أفضل وقت للتعرض للشمس فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ٢٤ سبتمبر ٢٠١٩

فيتامين د

إنّ فيتامين د من الفيتامنيات الضّرورية لصحّة الجسم، ويسمّى فيتامين (د) بفيتامين الشمس لأنّه ينشط عند التعرّض المباشر لأشعّة الشمس، كما يمكن الحصول عليه من الأطعمة أو من المكمّلات الغذائية، فعند وجود كميةٍ كافية من فيتامين د في الجسم يساهم في الحفاظ على صحة العظام والأسنان، ويحمي من الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل: السّرطان، ومرض السكّري من النوع الأوّل، والتصلّب المتعدّد، كما أنّه يدعم صحّة الدماغ والجهاز المناعي والجهاز العصبي، ويساهم في تنظيم مستويات الأنسولين لدى المصابين بمرض السكري، ويدعم وظيفة الرّئة، ويدعم صحة القلب والأوعية الدموية.[١]


أفضل وقت للحصول على فيتامين د من الشمس

عند التعرض لأشعة الشمس فإنّ البشرة توفّر الطاقة اللازمة لإنتاج فيتامين (د) من الكوليسترول الموجود في خلايا الجلد، والوقت الأفضل للحصول على فيتامين (د) من الشمس هو منتصف النهار، خاصّةً خلال فترات الصيف، فعند فترة الظهيرة تكون الشمس في أعلى نقطة لها، وتكون الأشعّة الفوق بنفسجية شديدة الكثافة، وهذا يعني الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) في وقتٍ أقلّ.

توجد عدّة دراساتٍ أثبتت أنّ وقت الظهر هو من أفضل الأوقات فعاليةً لإنتاج فيتامين (د) في الجسم، والجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين (د) هي 600 وحدة دولية؛ أي ما يساوي تقريبًا 15 ميكروغرامًا، وهذا يعني على سبيل المثال أنّه يمكن الحصول على الكمية الموصى بها من فيتامين (د) في المملكة المتّحدة خلال 13 دقيقةً من التعرّض المباشر لأشعة الشمس في منتصف النهار خلال فصل الصيف ثلاث مرّات في الأسبوع.

كما أنّ التعرّض لأشعة الشمس خلال فترة الظهيرة ليس فعالًا وأكثر كفاءةً فحسب، وإنّما يعدّ أكثر أمانًا من التعرّض لأشعّة الشمس في أوقاتٍ أخرى من اليوم، إذ يمكن أن يسبب التعرّض لأشعة الشمس بعد الظهر سرطان الجلد.[٢]


مصادر فيتامين د الغذائية

يمكن الحصول على فيتامين د من بعض الأطعمة، مثل:[٣]

  • الأسماك الدّهنية، مثل: سمك التّونة، والماكريل، والسلمون.
  • الأطعمة المدعّمة بفيتامين (د)، مثل: بعض منتجات الألبان، وحليب الصويا، وعصير البرتقال، والحبوب الكاملة.
  • لحم كبد البقر.
  • الجبن.
  • صفار البيض.


فوائد فيتامين د للجسم

لفيتامين (د) فوائد كثيرة للجسم، ومنها:[١]

  • صحّة العظام، لفيتامين (د) دور مهم في تنظيم الكالسيوم والفسفور في الدّم، وهذان العنصران مهمان للحفاظ على صحة العظام، فيساعد فيتامين (د) الأمعاء على امتصاص الكالسيوم واستعادة الكالسيوم الذي تفرزه الكلى، فنقص فيتامين (د) قد يسبّب الكساح للأطفال، وهشاشة العظام لدى الكبار.
  • التقليل من خطر الإصابة بالإنفلونزا، إذ إنّ الأطفال الذين يحصلون على 1200 وحدة دولية من فيتامين (د) يوميًا لمدّة 4 أشهر في فترة الشّتاء تقلّ فرص إصابتهم بالإنفلونزا.
  • انخفاض خطر الإصابة بمرض السكري، أظهرت بعض الدراسات أنّ فيتامين (د) يمكنه أن يقلّل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، إذ إنّ نقص فيتامين (د) في الجسم قد يؤثّر سلبيًّا على إفراز الإنسولين في الجسم وقدرة الجسم على تحمّل الغلوكوز.
  • إنّ الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) للأطفال الرضّع قد يقلّل من فرص إصابتهم بتصلّب الشرايين، كما يمكن لفيتامين (د) أن يقلّل من خطر الإصابة بأمراض الحساسيّة، منها: الرّبو، والتهاب الجلد، والأكزيما، كما أنّ فيتامين (د) يعزّز من قدرة الجسم على مكافحة الالتهابات.
  • إنّ الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) للنساء الحوامل يقلّل من خطر إصابتهن بتسمّم الحمل، والذي قد يؤدّي إلى إجراء العمليات القيصرية، كما أنّه يقلل من الإصابة بسكري الحمل، ومن التهاب المهبل الجرثومي.
  • الوقاية من السرطان، يقلّل فتيامين (د) من فرص الإصابة بأمراض السرطان، إذ يساعد على إبطاء نمو الأوعية الدموية الجديدة التي تتشكل في الأنسجة السرطانية الجديدة.
  • نقص فيتامين (د) قد يزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وارتفاع ضغط الدّم، والتصلّب المتعدّد، ومرض التوحّد، ومرض ألزهايمر، ويزيد من شدة الرّبو وإنفلونزا الخنازير.


المراجع

  1. ^ أ ب Megan Ware RDN LD (13-11-2017), "What are the health benefits of vitamin D?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. Ryan Raman, MS, RD (28-4-2018), "How to Safely Get Vitamin D From Sunlight"، www.healthline.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. Melinda Ratini, DO, MS (9-3-2018), "Top Foods for Calcium and Vitamin D"، www.webmd.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.