أعراض مرض البروستات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٩ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض مرض البروستات

غدة البروستاتا

هي عقدة توجد في الجهاز التناسلي الذكري تشبه حبة الجوز في شكلها وتوجد أسفل المثانة، حيث البول والمني اللذان يتدفقان عبر مجرى البول يمران عبر غدة البروستاتا، ويساعد السائل المنوي الناتج من هذه الغدة في تغذية الحيوانات المنوية، كما تؤدي من خلال الأوردة المحيطة بها وظيفة دفع الدم إلى القضيب أثناء الجماع حتى يتمكّن من الانتصاب، وتُخضع البروستاتا لطفرتَي نمو أثناء مرحلة النضج الأولى تغذّيها الهرمونات الجنسية التي تصنعها الخصيتان خلال مرحلة البلوغ.[١]


أمراض البروستات وأعراضها

إنّ الأشكال الثلاثة الأكثر شيوعًا لمرض البروستاتا هي التهاب البروستاتا، وتضخم البروستاتا غير السرطاني أو الحميد، أو سرطان البروستاتا، وقد يتعرّض الرجل لواحد أو أكثر من هذه الحالات. وفي ما يلي شرح مفصل لكلِّ نوع مع أعراضه:[٢]


التهاب البروستاتا

إذ إنّه يصيب الرجال في أيّ عمر، إلّا أنّه أكثر شيوعًا عند الرجال الأصغر سنًا، والذين تتراوح أعمارهم بين 30 و50 عامًا. وفي ما يلي الأنواع الرئيسة لهذا الالتهاب:[٢]

  • التهاب البروستاتا البكتيري، قد تحدث عدوى بكتيرية حادة أو مزمنة.
  • التهاب البروستاتا غير الجرثومي، المعروف أيضًا باسم متلازمة آلام الحوض المزمنة، وهو من أكثر الأنواع شيوعًا، وأكثر صعوبة في علاجه، وتتضمن الأسباب المحتملة للإصابة ما يلي:[٢]
  • عدوى التهاب البروستاتا البكتيرية الماضية.
  • تهيج من بعض المواد الكيميائية.
  • مشكلة في الأعصاب التي تربط المسالك البولية السفلى.
  • مشاكل في عضلات قاع الحوض.
  • العنف الجنسي.
  • مشاكل القلق المزمن.

تشتمل أعراض التهاب البروستاتا على ما يلي:[٣]

  • ألم في الحوض.
  • ألم في الخصيتين.
  • ألم عند التبول يرتبط عادةً بالتهاب المسالك البولية.
  • ألم عند قذف المني.
  • ألم في منطقة العجان، وهي المنطقة بين فتحة الشرج والجزء الخلفي من كيس الصفن، ويصبح الألم أشدّ عند الجلوس.


تضخم البروستاتا غير السرطاني

يُعدّ أكثر شيوعًا مع تقدم أعمار الرجال، وهو ليس مهددًا للحياة، لكن له تأثير كبير في نمط حياة الشخص المصاب، حيث تضخم هذه الغدة يؤدي إلى تضييق مجرى البول ويضغط على قاعدة المثانة، وهذا يؤدي إلى انسداد في مجرى البول، واحتباس البول في المثانة، مما يسبب الشعور بألم قوي، وعادة ما يُخفَّف مؤقتًا عن طريق إدخال أنبوب رفيع لتحرير البول.[٢] وتشمل الأعراض ما يلي:[٣]

  • صعوبة عند البدء في التبول.
  • ضعف تدفق البول.
  • الحاجة إلى الضغط لتمرير البول.
  • كثرة التبول.
  • الحاجة إلى التبول في الليل.


سرطان البروستات

يصيب سرطان البروستاتا الرجال الذين تزيد أعمارهم على 50 عامًا عادة، وما يزال السبب غير معروف، على الرغم من أنّ تقدم السّن وتاريخ الأسرة المرضي يُعدّان من العوامل المساهمة في ظهور المرض، وفي المراحل المبكرة منه تنتشر الخلايا السرطانية على غدة البروستاتا، ومع تطوّرها تبدأ بالانتشار إلى الجهاز الوعائي والأوعية اللمفاوية مبكرًا، وتنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم حيث تطوّرها إلى أورام ثانوية، خاصة في العظام.[٢]. وتشتمل أعراض هذه الإصابة على ما يلي:[٤]

  • كثرة التبول.
  • ضعف أو توقف تدفق البول، أو الحاجة إلى الضغط لإفراغ المثانة.
  • الرغبة في التبول بشكل متكرر في الليل.
  • دم في البول.
  • دم في السائل المنوي.
  • ضعف الانتصاب.
  • ألم أو حرقان أثناء التبول، وهو أقل شيوعًا.
  • الانزعاج أو الألم عند الجلوس، ذلك ناتج من تضخم البروستاتا.


تشخيص مرض البروستات

يتمكّن الطبيب من معرفة ما إذا كان الشخص يعاني من مشكلة في البروستاتا أو لا بناءً على ما يلي:[١]

  • التاريخ الطبي للعائلة، يسأل الطبيب عن التاريخَين الطبي والعائلي للمريض، وهو أول الإجراءات التي يُنفّذها لتشخيص أمراض البروستات.
  • الفحص البدني، يساعد في تشخيص سبب مرض البروستاتا، وخلاله يتحقق الطبيب مما يلي:
  • فحص الجسم كله.
  • فحص السوائل المتسربة من مجرى البول.
  • التحقق من تورم العقد اللمفاوية أو تليّن الفخذ؛ لأنّ الغدد الليمفاوية هي التي تساعد في مكافحة الالتهابات.
  • فحص كيس الصفن إذا كان منتفخًا أو طريًّا.
  • فحص البروستاتا باستخدام فحص الشرجي الرقمي، حيث الطبيب يمرّر إصبعه في منطقة الشرج لفحص حجم وحالة البروستاتا.
  • إجراء بعض الفحوصات، التي تشتمل على ما يلي:
  • فحص البول؛ ذلك من خلال أخذ عينة من البول إلى المختبر لفحصها وتحديد علامات العدوى.
  • فحص الدم؛ الذي يتضمن سحب عينة من الدم، وقد يختبر الطبيب عينة من الدم، ويكشف عن وجود مستضد البروستاتا النوعي، وهو بروتين يُصنَع في البروستاتا، إذا أصبح مستواه مرتفعًا؛ فقد يدلّ ذلك على الإصابة بسرطان في هذه الغدة.
  • اختبارات ديناميكا البول، يُجرى هذا الفحص لمعرفة مدى قدرة المثانة والإحليل على إخراج البول، وتُظهر الاختبارات علامات انسداد في مجرى البول بسبب تضخم البروستات.
  • تنظير المثانة، يُنفّذ باستخدام أداة تشبه الأنابيب تسمّى منظار المثانة للنظر داخل مجرى البول والمثانة.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية، يستخدم الطبيب جهازًا يُسمّى محول الطاقة يرسل موجات صوتية آمنة وغير مؤلمة لالتقاط صور لأعضاء الجسم الداخلية.
  • خزعة البروستاتا، هو اختبار يتضمن أخذ جزء صغير من أنسجة الغدة وفحصها باستخدام المجهر.


علاج مرض البروستات

يشمل العلاج استخدام الأدوية المضادة للبكتيريا، والعلاجات الداعمة، وهذا يتوقف على نوع التهاب البروستاتا، ويتضمن أيضًا استخدام أدوية لتخفيف تشنج العضلات الملساء للغدة، أو تقليص حجمها، أو اجراء جراحة لعمل قناة موسّعة بشكل دائم في جزء مجرى البول الذي يمر عبر البروستاتا. أمّا علاج السرطان الذي يصيب هذه الغدة؛ فلكل حالة ظروف خاصة للعلاج تعتمد على سبب المرض والعمر وغيرهما. وتشتمل هذه الأساليب ما يلي:[٢]

  • المراقبة المستمرة.
  • الجراحة.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الهرموني.
  • العلاج الكيميائي.


المراجع

  1. ^ أ ب The National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases (1-3-2016), "Prostate Problems"، www.niddk.nih.gov, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Better Health (1-12-2018), "Prostate disease"، www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب North Bristol, "Prostate Disease"، www.nbt.nhs.uk, Retrieved 18-11-2019. Edited.
  4. American Society of Clinical Oncology, "Prostate Cancer: Symptoms and Signs"، www.cancer.net, Retrieved 18-11-2019. Edited.