إفرازات المهبل الصفراء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠

إفرازات المهبل

تُعرف الإفرازات المهبلية بأنّها سائل يتشكّل من مزيج من إفرازات المهبل وإفرازات عنق الرحم، وتختلف كميّة الإفرازات المهبليّة من امرأة إلى أخرى، ولكنّها غالبًا طبيعيّة، ويُؤثّر على كميّة هذه الإفرازات وكثافتها عدّة عوامل مثل؛ الحمل، أو التغيّرات الهرمونية، أو الإصابة بنوع من أنواع الالتهابات، وعادةً ما تبدأ هذه الإفرازات عند الفتاة بعد أوّل حيض لها، وتجدُر الإشارة إلى أنّ لهذه الإفرازات وظائف عديدة، منها؛ تنظيف المهبل من الميكروبات، وترّطيب المنطقة خاصّة وقت الاتصال الجنسي بين الشريكين، وتُساعد أيضًا في مقاومة الالتهابات.[١]

قد تكون الإفرازات المهبلية طبيعيّة أو غير طبيعيّة؛ إلّا أنّها غالبًا ما تكون طبيعية ولا تستدعي الاهتمام، تكون الافرازات الطبيعيّة صافية، ذات طبقة سميكة، أو رقيقة وبالغالب لا يكون لها رائحة معيّنة، وتتغيّر هذه الإفرازات من ناحية كميّتها وكثافتها عدّة مرات طبيعيًّا خلال الدّورة الشهرية للمرأة، ففي مرحلة الإباضة تُنتج إفرازات المهبل بكميّات كبيرة، وكثيفة وذات لون أبيض غالبًا، كما تختلف كميّة الإفرازات أيضًا بسبب النّشاط الجنسي واستخدام موانع الحمل.[١]


إفرازات المهبل الصفراء

توجد بعض العوامل التي تُحدد ما إذا كانت الإفرازات المهبلية طبيعيّة أم لا، ومنها؛ الكمية، واللون، والكثافة، ومرحلة الدورة الشهرية، والرائحة، فإذا لم يكن للإفرازات الصفراء رائحة قوية، فيدلّ ذلك على أنّها طبيعية ولا تستدعي القلق، أمّا إذا كانت الإفرازات ذات رائحة، فإنّها تدلّ على احتمال الإصابة بعدوى معيّنة، وكذلك فإنّه قبل موعد الحيض من الممكن أن توجد إفرازات صفراء فاتحة اللّون، وذات قوام مائي، والسبب في ذلك؛ زيادة إفراز المخاط في فترة ما قبل الحيض وينتج هذا اللون بسبب وجود كمية قليلة من الدم مصحوبة بالإفرازات، ومع اقتراب الحيض يتحوّل لون الإفرازات إلى لون أصفر داكن حتى نزول دم الحيض، وكذلك يمكن اعتبار الإفرازات الصفراء ذات اللون الفاتح ودون رائحة أو أعراض أخرى، إفرازات طبيعيّة، ولكن إذا كانت صفراء فاقعة أو كثيفة مع وجود رائحة؛ فإنّ ذلك يدل على وجود مشكلة صحيّة ما، وعمومًا يمكن اعتبار الإفرازات الصفراء غير طبيعية، إذا صاحبها رائحة كريهة، أو ألم، أو حكة، أو ألم في الحوض، أو ألم أثناء التبول.[٢]


أسباب إفرازات المهبل الصفراء

توجد عدة أسباب للإفرازات الصفراء من المهبل، وهي كالآتي:[٣]

  • قبل فترة الحيض إذ تعدّ هذه الإفرازات طبيعية ولا تستدعي القلق.
  • الدّورة الشهرية القصيرة، إذ إنّ المدّة الطبيعيّة للدّورة الشهريّة تتراوح بين 25-30 يومًا، وفي الحالات التي تكون فيها الدورة أقصر من هذه المدة، قد يُلاحظ وجود إفرازات بنية أو صفراء في نهاية الحيض، وهي بذلك تكون طبيعيّة، وتزول بعد مدّة قصيرة من انتهاء الحيض.
  • التهاب المهبل البكتيري، قد يكون سبب الإفرازات راجعًا إلى اختلال التوازن بين البكتيريا الضارّة والبكتيريا النافعة في المهبل؛ إذ يوجد في منطقة المهبل طبيعيًّا بكتيريا نافعة، تُسهم في حماية المنطقة من الأمراض والحفاظ على التوازن الطبيعي، وعندما يصبح عدد البكتيريا الضارّة أكثر، فإنّها تؤدي إلى تغيرات في طبيعة الإفرازات، ممّا يُسبّب التهاباً في المهبل، ومن الممكن أن يكون هذا الالتهاب ناتجًا عن الاتصال الجنسي أو بسبب قلّة العناية والاهتمام بالمنطقة أو بسبب استعمال أدوية معيّنة، ويصاحب التهاب المهبل البكتيري عدة أعراض، مثل؛ صدور رائحة سيّئة من المهبل خاصة بعد ممارسة الجنس، وحكّة أو طفح جلدي حول المهبل، وألم وحرقة خلال التّبول أو بعده.
  • الأدوية؛ إذ إنّ استخدام المضادّات الحيوية، يؤدّي إلى اختلال توازن البكتيريا في المهبل، فينتج عنه إفرازات صفراء اللون، كما أنّ استخدام موانع الحمل يمكن أن يؤدّي إلى تغيّرات فسيولوجيّة في طبيعة الإفرازات المهبلية.


المراجع

  1. ^ أ ب MaryAnn De Pietro, "What do different types of vaginal discharge mean?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. Kate Shkodzik, "Yellow Discharge in Female: 5 Most Disturbing Questions Answered"، flo.health, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  3. Dominic Rowley (9-4-2019), "Yellow Vaginal Discharge: Should You Be Worried?"، www.letsgetchecked.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.