أفضل علاج للسرطان المنتشر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٥١ ، ٢١ أبريل ٢٠٢١
أفضل علاج للسرطان المنتشر


ما هو السرطان المنتشر؟

انتشار الخلايا السرطانية داخل جسم الإنسان من مكان السرطان الأساسي إلى عضو آخر يسمى انبثاث، أو نقيلة، أو هجرة الخلايا السرطانية؛ فكل أنواع السرطان تستطيع الانتشار، ويقصد هنا انتشار الأورام الصلبة لكن سرطان الدم، و[[ما هو مرض الليمفوما|الليمفوما]، والورم النخاعي المتعدد هي أنواع واسعة الانتشار من الأساس، لذا لا يشار إليها بالانبثاث أو هجرة الخلايا السرطانية.


والسرطان الأساسي يسمّى السرطان الأولي، بينما السرطان المنتشر في عضو جديد يسمّى السرطان الثانوي، ويكون السرطان الثانوي من نوع خلايا السرطان الأولي نفسه؛ فمثلًا: عند انتقال خلايا سرطان القولون إلى الكبد تكون الخلايا السرطانية في الكبد هي خلايا قولون، لذا يسمى سرطان القولون المنتشر وليس سرطان الكبد.[١]





ما هو أفضل علاج السرطان المنتشر؟

توجد طرق عديدة مستخدمة في علاج السرطان المنتشر؛ مثل: العلاج الكيماوي، أو العلاج الإشعاعي، أو العلاج الهرموني، أو العلاج البيولوجي، أو الجراحة، أو مزيج من هذه الطرق، ويعتمد اختيار طريقة العلاج المناسب على نوع السرطان الأولي، وموقع السرطان الثانوي، وحجمه، وعمر المريض، وصحته العامة، وأنواع العلاج المستخدم في السابق، ومدى استجابة السرطان لها أو مقاومته، وأخيرًا اختيار المريض نفسه. ويقسّم علاج السرطان المنتشر ثلاثة أنواع رئيسة:[٢]



  • علاج الجسم بالكامل، وذلك باستخدام العلاج الكيماوي، أو العلاج الإشعاعي اللذين يستهدفان الخلايا السرطانية في الجسم باختلاف موقعها.
  • علاج موضعي للسرطان الثانوي فقط؛ إمّا عن طريق الجراحة لاستئصال السرطان الثانوي فقط، أو بالعلاج الإشعاعي الموضعي على مكان السرطان الثانوي فقط.
  • الرعاية التلطيفية، لعلاج الألم والأعراض المصاحبة للسرطان المنتشر فقط في الحالات المتأخرة من السرطان.


كيف يحدث انتشار للسرطان؟

تستطيع الخلايا السرطانية الانتشار عبر الجسم خلال مجموعة من الخطوات، وهي:[٣]





  • التكاثر والنمو مع غزو الأنسجة السليمة المحيطة بها.
  • اختراق كل من جدران الأوعية الدموية، أو اللمفاوية القريبة من السرطان.
  • الانتقال مع كل من الدم أو السائل اللمفاوي إلى أعضاء الجسم المختلفة.
  • التوقف عند وعاء دموي صغير بعيد عن موقع السرطان الأولي، ثم تخترق جدران هذا الوعاء وتتجه إلى الأنسجة المحيطة به.
  • التكاثر والنمو داخل النسيج الجديد حتى تكوّن أورام صغيرة.
  • تحفيز نمو وعاء دموي جديد، ليغذي الأورام الصغيرة حتى تستمر في النمو.


في معظم الأوقات تموت هذه الخلايا السرطانية المهاجرة في أية مرحلة من هذه الرحلة، لكن إذا توفرت الظروف المناسبة للخلايا السرطانية في كل مرحلة تنجح هذه الخلايا في تكوين سرطان جديد في عضو جديد في الجسم. حيث الخلايا السرطانية الجديدة في السرطان الثانوي قد تظل كامنة عدة سنوات حتى تنشط مرة أخرى.[٣]



ما هي أماكن انتشار السرطان؟

يستطيع السرطان الانتشار إلى أي مكان في الجسم تقريبًا، لكن أنواع السرطان المختلفة لها أماكن محددة ينتشر فيها السرطان أكثر من غيرها، لذا فيما يلي أماكن انتشار السرطان الأكثر شيوعًا لأنواع مختلفة من السرطان الأولي:[٤]

  • سرطان المثانة: ينتشر إلى العظام، والكبد، والرئة.
  • سرطان الثدي: ينتشر إلى العظام، والدماغ، والرئة، والكبد.
  • سرطان القولون: ينتشر إلى الكبد، والرئة، والغشاء البريتوني.
  • سرطان الكلية: ينتشر إلى الغدة الكظرية، والعظام، والدماغ. والكبد، والرئة.
  • سرطان الرئة: ينتشر إلى الغدة الكظرية، والعظام، والدماغ، والكبد، والرئة الأخرى.
  • سرطان الجلد: ينتشر إلى العظام، والدماغ، والرئة، والكبد، والعضلات.
  • سرطان المبيض أو البنكرياس: ينتقل إلى الكبد، والرئة، والغشاء البريتوني.
  • سرطان الرحم: ينتشر إلى العظام، والكبد، والرئة، والغشاء البريتوني، والمبايض.


كيف يتم تشخيص السرطان المنتشر؟

لا يوجد اختبار محدد لتشخيص انتشار السرطان، لكن يُجري الطبيب العديد من الفحوصات والاختبارات طبقًا لموقع السرطان الأولي، والأعراض الجديدة التي يعاني منها المريض:[٥]

  • اختبار الدم لقياس وظائف الكبد؛ مثلًا: ارتفاع إنزيمات الكبد قد يكون دلالة على انتشار السرطان إليها، لكن غالبًا تكون نتيجة الاختبار طبيعية حتى في حال السرطان المتأخر.


  • اختبار الدم لقياس مستوى دلالات الأورام في الدم بعد تشخيص الإصابة بالسرطان بالفعل، فارتفاع مستوى هذه الدلالات يعني نشاط السرطان أو تطوره، ولكل نوع سرطان نوع من الدلالات مختلف؛ فمثلًا: يقاس CEA في حال سرطان القولون، و CA- 125 في حال سرطان المبيض، و PSA في حال سرطان البروستاتا، و AFP في حال سرطان الخصية، وهكذا.


  • استخدام الأشعة التشخيصية في أخذ صور لأماكن مختلفة في جسم الإنسان، ويعتمد اختيار نوع الأشعة المستخدمة على الأعراض، أو نوع السرطان:
  • الموجات فوق الصوتية على البطن، في حالة الشك في وجود كتلة ما، كما تفيد في اكتشاف تراكم السوائل في البطن، والتفرقة بين أكياس الكبد المملوءة بسائل عن التكيسات الصلبة.
  • الأشعة المقطعية على الدماغ، والرقبة، والصدر، والبطن، والحوض ويتم الاستعانة بالصبغة في شكل وسيلة جيدة لاكتشاف وجود الكتل في العقد اللمفاوية، أو أنسجة الأعضاء المختلفة.



  • الرنين المغناطيسي، لاكتشاف انتشار السرطان إلى العمود الفقري، والعظام المختلفة، أو إلى الدماغ.
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، وذلك باستخدام مادة مشعة تلصق بالغلوكوز وتحقن في الجسم، فتذهب إلى الأنسجة مفرطة الأيض -مثل السرطان-، فتظهر في شكل مكان مضيء على الأشعة، لكن ليس كل سرطان نسيج مفرط الأيض وليس كل نسيج مفرط الأيض سرطانًا، لذا تستخدم طرق تشخيصية أخرى مع هذه الأشعة في الحصول على معلومات أكيدة.




أسئلة شائعة حول السرطان المنتشر

هل يمكن الشفاء التام من سرطان المنتشر؟

في بعض الحالات يمكن الشفاء من السرطان المنتشر، ولكن الأكثر شيوعًا يصعب الشفاء عند انتشار السرطان، ومن الجدير بذكره أنه يمكن ان يعيض المريض لعدة شهور أو سنوات حتى بعد تطور المرض المنتشر؛ أذ يلجأ الطبيب لطرق علاجية تهدف لتقليص الورم.[٦]



إلى متى يمكن أن يعيش المرض المصاب بالسرطان المنتشر؟

لا يُمكن تعميم الإجابة على هذا السؤال على كل حالات السرطان المنتشر؛ لأنّ الأمر يعتمد على عوامل خاصة بالصحة العامة للفرد ونوع السرطان الذي يعاني منه ومرحلته ونوع العلاج الذي يتلقاه، لذا الإجابة تخضع لفروقات فردية كبيرة، ولكن بينت الدراسات أن سرطان الرئة سجل أدنى معدل بقاء على قيد الحياة لمدة عام بعد انتشار السرطان في العظم بمعدل 10% عند إجمالي المصابين، أما سرطان الثدي فسجل أعلى معدل بقاء على قيد الحياة بنسبة 51% عند إجمالي المصابين.[٧]



ما أهم النصائح المهمة للتعايش مع السرطان المنتشر؟

يمكن القول أنّ أهم نصيحة يمكن تقديمها للمُصاب بالسرطان المنتشر هي أنّ يكون في صورة طبيعة حالته الخاصة به، وأن يتعامل مع المرض كغيره من الأمراض، من خلال محافظته على المتابعة الطّبيبة وتلقي ما يوصي به الطّبيب من علاجات وتوصيات، وفيما يأتي بيان لنصائح مهمة تساعدك على التّعايش أكثر مع الحالة:[٨]

  • أخبر طبييك دائمًا حول ما تشعر به حيّال المرض والعلاج والأعراض، وما هي مخاوفك؟
  • حاول التّغلب على التوتر والضغط النّفسي، من خلال ممارستك للتأمل، ومشاركتك كل مخاوفك وما تشعر به مع من يهتمون لأمرك، كما يُمكنك الانتساب لحلقات خاصة بمشاركة التجارب بين مرضى السرطان.
  • تأكد دائمًا من تلقيك العلاج من قبل أكثر من مقدم رعاية بمعنى؛ العلاج ليس فقط دوائيًا بل يُمكنك طلب مساعدة الطّبيب النّفسي، لمساعدتك على التّغلب على أية مشكلات نفسية.



المراجع

  1. "What is metastatic cancer?", cancer., Retrieved 22/4/2021. Edited.
  2. "Metastasis Treatment", news-medical, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Metastatic Cancer: When Cancer Spreads", cancer, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  4. "Metastatic Cancer: When Cancer Spreads", cancer., Retrieved 22/4/2021. Edited.
  5. "Metastatic Cancer", my.clevelandclinic, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  6. "What is Metastasis?", cancer, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  7. "What to Expect When Cancer Spreads to the Bones", healthline, Retrieved 22/4/2021. Edited.
  8. "Coping with Metastatic Cancer", cancer, Retrieved 22/4/2021. Edited.