أفضل علاج لضعف الإنتصاب وسرعة القذف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٤ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

ضعف الانتصاب

هو أحد المشاكل الجنسية التي تصيب الرَّجل بين وقت وآخر، ويتمثل في عدم قدرته على الحصول على الانتصاب أو المحافظة عليه لإتمام عملية الجماع الجنسي، ولا تُعدّ هذه المشكلة مقلقة في حال أصبحت تحدث من وقت لآخر، أمّا إذا بدت تحصل بشكل مستمر فيجب اللجوء إلى العلاج لحلّ هذه المشكلة، فالضعف الجنسي إذا لم يُعالَج قد يسبب مضاعفات كثيرة -مثل التوتر-، كما أنّه يؤثر في ثقة الرجل بنفسه، وقد يؤدي إلى حدوث مشاكل عديدة مع الشريك.

يحدث ضعف الانتصاب نتيجة عدة أسباب، إذ يبدو أحد أعراض الاصابة بأمراض خطيرة؛ مثل: الإصابة بـأمراض القلب؛ لذا تجب مراجعة الطبيب لمعرفة سبب ضعف الانتصاب لإيجاد العلاج المناسب.[١]


علاج ضعف الانتصاب

ينفّذ علاج َالمصاب بـضعف الانتصاب عبر تنفيذ عدة طرق، ومنها:[٢]

  • تغيير الأدوية التي يتناولها الشخص لعلاج مرض آخر في حال بدت هذه الأدوية تسبب ضعف الانتصاب.
  • تناول بعض الأدوية عن طريق الفم التي توفّر الانتصاب وتحافظ عليه، وتعمل عن طريق استرخاء العضلات الملساء، وزيادة تدفق الدم في القضيب أثناء التحفيز الجنسي.
  • وصف هرمون التستوستيرون الصناعي في حال انخفاض مستويات التستوستيرون في الدم؛ فذلك قد يساعد في علاج الضعف الجنسي، غير أنّه غالبًا ما يبدو غير مفيد إذا وُجِدت لدى الشخص مشكلات أخرى في الدورة الدموية، أو الأعصاب، وربما يؤدي تناول التستوستيرون أيضًا إلى آثار جانبية؛ مثل: ارتفاع عدد خلايا الدم الحمراء، ومشكلات في التبول.
  • الحقن والتحاميل، إذ يُحقن دواء يُسمّى البروستاديل في القضيب، مما يؤدي إلى امتلاء القضيب بالدم، والأدوية المتناولة عن طريق الفم تُحسّن استجابة الشخص للتحفيز الجنسي، لكنّها لا تؤدي إلى الانتصاب التلقائي كما تفعل الأدوية عن طريق الحقن، كما قد يُدخل بعض الرجال تحاميل البروفاستيل في مجرى البول لتحفيز الانتصاب.
  • الأدوية البديلة، حيث تناول بعض الأدوية البديلة التي تؤخذ عن طريق الفم يساعد في الحصول على الانتصاب والحفاظ عليه.


سرعة القذف

هي مشكلة جنسية شائعة تصيب الرجل، وهي قذف الرجل السائل المنوي خلال وقت قصير من بدء الجماع الجنسي، مما ينعكس سلبًا على نوعية الحياة الجنسية للرجل، وقد تسبب سرعة القذف حدوث مضاعفات أخرى؛ مثل: عدم القدرة على الإنجاب، كما قد يؤثر في الرضا الجنسي للرجل وشريكته، وربما تؤدي إلى ظهور أعراض ثانوية؛ مثل: القلق، والضيق، والحرج، والاكتئاب، وتحدث سرعة القذف نتيجة عدة أسباب؛ فقد تنجم عن أسباب مرضيّة تؤثر في عملية التحكم بالقذف، وهذه الأسباب نادرة، كما تحصل نتيجة أسباب أخرى نفسية وجسدية، وتُعدّ مشكلة سرعة القذف غير مقلقة في حال بدت غير مستمرة، حيث علاجها يجرى بعدة طرق.[٣]


علاج سرعة القذف

يجرى علاج سرعة القذف بعدة طرق، ومنها:[٤] العلاج النفسي: يتمثل في علاج المشاعر السلبية والعواطف التي تؤدي إلى مشاكل في العلاقات الجنسية، حيث استخدام العلاج النفسي بمنزلة علاج وحيد، أو استخدامه مع علاج طبي أو سلوكي.

  • العلاج السلوكي: يتمثل في استخدام اساليب تساعد في تأخير القذف؛ مثل: طريقة الضغط، وطريقة التوقف.
  • العلاج الطبي: ومنه استخدام بعض العقاقير والكريمات المخدرة، أو البخاخات التي ثبت أنّها تبطئ سرعة القذف.


المراجع

  1. "Erectile dysfunction", mayoclinic, Retrieved 2/10/2019. Edited.
  2. "Treatment for Erectile Dysfunction", niddk.nih., Retrieved 2/10/2019. Edited.
  3. "Premature ejaculation: Treatments and causes", medicalnewstoday, Retrieved 2/10/2019. Edited.
  4. "What is Premature Ejaculation?", urologyhealth, Retrieved 2/10/2019. Edited.