إصابة الرُكبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٤ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
إصابة الرُكبة

 

 

تحتوي الرُكبة على أكبر مفصل في الجسم، وقد تتعرض للإصابة لعدة أسباب، وتختلف درجة الألم بحسب المكان الذي حدثت فيه الإصابة، وتُسبب هذه الإصابة مشاكل كلما تقدم الإنسان في العُمر، لهذا يجب الحفاظ على الرُكبة من الإصابات، لأن إصابتها تُعيق الحركة وتمنع الإنسان من القيام بالعديد من الأمور والأنشطة في حياته.  

أنواع إصابة الركبة


  يعمل مفصل الركبة على حركتها للإمام وللخلف، ومن المُمكن القيام بحركة دورانية بسيطة فيها، ويوجد في الرُكبة رباط صليبي يقوم بتثبيت الركبة من الجانبين ومن الأمام والخلف، وغالبًا ما تحدُث الإصابة في هذا الرباط، وقد تكون الإصابة من جهة واحدة، أو أكثر من جهة بشكل جُزئي، أو أن تحدُث الإصابة فيه بشكل كلي، وهي من أصعب أنواع إصابات الركبة.   هناك عدة أنواع لإصابات الركبة وأشهرها:

• متلازمة رضفة الفخذ: وهي نوع من إصابات الركبة التي تحدُث جراء الإفراط في تحريكها، وتحدُث بشكل أكبر لدى لاعبي رياضة الجري.

• إصابة الأوتار التي تصل مفصل الركبة العضلات والأنسجة.

• إصابة الغضاريف.

• تكوّن ماء على الركبة إذ يحدُث تجمّع للسوائل فيها.  

أسباب إصابة الركبة


  من أسباب إصابات الركبة:

• تعرُّض الركبة لضربة قوية أدت إلى تحريك الركبة من مكانها.

• ممارسة رياضة تتطلب تغيرات سريعة في الحركة كالجري والقفز معًا وهذا ما يُؤدي على إصابة الركبة عند السقوط المفاجئ.

• الروماتيزم أو الإصابة بالتهاب مفاصل حاد كما هو الحال في مرض النُقرس.

• التعرُّض لحادث سيارة، لأن وضعية الجلوس في السيارة تُسبب إصابة الركبة بشكل مباشر في حوادث السير.

• اتباع أساليب خاطئة في التدريبات المتعلقة بالرياضات المختلفة.

• وجود تشوهات خلقية في الركبة.  

أهم أعراض إصابة الركبة


  لإصابة الركبة عدد من الأعراض وهي:

• ألم يبدأ بالازدياد تدريجيًا.

• صعوبة ثني الركبة.

• حدوث تورُّم في الركبة.  

تشخيص إصابة الركبة وعلاجها


  عند إصابة الركبة لا بُد من التوجه للطبيب لمعرفة مكان وسبب الإصابة حتى يُقرر العلاج المناسب، ويشمُل الفحص السريري العديد من الأمور، ويطلب الطبيب من مريضه القيام بحركات كالمشي والقفز لمعرفة الجُزء المُصاب بالركبة، كما يقوم بعمل صورة بالأشعة السينية، وقد يضطر الطبيب لإخضاع المريض لعمل صورة بالرنين المغناطيسي إن كان الجُزء المُصاب غير واضح بالفحص السريري.

يُمكن العلاج من خلال عدة طُرق، وفي البداية يستطيع المصاب وضع كمادات ماء باردة أو الثلج لتخفيف ألم الإصابة، ويُمكن استخدام الأدوية المُسكنة دون الحاجة لوصفة طبية لتخفيف الألم أيضًا قبل التوجه للطبيب، وبعد تحديد الطبيب لمكان الإصابة قد يكتفي بوصف الأدوية للمريض أو استخدام الجبيرة أو الأربطة الطبية الخاصة لتثبيت الركبة لفترة من الوقت لمنع تحريكها، خاصة في حالات التمزق العضلي، وربما يحتاج المريض في الإصابات البالغة إلى إجراء عملية جراحية للعلاج، أو يتم عمل الجراحة بواسطة المنظار.

غالبًا ما يُحول الطبيب المريض إلى أخصائي علاج طبيعي لاستكمال العلاج، وبعد اطلاع الأخصائي على حالة المريض ومشاهدة التقارير الطبية سوف يبدأ بجلسات العلاج المناسبة للحالة التي أمامه..