أفضل علاج فطريات الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩

فطريات الفم

تعيش نسبة قليلة من الفطريات عادةً في الفم دون إلحاق أي ضررٍ به، وفي حال بدأ فرط نمو الفطريات قد تحدث العدوى الفطرية على اللسان وفي الفم، مسببةً ما يسمّى بفطريات الفم أو حالة القلاع الفموي، كما تُعرَف باسم داء المبيضات الفموي، التي يكون سببها فطريات المُبْيَضَّةُ البَيضاء، فتنتشر فطريات الفم غالبًا لدى الأطفال الصّغار والرّضع، أو من يعانون بضعفٍ في جهاز المناعة، ممّا يسبّب ظهور النتوءات البيضاء على الخدّين أو اللسان، وتختفي بمجرد تلقّي العلاج الملائم، وهي حالة عادةً ما تكون خفيفةً وبسيطةً، وانتشارها نادرًا ما يُحدِث مضاعفاتٍ للقلب، والدّماغ، والكبد.[١]


علاج فطريات الفم

يمكن توضيح علاج فطريات الفم كما يأتي:


العلاج الدّوائي لفطريات الفم

عندما يشخّص الطبيب مرض فطريات الفم سيصف العلاج الملائم الذي غالبًا ما يكون المضاد الفطري، مثل كريم النيستاتين، ويكون المريض بحاجةٍ إلى فترة أسبوعين كاملين للشفاء التّام، كما أنه قد يصف بعض المسكّنات للألم مثل الأسيتامينوفين في حالة الانزعاج الشّديد، وفي حالة الرضيع الذي ما يزال خلال فترة الرّضاعة قد تحتاج الأم إلى علاج حلمات الثّدي بتطبيق كريم الكلوتريمازول أو النيستاتين في الوقت ذاته، وتطبيق العلاج قبل إرضاع الطفل بفترةٍ وجيزة لتجنّب اختلاط أي آثارٍ للدواء مع حليب الأم في فم الرّضيع، بالتّالي منع حدوث العدوى أو تكرارها.[٢]


العلاج المنزلي لفطريات الفم

يكون ذلك بالاعتماد على عمر المريض، قد يقترح الطّبيب إضافة اللبن إلى الروتين الغذائي؛ إذ يُعتقَد أنّ تناول اللبن يوفّر البكتيريا النّافعة التي تُساهِم في التخلّص من الفطريات، كما قد تُقترَحُ علاجاتٍ أخرى، مثل: زيت جوز الهند، أو مستخلص بذور الجريب فروت، أو استعمال صودا الخبز، أو زيت شجرة الشاي؛ للمساعدة على علاج حالة فطريات الفم، ومع ذلك وجدت الدّراسات أنّ مستخلص بذور الجريب فروت يحتوي على بعض المركبّات غير الآمنةً تمامًا، حتّى عند الأشخاص البالغين، كما لم يرِد ذِكْر فعاليته في أي حالة.[٢]


سبب فطريات الفم

تحدث حالة فطريات الفم نتيجة فرط نمو الفطريات من نوعٍ يُطلَق عليه المُبْيَضَّةُ البَيضاء، لكن عند ضعف الجهاز المناعي نتيجة مرضٍ صحي أو تلقّي بعض أنواع الأدوية مثل العلاج الكيميائي أو عدم تطوّره بالكامل كما هو الحال لدى الرّضع قد تتفاقم فطريات المبيضات وتصل إلى الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى ذلك قد يحدث نمو فطريات المُبْيَضَّةُ البَيضاء أيضًا بعد كثرة إعطاء الطّفل للمضادات الحيوية إلى علاج العدوى البكتيرية؛ ذلك لأنّ المضادات الحيوية قد تقتل البكتيريا النافعة التي تحافظ على توازن نمو الفطريات طبيعيًا، وقد تحدث فطريات الفم أيضًا بعد استخدام الأدوية الستيروئيدية.[٣]


أعراض فطريات الفم

في المراحل البدائية من الإصابة قد لا تسبّب حالة فطريات الفم أيّ أعراضٍ ملحوظة، لكن مع استمرار نمو الفطريّات قد تتطوّر العلامات والأعراض الآتية:[١]

  • نتوءات كريميّة بيضاء تظهر على اللسان، أو الخدود الداخليّة، أو اللثة، أو اللوزتين.
  • الألم في مكان النتوءات.
  • نزيف خفيف عند كشط النتوءات البيضاء.
  • وجود طعمٍ سيّء في الفم.
  • التهاب في زاوية الشّفة، أو تشقّق الجلد وجفافه في زوايا الفم.
  • مواجهة صعوبة أثناء البلع.

أمّا لدى الرضّع فقد تسبّب الفطريات في الفم بعض الأحيان ما يأتي:

  • صعوبة التّغذية.
  • الانفعال والبكاء الشديد المستمرّ.

من الممكن للأطفال الذين يعانون من فطريات الفم نقلها إلى أمّهاتهم خلال الرّضاعة الطبيعية، لتقع الأمهات وأطفالهن في دورة من المرض، وعند حدوث ذلك، فقد يُلاحَظ الآتي:

  • تساقط الجلد وتقشّره في المنطقة المحيطة بحلمة الثدي.
  • الحكّة الشديدة أو الألم في حلمات الثدي أو حساسيتها.
  • ألم شديد أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • آلام حادّة في الثدي.


تشخيص فطريات الفم والوقاية منها

يقوم الطبيب بالتّشخيص عن طريق الفحص السّريري، ويبحث عن علاماتٍ للفطريات في الفم، وأحيانًا قد يأخذ عيّنةً أو مسحةً من الأنسجة المصابة في الفم للتأكّد منها تحت المجهر وتأكيد تشخيصه،[٢] ولأنّ مرض فطريات الفم هو عدوى شائعة الحدوث لدى الرّضع فإنّه يمكن المساعدة على منع حدوثه من خلال الآتي:[٣]

  • تنظيف اللهيات والحلمات في الماء السّاخن أو غسّالة الصحون بعد كل استخدام عند إرضاع الطّفل الرضاعة الصّناعية، فبهذه الطريقة قد تتكاثر الخميرة على اللهاية أو حلمة زجاجة الرضاعة، بالتّالي لن يصاب الطفل مرّةً أخرى، كما يجدر تخزين الحليب والقوارير المعدّة له في الثّلاجة للحدّ من نمو الفطريات.
  • في حالة الرّضاعة الطبيعيّة وكانت حلمات الثدي محمرّةً ومسببةً الألم فذلك يعني إصابة المرضع بالعدوى، والتي يمكن أن تظهر وتختفي لدى كلّ من الأم والطفل، لذلك قد يوصي الطبيب باستخدام المرهم المضادّ للفطريات على حلمات الثدي في وقت علاج الطّفل نفسه.
  • تغيير الحفاضات دوريًا؛ لمنع حدوث ما يُدعى طفح الحفاضات.
  • استخدام بطانات جافّة على حلمات ثدي المرضع للحدّ من انتشار الفطريات إلى الملابس.


المراجع

  1. ^ أ ب "Oral Thrush", healthline.com, Retrieved 15-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What happens when babies get oral thrush?", medicalnewstoday.com, Retrieved 16-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Oral Thrush", kidshealth.org, Retrieved 15-08-2019. Edited.