أفضل حل لعلاج سرعة القذف

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩

سرعة القذف

إنّ المشاكل الجنسية من الأمور المهمّة والشّائعة نسبيًا بين الأزواج؛ بما في ذلك: مشكلة سرعة القذف، التي تحدث عندما يصل الرجل إلى النشوة قبل رغبته هو أو حتى رغبة شريكه إلى ذلك أثناء الجماع، فيصل هؤلاء الرجال إلى النشوة الجنسية خلال دقيقة واحدة من التّحفيز الجنسي وعادًة لا يستيطعون تأخير القذف، وتصيب هذه الحالة واحدًا من كل ثلاثة رجال، وهي مشكلة تؤدي إلى إحباط والرجل وإقلاقه، وبالتالي قد يدفعه ذلك إلى تجنب ممارسة الجماع[١]، كما أنّ القذف المبكر يؤثر بشكل سلبي في الرضى الجنسي للرجال وشركائهم، لكنّ الخبر الجيد أنه في السّنوات الأخيرة حدث تقدّمٌ في فهم الخلل الجنسي لدى الذكور، وعلاج المشاكل التي تحدث نتيجة ذلك.[٢].


علاج سرعة القذف

يوجد العديد من العلاجات الشّائعة المتوفرة حاليًا في علاج سرعة القذف، وتختلف فاعلية هذه العلاجات من شخص لآخر، إذ يُجرّب عدد من هذه العلاجات إلى حين الوصول إلى العلاج المناسب لكل شخص، وتشتمل هذه العلاجات على ما يأتي:[٣]

  • العلاج السلوكي، إذ ينصح الطبيب باستخدام علاجات بسيطة؛ مثل: ممارسة العادة السرية قبل الجماع لمدة ساعة أو ساعتين لتأخير القذف عند الجماع، أو تجنب الجماع لوقت معين.
  • أداء تمارين قاع الحوض، حيث ضعف عضلات قاع الحوض لدى الرجل قد يضعف قدرته على تأخير القذف، فتساعد هذه التمارين المعروفة باسم تمارين كيجل في تقويتها، ولتحديد هذه العضلات يُنصَح الرجل بالتوقف عن التبول في منتصفه، أو أن يشدّ العضلات المسؤولة عن تمرير الغازات، حيث تنفيذ هذا التمرين يجرى بوضعيات مختلفة ابتداءً من الاستلقاء الذي يكون سهلًا في العادة وشدّ هذه العضلات لمدة ثلاث ثوانٍ، ثم الاسترخاء لثلاث ثوانٍ أخرى عدّة مرات على التوالي، ثم تنفيذها أثناء الجلوس أو الوقوف أو المشي، ولا يُنصَح بثني العضلات في البطن والفخذين والردفين، وعدم حبس النفس، بل ينصح بضرورة التنفس بُحرية أثناء هذا التمرين.
  • الواقي الذكري، إذ تقلّ حساسية القضيب نتيجة استخدام الواقيات الذكرية مما يؤخر من القذف، ويُستخدَم من دون الحاجة إلى وصفة طبية، فهي تحتوي على عوامل تخدير؛ مثل: البنزوكائين أو ليدوكائين أو مصنوعة من اللاتكس السميك لتأخير سرعة الإحساس بالقذف.

يوجد العديد من العلاجات الطبيعية والمنزلية لعلاج سرعة القذف؛ ومن أمثلتها ما يلي:[١]

  • الايورفيدا العشبية العلاجية؛ هي العلاج التّقليدي في الهند الذي يتكون من آلاف الأعشاب لعلاج كل شيء، وتبين أنّ بعض أعشاب الايورفيدا إذا تناولها الشخص في شكل كبسولة لمرتين يوميًا في ماء فاتر قد تساعد في معالجة سرعة القذف وضعف الانتصاب.
  • الأدوية العشبية الصينية؛ إذ تساعد أدوية العشبية الصينية في علاج سرعة القذف عن طريق تحسين الطاقة وزيادة القدرة على التحمّل الجنسي، وتزيد من وقت القذف بحوالي دقيقتين.
  • الكريمات الموضعية؛ التي تحتوي على نسبة من عامل تخدير يعالج سرعة القذف عن طريق تقليل الإحساس وتأخير الذروة.
  • استخدام بخاخ ليدوكائين؛ الذي يعالج سرعة القذف من خلال تقليل حساسية القضيب.
  • مكملات الزنك؛ الذي يزيد إنتاج هرمون التستوستيرون، والرغبة الجنسية، والطاقة، وزيادة الوقت للوصول إلى النشوة.
  • إحداث تغييرات في نظام الغذاء؛ حيث دمج المأكولات الغنية بالزنك والمغنيسيوم يزيد الوقت للوصول إلى الذروة، ومن هذه الأطعمة: المحار، وبذور اليقطين، وفول الصويا، وحبوب القمح ،السمسم، ولحم البقر، ولحم الضأن، والشوكولاتة الداكنة، والثوم.


المراجع

  1. ^ أ ب Annamarya Scaccia (4-4-2018), "Best Home Remedies for Premature Ejaculation"، www.healthline.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  2. Markus MacGill (11-12-2017), "Premature ejaculation: Treatments and causes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  3. "Premature ejaculation", www.mayoclinic.org,16-5-2018، Retrieved 28-7-2019. Edited.