إفرازات علامات الحمل

 

 

لقد تتعدد الأعراض التي تعاني منها المرأة والتي تدل على حدوث الحمل، لكن هل الإفرازات من علامات الحمل؟

تعتبر الإفرازات من أهم الأعراض التي تواجهها المرأة خلال فترة بداية مرحلة الحمل ومنتصفها وآخرها، حيث إنه الطبيعي أن تعاني المرأة من إفرازات مهبلية في فترة الحمل والتي تتميز بأنها بيضاء اللون، لذلك لا يجب على المرأة عدم القلق أو الشعور بالخوف إذا عانت منها، حيث إن الإفرازات المهبلية قد تظهر في جسم المرأة، ويتراوح لونها من بين اللون البني المائل للوردي إلى اللون الأبيض، كما وأن هذه الإفرازات تظهر على شكل علامة من علامات الحمل المبكرة، والتي تحدث نتيجة زيادة في مستويات هرمون الإستروجين، بالإضافة إلى زيادة في تدفق الدم إلى المهبل، وسيبدو الأمر وكأن المرأة تعاني من النزيف، ومن الممكن أن يحدث هذا الأمر في الأيام القليلة السابقة أو اللاحقة لموعد الدورة الشهرية، ولا يوجد داعٍ للقلق من هذه الإفرازات المهبلية البنية والتي قد تميل للون الزهري الفاتح.

كما ولا تظهر الإفرازات المهبلية على شكل علامة من علامات الحمل عند كل الحوامل، ففي حالة لم تظهر هذه الإفرازات، فإن ذلك لا يعني أنك لست حاملًا.
 

الإفرازات الطبيعية عند الحمل تكون على شكل


 
• رقيقة.

• بيضاء.

• حليبية.

• معتدلة الرائحة.
 

نصائح خلال فترة الحمل


 
• لا تستخدمي السدادة القطنية؛ لأنها قد تعرض المهبل إلى الجراثيم.

• لا تستخدمي الدوش المهبلي، لأنه قد يقطع التوازن الطبيعي، أو يتسبب في ظهور العدوى المهبلية.

• لا تفترضي أن الإفرازات بسبب عدوى المهبل يجب عليك استشارة الطبيب أولًا.

• استخدمي الفوط الصحية القطنية إذا كانت تجعلك أكثر راحة.

• أخبري طبيبك بتغيرات الإفرازات عند الذهاب إلى موعد الفحص الدوري.
 

الإفرازات غير الطبيعية


 
وتتميز هذه الإفرازات المهبلية بعدة أمور، ومنها:

• أن يكون لونها أخضر أو أصفر.

• أن تكون ذات رائحة قوية.

• قد يرافقها احمرار.

• أن ترافقها حكة.

قد يكون هناك عدوى المهبلية وهو أحد الالتهابات المهبلية الأكثر شيوعًا في فترة الحمل، أما داء المبيضات، والذي يُعرف باسم عدوى الخميرة، ومن الممكن أن يتم علاج الالتهابات المهبلية بسهولة، كما ومن الممكن أن تتم العدوى بسبب وجود ن الأمراض المنتقلة جنسيًا.
 

يجب على السيدة الحامل الحفاظ على عدة أمور، منها


 
• نظافة المنطقة الحساسة على الدوام، وذلك عن طريق استخدام الماء الدافئ والصابون غير القلوي.

• عدم الاستحمام في البانيو حتى لا يلتقط المهبل أي جراثيم أو ميكروبات.

• عدم نزول حمامات السباحة العامة.

• تجفيف منطقة المهبل بشكل جيد قبل ارتداء الملابس وتخصيص فوطة يومية، ويجب أن تكون قطنية.

• استخدام الملابس الداخلية القطنية.

• النوم في الصيف في قمصان نوم قطنية وعدم ارتداء البنطال، أما بالنسبة الشتاء من الأفضل ارتداء بنطلون قطني.
 

وهناك أيضًا نصيحتين أساسيتين بالنسبة للغذاء:


 
• تناول الزبادي أو اللبن الرائب المحتوي على خمائر.

• التقليل من السكريات.

مقالات ذات صلة