أعراض هرمون الحليب مرتفع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٠ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
أعراض هرمون الحليب مرتفع

هرمون الحليب (البرولاكتين)، هو عبارة عن هرمون مصنوع من عدد من السلاسل والأحماض الأمينية، والتي يتم إفرازها من خلال الفص الأمامي الموجود في الغدة النخامية. يرتبط إفراز هذا الهرمون بالرضاعة عند المرأة، وذلك لأن إفرازهُ يعمل على إدرار الحليب في جسم المرأة المُرضع من قِبل الغدد الثديية. حيث يتكون هرمون الحليب من سلسلة وحيدة من عديد الببتيد، التي تحتوي على 199 حمضًا أمينيًّا، وزن الجزيء فيها يُعادل 24 ألف دالتون، وأكبر كمية من الهرمون يتم افرازها أو إنتاجها من الخلايا اللبنية الموجودة في الغدة النخامية، والكمية الأقل يتم إنتاجها من قِبل الغدد الثديية وغدد الغشاء الساقط الموجودة في الرحم. يتم ضبط إفراز الهرمون عبر الغدد الصماء العصبية تحت المهد، حيث إن الأعصاب المقوسة تقوم بإنتاج هرمون الدوبامين، بالتالي يعمل الناقل العصبي على إيقاف إفراز هرمون الحليب من الغدد النخامية.

ارتفاع هرمون الحليب واحد من أكثر المشاكل الشائعة التي تؤرق المرأة، حيث إن ارتفاعهُ لا يقتصر فقط على الاضطرابات التي يُحدثها في الجسم، مثل: تأخر الإنجاب أو العُقم، بل قد يصل إلى إصابتها بأمراض أكثر خطورة، مثل: أورام في الغدد بالأخص ورم الغدة النخامية. والكثيرات لا يعينّ خطورة ارتفاع هرمون الحليب وما هي الأعراض التي تظهر نتيجة الإصابة بهِ وما هي طرق العلاج الفعالة، لكن في هذا المقال سنتطرق إلى ذكر بعض أعراض وأسباب وطرق علاج ارتفاع هذا  الهرمون.

أعراض الإصابة بارتفاع هرمون الحليب


  • الشعور بآلام في منطقة الثدي.
  • حدوث خلل في انتظام الدورة الشهرية، وربما انقطاعها في بعض الأحيان.
  • التعرض للصداع الشديد والمُستمر.
  • ضعف الرغبة الجنسية (البرود الجنسي).
  • نزول قطرات من الحليب من حلمتي الثدي.
  • جفاف المهبل، بالإضافة إلى الإصابة بحالات تأخر الإنجاب.
  • الإصابة ببعض الأعراض النفسية، كالتوتر والاكتئاب.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب


  1. تكوّن أورام صغيرة أو كبيرة في الغدد النخامية، يُعتبر من أهم الأسباب وراء الإصابة بارتفاع هرمون الحليب.
  2. تناول بعض الأدوية، مثل: الأدوية المضادة للاكتئاب، ومضادات الذهان، وأدوية ضغط الدم.
  3. تناول بعض الأعشاب، مثل: الحلبة والشمر، بالإضافة إلى تناول بعض الأنواع من الأطعمة.
  4. الإصابة بالإجهاد والتوتر.
  5. الإصابة بقصور في عمل الغدة الدرقية.
  6. ارتداء حمالات الصدر الضيقة أو استثارة حلمة الثدي.
  7. هنالك عوامل أخرى مرتبطة بارتفاع هذا الهرمون، مثل العوامل البيئية والعوامل الوراثية.

علاج ارتفاع هرمون الحليب


يُمكن علاج ارتفاع هذا الهرمون من خلال عدة طرق، منها:

  • الفحص بالرنين المغناطيسي للغدة النخامية، وذلك للتأكد من وجود أي ورم في تلك الغدة.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على كابيرقولين (Cabergoline)، الذي يُعتبر خط علاج أوليًّا لهذا النوع من الاضطرابات.
  • إجراء الفحوصات الخاصة بهذا الهرمون، وذلك في حالات تأخر الإنجاب أو عدم انتظام نزول الدورة الشهرية أو انقطاعها.