إفرازات قبل الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
إفرازات قبل الدورة الشهرية

الدورة الشهرية هي دورة طبيعية تحدث في جسم الأنثى عند سن البلوغ ومتوسطه من 12 إلى 15 عامًا،

وهي عبارة عن مجموعة من التغيرات الطبيعية التي تحدث في كل من الرحم والمبيضين،

والتي تعطي المرأة قدرتها على تهيئة رحمها للحمل والإنجاب وبالتالي تكاثر الجنس البشري،

حيث تحدث الدورة الشهرية بعدة أطوار،

حيث هناك ثلاثة أطوار رئيسية تحدث في المبيض وهي الطور الجرابي وطور التبويض وطور الجسم الأصفر،

وتحدث ثلاثة أطوار أخرى في الرحم، وهيطور الحيض وطور التكاثر والطور الإفرازي،

وتعتبر هرمونات جهاز الغدد الصماء المسؤولة الرئيسية عن هذه الأطوار وعن حدوث الدورة الشهرية،

وباختصار شديد فإن الدورة الشهرية تحدث عندما يتم خروج بويضة ناضجة من أحدالمبيضين عبر قناة فالوب إلى الرحم لتلتصق هذه البويضة بجدار الرحم مستعدة للتخصيب من قبل حيوان منوي،

وعندما لا يتم حدوث تخصيب فإن هذه البويضة تسقط ويقوم الرحم بتجديد للبطانة الداخلية له مسببا بذلك نزول الحيض،

وهو ما يعرف بدم الدورة الشهرية، قد يحدث قبل الدورة الشهرية إفرازات مهبلية لدى المرأة، فما هي إفرازات ما قبل الدورة الشهرية وهل تستدعي القلق؟

أنواع الإفرازات قبل الدورة الشهرية:


تختلف الإفرازات قبل الدورة الشهرية بلونها ورائحتها، وكل منها يدل على شيء ما،

فما هي أنواع الإفرازات قبل الدورة الشهرية وعلى ماذا تدل؟

-الإفرازات الخضراء:

قد يحدث أن تكون هناك إفرازات يميل لونها للأخضر،

وهذه الإفرازات قد تحدث قبل الدورة الشهرية،

وهي إفرازات غير طبيعية وعادةً ما يرافقها حكة ورائحة كريهة،

وقد يحدث ارتفاع لدرجة حرارة الجسم، ويكون سببها حدوث عدوى والتهاب ويجب معالجتها.

-إفرازات بيضاء اللون:

تعتبر الإفرازات البيضاء من الإفرازات الطبيعية والتي تحدث قبل الدورة الشهرية أو بعدها،

وهي لا تستدعي القلق إلا إذا رافقها حكه، فهنا تدل على وجود عدوى بكتيريه.

-إفرازات بنية اللون:

الإفرازات البنية قد يكون سببها دم قديم في الرحم لم يتم تصريفه في الدورة الشهرية الماضية وهي لا تستدعي القلق،

وقد يكون سبب الإفرازات البنية حبوب منع الحمل بحيث قد يحدث تداخل مع الهرمونات الأنثوية،

وقد تحدث إفرازات بنية قبل الحمل بعد أسبوع إلى أسبوعين من عملية التخصيب،

وتكون وردية مائلة للبني، وبعض الإفرازات البنية يكون سببها التهابات بسبب عدوى جنسية كمرض السيلان والكلاميديا،

أو قد يعود السبب لوجود التهاب في بطانة الرحم أو حدوث ما يسمى بطانة الرحم المهاجرة،

وقد يعود سبب الإفرازات البنية إلى وجود أورام حميدة في الرحم.

ويجدر الإشارة إلى أنه يجب على المرأة المحافظة على النظافة الشخصية لمنع تراكم البكتيريا وحدوث أي عدوى قد تؤدي إلى إصابتها بالمرض،

حيث إن الإفرازات قد تكون مؤشرًا على وجود خلل ما، خصوصًا إذا ما رافقتها الحكة والرائحة،

فهنا يجب مراجعة الطبيب المختص ومعرفة السبب لأخذ العلاج المناسب.