ألم أسفل البطن يسار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
ألم أسفل البطن يسار

تتعدد أسباب الإصابة بآلام البطن المزعجة والتي تحول ما بين الفرد وبين القيام بواجباته وأعماله اليومية على أكمل وجه.

ومن الممكن أن تنشأ الآلام بسبب الديدان الموجودة في التجويف البطني ولكن العوامل الأكثر شيوعًا هي أعراض القولون العصبي المؤدية لأوجاع في أسفل البطن أو في أحد جوانبه،

بشكل عام لا يترافق هذا المرض مع الإفرازات الدموية ولا الارتفاع في معدل درجات حرارة الجسم إلا أنه قد يصاحبه خروج مواد مخاطية.

ومن جهة أخرى قد يشعر الفرد بالآلام في جهة واحدة من البطن، وعندها تختلف العوامل المسببة عن أوجاع الجهة الاخرى فعلى سبيل المثال،

وجود حصى الكلى يسبب انزعاجًا وأوجاعًا في الجهة اليسرى من البطن،

ويكون الوجع على هيئة مغص حاد وشديد، يرافقه التبول بشكل متكرر خلال فترات زمنية قصيرة.

فيما يلي سيتم التطرق بشكل أكبر إلى أعراض الإصابة بآلام البطن من جهة اليسار مع العوامل وطرق العلاج.

مسببات الألم في أسفل البطن:


  • إصابة بعض الأعضاء الحيوية الموجودة في منطقة البطن السفلية بمختلف الأمراض مثل، الالتهاب البنكرياسي، وتليف الكبد، ومرض الزائدة الدودية، وبعض الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي أو أعضاءه المتعددة والأمراض الخطيرة مثل السرطان ومضاعفاتها الشديدة.
  • الإصابة بمرض كورون تُعتبر أحد العوامل المؤدية للألم في منطقة البطن اليسرى.
  • مرض القولون العصبي المزمن الذي تنتج عنه مواجهة صعوبة في حركة الأمعاء، والذي بدوره يحث الأوجاع في جهة اليسار من البطن.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي وأعضائه المتنوعة كما ذكرنا سابقًا، بالإضافة إلى الإمساك، وانحباس الهواء.
  • من العوامل الأخرى المسببة لآلام الجهة اليسرى بالأخص هي الأعراض المرافقة للطمث أو الدورة الشهرية للسيدات، وما يتم خلالها من تغيرات هرمونية في جسم المرأة، بالإضافة إلى تكيسات المبيضين.

طرق العلاج التي يُنصح بها للتخفيف والحد من الأوجاع الحاصلة في أسفل البطن عمومًا وفي الجهة اليسرى بالأخص:


  • تناول أنواع معينة من المضادات الحيوية التي لا تتطلب وصفة طبية من الطبيب.
  • الحرص على الاستحمام بالماء الدافئ الذي يساعد على استرخاء عضلات الجسم بشكل عام، بالإضافة إلى أن الجلوس في الأماكن الدافئة وغير الباردة يسهم في الحد من الأوجاع.
  • تجنب الأطعمة الغذائية الغنية بالدهون بنسب عالية وذلك منعًا لحصول اضطرابات في الجهاز الهضمي وأعضائه الحيوية وبالأخص القولون العصبي، بحيث إن الدهون تُعتبر أحد المهيجات الرئيسية له.
  • عمل مساج بسيط حول المنطقة المُصابة أو التي يُشعر عندها بالألم.
  • تناول بعض مضادات الحموضة، بالإضافة إلى تجنب المأكولات التي تزيد من حموضة المعدة أو المأكولات الدسمة جدًا التي تحفز على إطلاق العصارات الهضمية بكثرة.
  • تحليل للبول للتأكد من عدم وجود التهاب في المسالك البولية، وفي حال تبين أن التهاب المسالك هو المسبب الرئيس للأوجاع والآلام الحاصلة في المنطقة، يتم تناول الأدوية المناسبة والموصوفة من قبل الطبيب المختص لعلاج الحالة.
  • .