجأ البعض لزراعة كلى جديدة بدل الكلى المصابة في الحالات الشديدة.

ويمكن الوقاية من هذا المرض من خلال الإبتعاد عن المواد الكيميائية والسامة التي تتواجد في البيئة المحيطة بنا ومحاولة التقليل من إستعمالها والتعرض لها، كما ينصح بتناول غذاء متوازن سليم لتجنب خطر الإصابة.