أفضل طرق علاج سرعة القذف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٠ ، ١٧ أغسطس ٢٠١٩

القذف

القذف هو عمليّة إطلاق السائل المنوي من القضيب أثناء العلاقة الحميمة، وعندما يقذف الرّجل قبل بلوغ الشّهوة لديه أو لدى شريكته خلال الجماع يُعرف هذا باسم القذف المبكّر أو سرعة القذف، ويُعدّ من المشكلات الجنسيّة التي يمكن أن تؤثّر سلبًا على الحياة الجنسية للرّجل، وتجدر الإشارة إلى أنّ سرعة القذف تصيب رجلًا واحدًا من كلّ ثلاثة رجال تتراوح أعمارهم بين 18-59 عامًا.[١][٢]


أفضل طرق علاج سرعة القذف

توجد عدّة خيارات يمكن استخدامها لعلاج سرعة القذف، مثل: التخدير الموضعيّ، والأدوية، ويُعدّ العلاج النفسي أحد أهم الخيارات التي يوصي بها الطبيب لبعض الحالات، وتتضمّن خيارات العلاجات الأخرى لسرعة القذف العلاجات الدوائية المُستخدمة لعلاج الاكتئاب، ويجب الوضع في الاعتبار أنّ الأمر قد يستغرق وقتًا لإيجاد علاج أو مجموعة من العلاجات التي تناسب الزّوج، ومن الممكن أن يكون العلاج السلوكي بالإضافة إلى العلاج الدوائيّ العلاج الأكثر فاعليةً، ويمكن توضيح العلاجات لسرعة القذف كما يأتي:[٣][٤]

  • الواقيات الذكرية: من الممكن أن يقلّل الواقي الذكري من حساسية القضيب، ممّا يساعد على تأخير عمليّة القذف، ويُصنع هذا الواقي الذكري من مواد مصنوعة من اللاتكس السميك أو مواد مخدّرة، مثل: الليدوكايين، أو البنزوكايين.[٤]
  • التخدير الموضِعي: في بعض الأحيان يمكن استخدام الكريمات المُخدرة والبخاخات التي تحتوي على مادّة التخدير مثل البنزوكايين أو ليدوكايين أو البريلوكايين لعلاج سرعة القذْف، ويجري وضعها على القضيب قبل مُمارسة الجنس بـ 10-15 دقيقةً، وتؤدّي إلى تقليل الإحساس، بالتّالي تؤخذر القَذْف.[٤]
  • مضادات الاكتئاب: مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية التي تتضمّن الباروكسيتين والسيرترالين والفلوكسيتين، ويُعدّ الباروكستين الأكثر فعاليةً بينهم، وتَستغرِق هذه الأدوية لتبدأ فعاليتها ما بين 5-10 أيّام، وتجدر الإشارة إلى الآثار الجانبية التي تسبّبها مضادّات الاكتئاب، مثل: التعرّق الزّائد، والغثيان، والنُّعاس، وانخفاض الرّغبة الجنسيّة.[٤]
  • مسكِّنات الألم: هي أدوية تُستخدم لعلاج الألم مثل الترامادول، لكن يجب التنويه إلى الآثار الجانبيّة لها، مثل: الصّداع، والغثيان، والنّعاس، والّدوار، ولا يمكن استِخدام الترامادول مع مُثبِّطات استرداد السيروتونين الانتقائية.[٤]
  • مُثبِّط إنزيم فوسفودايستريز رقم 5: بعض الأدوية المستخدَمة لعلاج ضَعف الانتصاب مثل السيلدينافيل أو التادالافيل أو فاردينافيل قد تساعد على علاج سرعة القذف أيضًا، لكنّها تتضمّن بعض الآثار الجانبيّة، مثل: عُسر الهضم، والصُّداع، واحمِرار الوجه، وتزداد فعاليتها عند استخدامها مع مُثبِّطات استرداد السيروتونين الانتقائية.[٤]
  • الزنك: لا تقتصر فوائد الزنك على زيادة المناعة فحسب، بل يساعد أيضًا على إنتاج هرمون التستوستيرون وزيادة الرغبة الجنسيّة، وأوضحت الدراسات أنّ تناول 11 ميليغرامًا من الزّنك يوميًا قد يحسّن من وقت القذف.[٥]
  • تمرين كيجل: الأطبّاء وجدوا أنّ تمارين كيجل التي تهدف إلى تحسين قوّة عضلات قاع الحوض من الممكن أن تساعد الرّجال الذين يعانون من سرعة القذف.[٢]


أسباب سرعة القذف

لا يُعرف السّبب الرّئيس خلف الإصابة بسرعة القذف، فبينما كان المعتقد القديم أنّه مجرد سبب نفسيّ وضّح الأطباء أنّه توجد مجموعة معقّدة من العوامل النفسية والمرضيّة وعوامل أخرى تلعب دورًا مهمًا في الإصابة بسرعة القذف، وتتضمّن هذه العوامل ما يأتي:[٦]


العوامل النفسية

  • الاكتئاب.
  • الإيذاء الجنسي.
  • القلق بشأن سرعة القذف.

العوامل الأخرى

  • ضعف الانتصاب، بعض الرجال يقلقون بشأن حدوث الانتصاب أو الحفاظ عليه أثناء العلاقة الجنسيّة، لذلك يستخدمون نمطًا من التسرّع في القذف، وهذا الأمر قد يكون من الصّعب تغييره.
  • القلق، توجد فئة كبيرة من الرّجال المصابين بسرعة القذف يعانون من مشكلات تتعلّق بالقلق أيضًا؛ القلق بسبب الأداء الجنسي بالتحديد أو بخصوص مشكلات أخرى.

أسباب مرضيّة

تعدّ حالات سرعة القذف الناتجة عن الأسباب الطبية نادرة الحدوث، وتتضمّن هذه الأمراض ما يأتي:[٢]


المراجع

  1. James Roland (9-8-2018), "www.healthline.com"، www.healthline.com, Retrieved 17-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Markus MacGill (11-12-2017), "Premature ejaculation: Treatments and causes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-7-2019. Edited.
  3. Katherine Lee (7-5-2016), "How to Overcome Premature Ejaculation"، www.everydayhealth.com, Retrieved 17-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "Premature ejaculation", www.mayoclinic.org,16-5-2018، Retrieved 17-7-2019. Edited.
  5. Annamarya Scaccia (4-4-2018), "Best Home Remedies for Premature Ejaculation"، www.healthline.com, Retrieved 17-7-2019. Edited.
  6. "Premature ejaculation", www.mayoclinic.org,16-5-2018، Retrieved 17-7-2019. Edited.