أمراض السكر وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

مرض السكري هو مرض مزمن ومن أكثر الأمراض انتشارًا، يحدث عند الاختلال في معدل السكر في الدم، فإما أن يرتفع فوق الحد الطبيعي أو ينخفض تحت هذا الحد، وفي كلتا الحالتين تتشكل الخطورة على المريض، فارتفاع السكر وانخفاضه يؤديان لحالات إغماء تختلف خطورتها حسب الدرجة التي ارتفع فيها السكر أو انخفض. أحيانًا تتم السيطرة على الحالة من خلال حقن المريض بمادة الأنسولين عند الارتفاع، أو حقنه بالجلوكوز عند الانخفاض، لكن قد لا يُستطاع السيطرة على الحالة إذا تدنى معدل السكر في الدم بشكل شديد أو وصل لرقم عالٍ، هنا يصعب السيطرة عليه ومن الممكن أن يفقد المريض حياته.

يمكننا تقسيم مرض السكري إلى ثلاثة أنواع، النوع الأول هو الذي يصيب من لا تتجاوز أعمارهم الـ20 وفيه يتم إتلاف جميع خلايا البيتا في البنكرياس لأسباب مجهولة، والنوع الثاني هو الذي يصيب الكبار ويحدث فيه الإتلاف ذاته لخلايا البيتا ولكن هنا الأسباب معروفة، فقد تكون عوامل وراثية مدعومة بعدة عوامل خارجية، أما النوع الثالث فهو أكثر الأنواع التي من الممكن السيطرة عليها ويحدث مع الحوامل ويختفي تمامًا إذا اتبعت الحامل حمية غذائية مناسبة.

هناك عدة علامات تحدث مع الإنسان قد تكون مؤشرات للإصابة بمرض السكري، فمثلًا التعب الشديد وتكرار التبول والتعرق والجوع الشديد وأحيانًا فقدان الوعي، كلها تعني أن السكر قد انخفض، بينما التشوش في النظر والشعور بغشاء يغطي الأعين والشعور بنمنمة في أصابع اليدين والقدمين، وصعوبة التعافي من الجروح البسيطة تعتبر مؤشرات على ارتفاع السكر.

مرض السكري مرض مزمن يجب على كل من أُصيب به أن يتعايش معه، وتعتبر هذه المرحلة أولى المراحل النفسية في العلاج، فلا بد من الاعتراف بوجوده والإيمان أن خطورته مميتة، نعم! فتجاهله وعدم الاكتراث به يؤدي لنتائج لا يحمد عقباها، ومن أبرز طرق العلاج الشائعة والتي يستخدمها أغلب مرضى السكري الأدوية التي تعطى في الفم والتي تعمل على تخفيض السكر، وحقن الأنسولين أيضًا يستخدمها الكثير من مرضى السكري، بالإضافة للعلاج بالأعشاب عن طريق وصفات يحددها مختصون، مثل وصفة البصل ووصفة الكركم والريحان، كما يجب على المريض الالتزام بالحمية الغذائية وتجنب الممنوعات من الطعام؛ وذلك حفاظًا على معدل السكر في الدم، وهذه النقطة من الركائز التي تتحكم بمرض السكري وتجعل منه مرضًا عاديًا يستطيع المريض التعامل معه، أيضًا يجب على المريض القيام ببعض التمارين الرياضية، فهي تنشط الدورة الدموية، كما تساعد على تجنب السمنة وتحرق السكر وتخفي الدهنيات.