أعراض مرض الكورونا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٥ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

 

 

يعُد فيروس الكورونا من الفيروسات الخطرة التي تصيب الإنسان، وهي من الفيروسات الشائعة في العالم، ويعمل هذا الفيروس على نزلات البرد الحادة التي تصيب الجهاز التنفسي وتضرُّ به، فهو يسبّب الوفاة إذا تصاعد المرض، ففي عام 2012 إلى عام 2013 أصاب الفيروس عدة دول عربية مسبّبًا وفاة ستةٍ وثلاثين شخصًا، كما تجدر الإشارة بأن المصدر الذي جاء منه الفيروس هو حيوانيًّا موجود في شبه الجزيرة العربيّة.

لا يزال الباحثون يحاولون إلى يومنا هذا اكتشاف المرض ومصدره للحدِّ من التطور والانتشار أكثر، وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن مرض الكورونا ينتمي إلى سلسلة عائلة كورنا التي يتواجد فيها مرض السارس، فأما مرض الكورونا الجديد فإنه يصيب الجهاز التنفسي، ويؤدّي بشكلٍ سريع إلى الفشل الكلوي، والذي يؤدي إلى الوفاة إذا لم يُتدارك الأمر، وأما مرض السارس فإنه يصيب الجهاز التنفسي أيضًا لكنه يمتد إلى الأمعاء والمعدة مسببّا التهابًا حادًا في بعض الأحيان، كما تكون مدة حضانة هذا الفيروس من 5-6 أيام من وقت إصابة المريض بالفيروس إلى وقت ظهور الأعراض التي تظهر عليه، ولكن تختلف مدة الحضانة تبعًا للشخص المصاب والحالة الصحية العامة لهذا المصاب، لذلك قد تمتد من يومين إلى أربعة عشر يومًا.  

 كيف ينتقل مرض الكورونا؟


  ينتقل مرض الكورونا بين الناس من خلال عدة طرق، هي:

• ملامسة الأيدي المصابة بالفيروس.

• الهواء: من خلال التّنفس أو تقبيل الشخص المُصاب، وبهذه الطريقة ينتقل عبر دخول من خلال أغشية الأنف والحنجرة.

• الرذاذ الناتج من العطس أثناء الحديث مع الشخص المصاب.

• قلّة النّظافة الشخصية التي تُعتبر عاملًا مهمًّا.

• تناول الطعام الملوث والذي لا تأمن نظافة من صنعه، فقد يكون مصابًا بالمرض وهو لا يدري، فينتقل لك المرض عبر المكوِّنات التي توضع بهذا الطعام، وقد لا يكون مرتديًّا القفازات المخصّصة لطهي الطعام.  

أعراض الإصابة بمرض الكورونا


  • الحمى.

• التهاب الأنف والحنجرة.

• الصداع المستمر.

• الشعور بألم في العضلات.

• الضيق في التنفس.

• الغثيان الواضح على المصاب والقيء.

• الإسهال.

• اضطربات في الجهاز الهضمي في الحالات النادرة.  

طرق الوقاية من فايروس الكورونا


  لتجنُّب فيروس كورونا وعدم الخوض في مثل هذه الأعراض التي ذُكرت، وعدم الشعور بكل هذه الآلام، يجب علينا أن نكون جادّين في النظر لخطورة الفيروس، ونعمل على الاستمرار في الوقاية منه دون كلل أو ملل، ومن هذه الطرق التي أوصت بها عدّة منظمات صحية وأصى بها عدد من الخبراء، هي:

• الابتعاد عن الشخص المصاب قدر الإمكان وعدم مصافحته.

• غسل اليدين جيّدًا قبل البدء بالطعام.

• الانتباه لنفسك أثناء وضع يدك على فمك أو أنفك، فقد تكون يدُك مصابةً بالفيروس من خلال لمس النّقود أو مصافحةِ شخص مُصاب.

• غسل اليدين جيّدًا بالمطهِّرات أثناء الخروج من دورات المياه.

• استخدام المناديل عند العطاس أو السُّعال، وعدم الاحتفاظ بهذه المناديل ورميها في القمامة.

• العمل على ارتداء الكمّامات أثناء زيارة الشخص المصاب أو الحديث معه؛ لعدم انتقال الفيروس من خلال التنفُّس.

• الراحة البدنيَّة من خلال النوم؛ فالنوم يُعزِّز من تقوية جهاز المناعة.

• العمل على غسل الفواكه والخضار جيّدًا.

• عدم استخدام الأغراض الشخصيّة للمريض.  

علاج مرض الكورونا


  تجدر الإشارة إلى أنه تم إنتاج لُقاح لهذا الفيروس؛ لكنّه في مراحله الأولية، فلا يوجد علاج مُعتمد إلى يومنا هذا من مرض الكورونا سوى الأدوية التي يُشخّصها الطبيب للمريض، وهي تعتمد على الحالة السريريَّة للمُصاب من خلال مضادات وخافضات للحراة..