أفضل علاج طبيعي لجرثومة المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ١ سبتمبر ٢٠١٩

جرثومة المعدة

جُرثومة المعدة هي من أنواع البكتيريا التي تُصنّف بأنّها من البكتيريا الملوية البوابية H.pylori، وهي تدخل إلى جسم الإنسان وتعيش داخل الجهاز الهضمي، لكن مع مرور الوقت قد تسبّب تقرّحاتٍ في المعدة وفي الجزء العلوي للأمعاء الدقيقة، خاصّةً في الاثني عشر، كما قد تؤدّي في بعض الأحيان إلى الإصابة بسرطان المعدة، وتُعدّ العَدوى بالبكتيريا الملوية البوابيّة شائعةً جدًّا، ويوجد العديد من الأدوية التي تعالجها، وتنتقل إلى جسم الإنسان من خلال الطّعام أو الماء، أو استخدام أواني الطّعام المُستخدمة من قِبَل أشخاص مُصابين بها، كذلك عند التعرّض لسوائل الجسم من أشخاص مصابين. [١]

العديد من الأشخاص الذين يعانون من بكتيريا H.pylori لا تظهر عليهم علامات أو أعراض، لكن البعض الآخر قد يتعرّضون لأعراض مختلفة نتيجةً لتقرّح المعدة بفعل هذه الجرثومة، وتشمل الأعراض الألم أو الحرقان في الجزء العلوي من البطن، ويزداد سوءًا أثناء الليل وعندما تكون المعدة فارغةً، كذلك قد يحدث شعورٌ بالغثيان أو التقيؤ. [٢]


أفضل علاج طبيعي لجرثومة المعدة

يوجد العديد من العلاجات الطبيعيّة التي يمكن استخدامها في علاج جرثومة المعدة، وأثبتت الدراسات أنّ معظمها قد قلّل من عدد البكتيريا في المعدة لذلك فهي تستخدم كعلاج مساعد، ومنها:[٣]

  • البروبيوتيك أو البكتيريا النافعة: تناول البروبيوتيك يساعد على قتل البكتيريا السيئة في المعدة وتعزيز البكتيريا الجيّدة، كذلك فإنّها تقلّل من نمو بعض أنواع فطريات المعدة، كفطر الخميرة.
  • الشاي أخضر: حسب بعض الدّراسات تمّت الإشارة إلى أنّ الشاي الأخضر يساعد على قتل البكتيريا ويبطئ نموّها، كذلك فهو يقلّل من الإصابة بالتهاب المعدة، ويقلّل من شدّته حين الإصابة به.
  • العسل: للعسل آثار مضادة لبكتيريا H. pylori، لكن حسب الدراسات التي أجريت فإنّه لا يقضي على البكتيريا من تلقاء نفسه، وإنّما من خلال تناوله مع العلاجات الأخرى، ممّا يسرّع عملية الشفاء.
  • زيت الزيتون: حسب دراسات أجريت عام 2007 فإنّ زيت الزيتون يتمتّع بالعديد من القدرات القوية المضادة للبكتيريا، وقد يعالج بكتيريا H. pylori بثماني سلالات منها.
  • جذور العرق سوس: إنّ العرق سوس من العلاجات الطبيعية الشائعة لقرحة المعدة، ومن الممكن أن يساهم في قتل بكتيريا H.pylori، ووفقًا لبعض الدراسات فإنّ جذور العرق سوس لا تقتل البكتيريا مباشرةً، لكنّها تمنع التصاقها بخلايا جدار المعدة.
  • البروكلي: إنّ براعم البروكلي تحتوي على مركّب يُعرف باسم الكبريتافان، وهو مركّب فعّال مضادّ لبكتيريا H. pylori، وأشارت بعض الدراسات التي أجريت على المصابين بداء السكري النوع الثاني وهذه البكتيريا أنّ البروكلي أو مسحوق البروكلي يساعد على محاربة البكتيريا، ويخفّف من عوامل خطورة الإصابة بأمراض القلب الوعائية.


الوقاية من جرثومة المعدة

لا يوجد لقاح أو طرق وقائية تقي من التعرّض لهذا النوع من البكتيريا، لهذا من الممكن التحكّم بالأعراض أو منع حدوث التقرّحات، وذلك من خلال اتباع التوصيات الآتية: [٤]

  • الابتعاد عن التدخين.
  • تجنّب شرب الكافيين، كالقهوة وغيرها من المشروبات.
  • التحقّق بانتظام من أعراض الجهاز الهضمي وعلاجها مباشرةً.
  • غسل اليدين جيّدًا.
  • لتقليل الألم يجب استخدام دواء الأسيتامينوفين بدلًا من تناول الأسبرين أو العقاقير المضادة للالتهابات.
  • في حالة الإصابة بجرثومة المعدة من الممكن استخدام العلاجات المضادة للميكروبات من أجل منع تكوّن القرح، وحسب ما أشار إليه بعض خبراء التغذية فإنّ تناول الفواكه والخضراوات يقلّل من خطر الإصابة بهذه البكتيريا أو يوقفها.


المراجع

  1. Minesh Khatri (December 21, 2018), "What Is H. pylori?"، www.webmd.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  2. Jennifer Berry (1 October 2017), " What's to know about H. pylori?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  3. Annette McDermott (August 10, 2016), "Natural Treatment for H. pylori: What Works?"، www.healthline.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.
  4. Charles Patrick Davis, "H. pylori Infection"، www.medicinenet.com, Retrieved 21-7-2019. Edited.