أمراض أطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
أمراض أطفال

الأطفال

يعد الأطفال من أكثر الفئات العمرية عُرضةً للأمراض بسبب ضعف جهازهم المناعي، وجهل الوالدين في الاهتمام بصحة الطفل ورعايته في المراحل العمرية الأولى خاصةً مع المولود الأول للعائلة، وعدم إدراكهما وملاحظتهما للأعراض المرضية التي قد يُعاني منها، وتتراوح أمراض الأطفال بين الأمراض الشائعة والخطيرة جدًا، وفي أيّ منها؛ على الوالدين التوجه لعيادة الأطفال والاطلاع على الأمراض التي قد تصيبهم، وطرق الوقاية منها، وكيفية رعاية طفلهم عند إصابته بأحدها.[١]


أمراض أطفال

من أبرز الأمراض الشائعة بين الأطفال ما يلي:

  • التهاب الأذن: تحدث إصابة للأذن الوسطى بسبب عدوى فيروسية تسبب تضخم بقناة الأوستاش المرتبطة بالحلق، وتنتقل الجراثيم إلى الأذن الوسطى عن طريق الأنف أو الحلق أو التهاب الأذن الداخلية بسبب وصول الكائنات الدقيقة إليها عبر القناة السمعية، وتتكون سوائل تضغط على طبلة الأذن؛ ممّا يسبب إنزعاج وألم عند الأطفال وإذا تطورت الإصابة فقد يحدث تمزّق في غشاء طبلة الأذن.[١]
  • الإسهال: هو خروج البراز من أمعاء الطفل الغليظة رخواً، ويكون عند الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية براز أكثر ليونة من الأطفال الذين يرضعون الحليب المصنّع وهو في الغالب براز مائي، ويعاني الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة إلى خمس سنوات من براز مائي ذو رائحة كريهة، وقد يكون هذا الإسهال بسبب زيادة شرب الطفل للسوائل وقد يكون دلالة على عدوى جرثومية تصيب الطفل.[٢]
  • اليرقان: مرض شائعٌ بين حديثي الولادة، لذلك يُطلق عليه اليرقان الوليدي؛ وهو حالة مرضية تُصيب الكبد تُؤدي إلى اصفرار الجلد، وبياض العينين وهو في الغالب مرض مؤقت عند حديثي الولادة بسبب زيادة في تراكم مادة البيليروبين في الدم.[٣]
  • التهاب اللوزتين والحلق: يحدث بسبب العدوى الفيروسية عادةً؛ إذ تُهاجم الفيروسات اللوزتين، والبلعوم، والحلق، وتتكوّن بقع بيضاء على اللوزتين بالإضافة إلى وجود إفرازات في الحلق مع تضخم في العقد الليمفاوية، ويُعاني الطفل من صداع وحمّى و ألم في الحلق، والمعدة، والقيء.[٤]
  • الالتهاب الرئوي: يُعد التهاب المجرى التنفسي عند الأطفال من أكثر الأمراض التي يُولد بها الأطفال؛ لذلك على الوالدين مراقبة الجهاز التنفسي للطفل، و يحدث الالتهاب الرئوي للطفل بسبب استنشاق أجسام غريبة دخلت إلى المجرى التنفسي كحبات الخرز أو المكسرات، أو بسبب حدوث توسع في القصبات الهوائية، وقد يصيب الالتهاب إحدى الرئتين أو كلاهما ويمكن أن يحدث بسبب عدوى بكتيريّة أو فيروسيّة أو فطرية، ممّا يُؤدي إلى إصابة الطّفل بنوبات سعالٍ متكررةٍ ومتواصلةٍ.[٥]
  • السّعال المتكرر: يهدف السعال إلى منع البلغم والأجسام الغريبة من الدخول إلى المجرى التنفسي، وعند استمرار الطفل بالسعال يكون هذا دلالة على حالة من الحالات التالية:[٦]
    • عدوى: كنزلات البرد والإنفلونزا وقد تكون هذه العدوى فيروسية تُعالج بالعناية الجيدة بالطفل، وتقديم مشروبات ساخنة مفيدة له، وقد تكون عدوى بكتيرية، تُعالج بالمضادات الحيوية.
    • ارتجاع للحموضة: تتضمن هذه الحالة مجموعة من الأعراض يقوم بها الطفل تعبيراً عن وجود إفررازات حمضية يُعاني منها؛ فيصبح الطفل كثير السعال، والتقيؤ، والبصاق في بعض الحالات.
    • الربو: وما يميّز سعال الربو عن باقي أنواع السعال التي يعاني منها الأطفال؛ السعال بصوت الصفير.
  • جدري الماء: وهو مرض منتشر بين الأطفال يظهر على شكل بقع حمراء في أنحاء الجسم كافة، ويشكل الجسم مناعة ضد الإصابة به مرة أخرى، ويعدّ من الأمراض قليلة الخطورة بسبب اللقاح المعطى ضده لكل طفلٍ، ويبدأ الجدري عادةً دون طفح جلدي مع حمّى يُعاني منها الطفل أو صداع مع التهاب في الحلق ثمَّ بعد بضعة أيام، يبدأ الطفح الجلدي بالظهور ويكون على شكل فقاعات من الماء، ويجب بقاء الأطفال في المنزل، والابتعاد عن الأماكن العامة، والمدرسة لتجنّب نقل العدوى إلى الآخرين، وبمجرّد تقشّر الحبوب وجفافها في جميع أنحاء الجسم، يُمكن أن يتواصل الأطفال مع الآخرين وذلك يحتاج ما يتراوح بين 5-7 أيّام.[٧]
  • الحساسية: تختلف أنواع الحساسية عند الأطفال فقد يكون الحفّاظ غير مناسب لبشرة الطفل، أو حساسيته لبعض المواد الغذائية؛ كحساسية القمح، والبذور، والفول، والحبوب التي تحتوي على الغلوتين، والأسماك، والمحار، وتكون أعراض الحساسية متمثلة في الغالب؛ بطفح جلدي، وانزعاج من الطفل بالإضافة إلى حساسية الروائح أو الوبر التي تؤدي إلى ردّ فعل من الطفل بالعطاس والحكة في الأنف.[٨]


وقاية الأطفال من الأمراض

يمكن لاتّباع بعض التّدابير الوقائية أن تقي الأطفال الإصابة ببعض الأمراض، وفيما يلي نشير إلى بعض هذه التّدابير:.[٩]

  • للوقاية من الأنفلونزا ينبغي الحصول على مطعومه في كل عام، بالإضافة إلى تعليم الطّفل غسل اليدين باستمرار بالماء والصّابون، للوقاية من الإصابة بالجراثيم والبكتيريا، وتجنّب الاتصال المباشر مع الآخرين وتجنّب مشاركتهم الأشياء الخاصة؛ كالمناشف أو الوسائد، والابتعاد عن لمس المواد الغذائية وأواني الطّهي.
  • تعليم الطفل عدم وضع الأصابع في الفم، للوقاية من الإصابة بأمراض المعدة.
  • الابتعاد عن الأطفال الذين يعانون من السّعال والعطاس المتكرر، لتجنّب الإصابة بانسداد الأنف.
  • لوقاية الطّفل من الإصابة بالتهابات الأذن، ينبغي تعليمه عدم شرب الماء وهو مستلقٍ وتجنب تعريضه لدخان السّجائر.
  • من الممكن ألا تُجدي التدابير نفعًا في وقاية الطفل من الإصابة ببعض الأمراض؛ كحساسية الجلد أو الأكزيما أو العدوى الجلدية ومع ذلك؛ لا بُدّ من ترطيب بشرة الطفل باستمرار إذا كانت جافة، وتجنب الاستحمام بالصّابون المعطّر كي لا يتهيّج الجلد.


مضاعفات أمراض الأطفال

تختلف مضاعفات أمراض الأطفال باختلاف المرض الذي يصيب الطّفل وفي الآتي نشير إلى بعضها:

  • يمكن أن يؤدي الإسهال إلى الإصابة بالجفاف؛ وهي حالة مرضية قد تؤدي إلى الموت مالم تُعالج.[٢]
  • قد يؤدي الالتهاب الرئوي إلى إصابة الطّفل بتجرثم الدّم؛ وهي انتقال بكتيريا الالتهاب الرئوي إلى مجرى الدّم، ممّا يُؤدي إلى انخفاض الكبير لضغط الدّم، أو الإصابة بخرّاجات الرئة، أو ضعف التنفس؛ وهي عدم حصول الطّفل على كمية كافية من الأكسجين، ممّا يضطره إلى استخدام أجهزة التنفس الصناعية، أوالإصابة بالانصباب الجنبي وهي؛ تجمّع للسّوائل حول الرئتين وبالتحديد في غشاء الجنب وأغشية رقيقة تبطّن خارج وداخل الرئتين، وقد تصل المضاعفات إلى موت الطّفل.[٥]
  • قد يؤدي جدري الماء إلى إصابة الطفل بالتهاب الجلد الثّانوي؛ وهي من أكثر المضاعفات شيوعًا إذ إنّها تصيب طفلًا من بين كل 20 طفل، ويُمكن أن تؤدي هذه الالتهابات إلى عدوى بكتيرية في مناطق أخرى من الجسم، وتتضمن المضاعفات نادرة الحدوث الأخرى التهاب الدّماغ أو الالتهابات الثّانوية التي تستدعي مكوث الطّفل في العناية المركّزة أو الموت.[٧]


أطعمة مهمّة لصحة الأطفال

يمكن للأطعمة الصحية تحسين الذاكرة ووظائف المخ والتركيز، وتوجد الكثير من الأطعمة التي تُعزز صحة الأطفال وتضمن عمليات حيوية سليمة في أجسامهم ومن هذه الأطعمة التي يطلق عليها وقود الدماغ ما يأتي:[١٠]

  • سمك السلمون: تعدّ الأسماك الدهنية مصدراً مهماً للأحماض الأمينية الأوميغا 3 اللازمة لنمو المخ ووظائفه ومهمّة في تحسين المهارات العقلية.
  • البيض: وهو مصدر مهم للبروتين اللازم للأطفال وبالأخص صفار البيض الذي يحتوي على مادة الكولين المهمة في تطوير الذاكرة.
  • زبدة الفول السوداني: ومعطم الأطفال يُحبون نكهة زبدة الفول السوداني، وبالمقابل لها فوائد عديدة ولازمة لصحة الأطفال، وتحتوي هذه الزبدة على فيتامين ي الذي يُعدّ من أهم مضادات الأكسدة التي تحمي الأعصاب.
  • الحبوب الكاملة: التي توجد في الخبز تحتوي على الجلوكوز المهم في مصادر الطاقة بالإضافة إلى احتوائه على فيتامين ب المهم لتقوية الجهاز العصبي.
  • التوت: يحتوي التوت على كميات هائلة من مضادات الأكسدة، وفيتامين سي، بالإضافة على احتواء بذور التوت على كمية جيدة من الأوميغا 3، وهذه الفوائد لا تقتصر فقط على التوت فنفسها موجودة في الفراولة والكرز.
  • الحليب واللبن: يعدّ الحليب ومشتقاته من أفضل مصادر فيتامين ب الضروري لنمو أنسجة المخ والناقلات العصبية والإنزيمات الموجودة في الحليب واللبن مهمة جداً، لمساعد خلايا الجسم على أداء أفضل.


المراجع

  1. ^ أ ب William J. Parkes (2017-4-1), "Middle Ear Infections (Otitis Media)"، kidshealth, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  2. ^ أ ب healthdirect STAFF (2019-7-1), "Diarrhoea and vomiting in children"، healthdirect, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  3. James Roland (2018-7-29), "Symptoms of Jaundice in Kids: Causes, Treatment, and Home Remedies"، healthline, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  4. Nayana Ambardekar (2019-3-30), "Understanding Tonsillitis -- Symptoms"، webmd, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  5. ^ أ ب Bree Normandin ,Jill Seladi-Schulman (2019-8-20), "Everything You Need to Know About Pneumonia"، healthline, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  6. Renee A. Alli (2018-4-17), "Children's Cough: Causes and Treatments"، webmd, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  7. ^ أ ب Kate M. Cronan (2019-1-1), "Chickenpox"، kidshealth, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  8. healthdirect STAFF (2018-6-1), "Food allergies in children"، healthdirect, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  9. Jennifer Robinson (2019-8-20), "Children's Illnesses: Which Ones Are Contagious?"، webmd, Retrieved 2019-10-22. Edited.
  10. William C. Shiel, "Medical Definition of Child health"، medicinenet, Retrieved 2019-10-22. Edited.