ألم التبويض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
ألم التبويض

الحيض أو الدورة الشهرية،

هي عبارة عن حدث طبيعي ويجب أن تمر فيه كل فتاة طبيعية خالية من المشاكل الصحية في دورة حياتها،

وتظهر نتيجة حدوث الدورة الشهرية بعض الأعراض المصاحبة كآلام في البطن أو في الظهر.

كما قد تعاني بعض النساء والفتيات أيضًا من آلام التبويض،

والتي تكون آلامًا تتراوح ما بين الشديدة والخفيفة وتختلف من فتاة لأخرى.

يمكن أن تعاني أكثر من 20٪ من النساء من آلام التبويض والحيض معًا،

ويحدث الألم عندما يقوم المبيض بإنتاج البويضة،

وهو ما قد يستغرق من بضع دقائق إلى ساعة.

تشعر السيدات بهذا الألم بدرجات متفاوتة،

فيمكن أن تشعر السيدة بألم لا يمكن وصفه كتشنج خفيف في منطقة أسفل البطن،

وعادةً ما يكون الألم على جانب واحد فقط،

وهناك من يشعرن بتشنجات شديدة في هذه المنطقة،

بالإضافة إلى آلام في أسفل الظهر خاصة أثناء فترة الحيض. يمكن التخلص من هذه الآلام من خلال اتباع بعض الإرشادات، خاصة تلك التي تتعلق ببمارسة أنشطة بدنية أو تناول بعض المسكنات.

أسباب الإصابة بآلام أثناء حدوث الإباضة


  1. ظهور أكياس على المبيضين، إذ يعتبر ظهور الألم عند الإباضة غالبًا دليلًا على وجود أكياس على المبيضين، مما قد يزيد من احتمالية تكوّن الأكياس أو انفجارها خلال موعد الإباضة، والعديد من السيدات يعانين من الإصابة بمتلازمة تعدد الأكياس على المبيضين، الأمر الذي يسبب زيادة الألم أثناء الإباضة لديهن.
  2. بطانة الرحم، أي خلل موجود في بطانة الرحم كوجود الجراثيم أو الالتهابات، من شأنهِ أن يؤثر على عمل المبيضين والقنوات المحيطة، وبالتالي ظهور الآلام أثناء الإباضة.
  3. التصاقات ناتجة عن عمليات سابقة، حيث تظهر بعض الآلام في حال خضعت المرأة إلى جراحة سابقة، كاستئصال الزائدة الدودية وغيرها. يمكن لهذه الالتصاقات أو الندوب الحاصلة في الأنسجة أن تسبب نوعًا من الحصر للمبيضين والهيكل المحيط بهما، بالتالي يمكن لبعض المبايض أن تلتصق بالأمعاء والأعضاء الأخرى، مما قد يسبب آلامًا عند حدوث الإباضة، في هذه الحالة، يساعد الخضوع لعملية تنظير على تحريك المبيض. ولكن غالبًا ما تحصل هذه العملية بعد إصرار من الطبيب.
  4. تكوّن البكتيريا بسبب بعض الإجراءات الطبية، حيث يمكن أن تنشأ بعض البكتيريا من خلال دخولها إلى تجويف عنق الرحم بسبب القيام ببعض العمليات الجراحية، مثل: القسطرة، أو الولادة.
  5. الأمراض التي تنتقل جنسيًا، وهي من أهم الأسباب لحدوث آلام عند الإباضة، حيث إن هذه الأمراض من شأنها أن تسبب بعض الالتهابات أيضًا في القنوات، وظهور بعض الندوب، والإصابة بأمراض التهاب الحوض.

    يمكن أن تُجري المرأة صورة صوتية وأن يقول الطبيب إن الأمور طبيعية وعلى ما يرام، إلا أنه غالبًا لا تُظهر هذهِ الصورة كل المشاكل، خاصة الجراح وبعض الالتصاقات في بطانة الرحم. والأهم من ذلك أن لا تترك السيدة هذه المشكلة بدون علاج أو اعتبارها أمرًا طبيعيًا.