ألم المبيض الأيسر

ألم المبيض الأيسر

قد تعاني الكثير من النّساء على اختلاف أعمارهن من ألمٍ وانزعاج في أحد المبايض، إذ لا يوجد فرق بين ألم المبيض الأيسر والأيمن، والمبيضان هما عضوان صغيران يقعان على جانبي الحوض السفلي، ويلعبان دورًا حيويًّا في التكاثر، ودورة الحيض، وتطوير الخصائص الجنسية الثّانوية لدى النساء، ويجري في المبايض إنتاج البويضات كلّ شهر، إذ تُطلَق من المبيض في عملية تُعرَف باسم الإباضة، وتحدث هذه العملية بانتظام من سنّ البلوغ حتّى انقطاع الطّمث، وقد يحدث هذا الألم نتيجة عدّة أسباب سنذكرها في هذا المقال.[١]


أسباب ألم المبيض

قد يحدث ألم المبيض نتيجةً لعدّة أسباب، منها ما يأتي:[٢]

  • متلازمة بقايا المبيض: هي متلازمة تحدث بعد عملية استئصال المبيض، بسبب وجود بقايا أنسجة نتيجةً لعدّة أسباب، مثل: النزيف أثناء الجراحة، أو الالتصاقات، أو الاختلافات التّشريحية، وتسبّب هذه المتلازمة عدّة أعراض، مثل ألم الحوض، وألم المبيض.
  • خرّاجات المبيض: هي أكياس أو جيوب مملوءة بسائل، يمكن أن تتشكّل على سطح المبيض، مسبّبةً عدّة أعراض، مثل ألم الحوض، وألم في أسفل الظهر والفخذين، وألم أثناء حركات الأمعاء، وغثيان، وتقيّؤ، وحساسيّة الثدي، وقد تتمزّق هذه الأكياس محدثةً عدّة أعراض، مثل: ألم البطن المفاجئ والشّديد، وارتفاع درجة الحرارة، والتقيّؤ.
  • اضطراب بطانة الرحم: فيه تنمو الأنسجة التي تبطّن داخل الرحم خارجه، ممّا يؤدي إلى تشكيل ندبة الالتصاقات، وغالبًا ما يكون المبيضان منطقةً ينمو فيها هذا النّسيج مع التهاب بطانة الرحم، ممّا يسبّب عدم الراحة، والألم الشّديد، بالإضافة إلى أعراضٍ أخرى، مثل: نزيفٍ شديد، وإعياء، وإسهال، وإمساك، وغثيان.
  • مرض التهاب الحوض: هو التهاب في الجهاز التّناسلي والأعضاء التّناسلية لدى النساء، إذ يؤثّر على الرحم، وقناتي فالوب، والمبيض، وقد تحدث هذه العدوى بصورةٍ طبيعيّة، أو عن طريق الاتصال الجنسي، وقد يؤدي هذا المرض إلى تشكّل أكياس المبايض، ومجموعةٍ من الأعراض، مثل: ألم في الحوض، وحرق أثناء التبوّل، ونزيفٍ غير منتظم، وألمٍ أثناء الجماع.
  • الإصابة بأمراضٍ أخرى: بعض الأمراض يمكن أن تؤدّي إلى ألم في المبايض، مثل:
    • التهاب الزّائدة الدّودية، ففي هذه الحالة يكون الألم بالقرب من زرّ البطن، أو على الجانب الأيمن.
    • الإمساك.
    • حصى الكلى.
    • الحمل.
    • عدوى المسالك البولية.


علاج ألم المبيض

يمكن علاج ألم المبيض اعتمادًا على المسبّب له، إذ يمكن اللجوء إلى عدّة طرق لعلاج الألم، منها ما يأتي:[٣]

  • العلاجات الطّبيعية، وتتمثّل بالحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، وممارسة التّمارين الرّياضية، واستخدام تقنيات الاسترخاء، وتطبيق وسادة التّدفئة في كثيرٍ من الأحيان.
  • الأدوية، إذ يصف الطّبيب الأدوية اعتمادًا على الحالة، مثل: العقاقير المضادة للالتهابات، التي تقلّل من مستويات البروستاجلاندين في الجسم، لكن يجب على النساء المصابات باضطرابات النزيف، أو حساسية الأسبرين، أو أمراض الكلى أو الكبد، أو مشكلات في المعدة عدم تناول هذه الأدوية.
  • الإجراء الجراحي، يمكن اللجوء إليه في حالاتٍ طارئة، مثل: التواء المبيض، أو الحمل خارج الرحم، أو لاستئصال أورام سرطان المبيض.


المراجع

  1. "Causes and treatment of ovary pain", .medicalnewstoday, Retrieved 24/3/2019. Edited.
  2. Ashley Marcin (June 20, 2017 ), "What’s Causing My Ovary Pain?"، healthline, Retrieved 24/3/2019. Edited.
  3. "Causes of Ovary Pain and Treatment Options", verywellhealth, Retrieved 24/3/2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

719 مشاهدة