ألم البواسير الشديد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٢ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

البواسير

تعرّف البواسير بأنها الأوردة التي تقع في فتحة الشرج والمستقيم، ويمكن أن تحدث آلام في هذه الأوردة داخل المستقيم أو تحت الجلد وحول فتحة الشرج، ويعاني من هذه الحالة ما يقارب ثلاثة أشخاص من أصل أربعة، ويمكن الإصابة بالبواسير نتيجةً لعدّة أسباب، كما توجد عدّة علاجاتٍ فعّالة للتخلّص من آلامها، أهمها العلاجات المنزلية وتغيير أسلوب الحياة المتبع.[١]


ألم البواسير الشديد

تسبب البواسير حدوث آلام وتهيّجٍ شديدٍ للأوردة التي تكون عرضةً لتفريغ الدم، وعند معظم الأفراد تدوم هذه الحالة طويلًا، ويستمر الألم عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن خمسين عامًا، كما يمكن أن يختفي ويعود بعد سنواتٍ من العلاج، ويحدث بصورة متكرّرة مع مرور الوقت، كما ترتبط البواسير بعدّة أعراضٍ أخرى، من أهمها ما يأتي:[٢]

  • الحكة.
  • تصريف مخاطي.
  • الشعور بالحرقة في فتحة الشرج.
  • ألم حاد وشعور بامتلاء الأمعاء دائمًا.
  • نزيف بلا ألم.


أسباب الإصابة بالبواسير

تحدث البواسير نتيجة الضغط الوريدي داخل الأوعية الدموية الموجودة في المستقيم والشرج، إذ تنتفخ هذه الأوردة وتتمدد، مما يؤدي إلى النّزيف والتورّم، ومن الحالات الأخرى التي تسبب الإصابة بهذه الحالة ما يأتي:[٣]

  • إجهاد حركة الأمعاء نتيجة الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • الجلوس لفترات طويلة.
  • قلة ممارسة التمارين الرّياضية.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الألياف.
  • السمنة.
  • سرطان القولون.
  • إصابة الحبل الشوكي.
  • أمراض الكلى.


علاج ألم البواسير

يمكن علاج البواسير وتخفيف حدّة أعراضها من خلال اتّباع عدّة علاجاتٍ منزلية بسيطة، يمكن أن تشتمل على ما يأتي:[٤]

  • تناول المزيد من الألياف: يساعد تناول الألياف أو مكمّلاتها في تليين البراز وتسهيل خروجه من الجسم، بالإضافة إلى تقليل الضغط على البواسير، وتشمل الأطعمة الغنية بها البروكلي، والشوفان، والقمح، والفاصولياء، والفواكه الطازجة، والحبوب الكاملة، كما تساعد مكملات الألياف في تقليل آلام البواسير وتضخمها، وعلى الرغم من أن زيادة استهلاكها تسبب الانتفاخ والغازات، إلا أنه من الجيد زيادتها تدريجيًا من خلال إضافة ما يقارب 25-30 غرامًا يوميًا، مع ضرورة زيادة كمية السوائل المتناولة أيضًا.
  • وسائل التهدئة الموضعية: يمكن تخفيف آلام البواسير من خلال استخدام عدة وسائل موضعية، بما في ذلك مراهم البواسير التي تُعطَى دون وصفةٍ طبية، والتي تحتوي على مخدّر موضعي يخفف الألم، أو أكياس الثلج التي يمكن وضعها على منطقة الشرج لتخفيف الألم وإزالة التورّم، أو الجلوس على وسادة بدلًا من الأسطح الصّلبة لتقليل تورّم البواسير.
  • ممارسة الرياضة: تساعد ممارسة الرياضة في تخفيف آلام البواسير، من خلال تقليل الضغط على الأوردة الذي يحدث نتيجة الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، ومنع الإصابة بالإمساك، بالإضافة إلى أنها تساعد في تقليل الوزن الزائد الذي يسبب الإصابة بالبواسير.[١]
  • الاستحمام بالماء الدافئ: يساعد الاستحمام والجلوس في الماء الدافئ في تقليل التهاب البواسير، لذا يُنصح بالاستحمام ثلاث مرات يوميًا لمدة 15-20 دقيقةً، ثم تجفيف منطقة الشرج جيدًا بعد كل استحمام لتقليل تهيّج الجلد المحيط بالمنطقة.[٣]
  • العلاج الجراحي: يمكن علاج البواسير جراحيًا من أجل التخلّص من الألم المستمر أو النزيف من خلال القيام بعدة إجراءات جراحية، ومن أشهرها المعالجة بالتصليب، التي تُحقن فيها مادة كيميائية في البواسير تؤدي إلى انكماشٍ الأوردة، بالإضافة إلى تقنية العلاج بالليزر التي تؤدي إلى انكماش الأوردة الدّاخلية كذلك.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org,3-7-2019، Retrieved 29-9-2019. Edited.
  2. Charles Patrick Davis (11-1-2019), "How to Get Rid of Hemorrhoids: Types, Causes, and Treatments"، www.medicinenet.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Benjamin Wedro, "Hemorrhoids"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 29-9-2019. Edited.
  4. "Hemorrhoids and what to do about them", www.health.harvard.edu,6-2-2019، Retrieved 29-9-2019. Edited.