إفرازات ماقبل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠

الدورة الشهرية

تتمثّل الدورة الشهرية في التغييرات التي يمرّ بها جسم المرأة، وهي تبدأ بدورة التبويض عندما يُنتج المبيض البويضة، التي تُخصّب وتدخل إلى الرحم مشكّلةً بداية الحمل، أو تنفجر مشكلة دورة الطمث، ويأتي موعد الحيض كلّ 21-35 يومًا، إذ تبقى الدورة الواحدة من 2-7 أيّام، وتختلف الدورة بين امراة وأخرى، فهي إمّا أنْ تبدو منتظمة تأتي في موعد محدد كل شهر، أو غير منتظمة، كما أنّها قد تُصحَب بآلام وتشنّجات خفيفة أو حادّة، وقد لا يصاحبها الشعور بأيّ آلام.[١]


إفرازات ما قبل الدورة

تشكّل الإفرازات المهبلية جزءًا من الدورة الشهرية، وهي مختلفة في قوامها، ولونها، وتتخذ الإفرازات الصحيّة لونًا شفافًا، أو أبيض وقوامًا ثخينًا، وتُفرزها النساء بكمية تقلّ عن ملعقة صغيرة يوميًّا، وهي تُصرّف السوائل والبكتيريا الموجودة في خلايا المهبل، ويمتاز الإفراز المهبلي الذي يسبق موعد الدورة بلونه الأبيض أو الغائم، وهو ينتج من زيادة هرمون الحمل (البروجسترون)، وبينما ترتفع مستويات هرمون الإستروجين في الأوقات اللاحقة من الدورة، فإنّ إفرازات المهبل تصبح مائية.[٢]

تصاب النساء بنسبة 75% بعدوى الخميرة المعروفة باسم داء المبيضات، وهي مصحوبة بـإفرازات بيضاء ثخينة ومتكتّلة شبيهة بالجبن، وتقترن بوجود حرقة في المهبل والمنطقة المحيطة به وحكّة، ومن جانبه، فقد تتعرّض النساء بنسبة 30% للإصابة بالتهابات المهبل الجرثومية، وتعزى أسباب الإصابة به إلى الخلل في توازن البكتيريا في المهبل، وتتصف الإفرازات المرافقة للالتهاب بلونها الأبيض المائل إلى الرمادي، ورائحتها الكريهة، وتؤدي الإصابة بأمراض السيلان، والكلاميديا بإفرازاتها المائلة إلى اللون الأصفر، بينما تمتاز الإفرازات المصاحبة لمرض داء المشعرات بلونيها الأخضر والأصفر، ورائحتها العفنة، ويقترن ذلك بحكّة مزعجة جدًا.[٢]

يزداد تصريف المهبل للإفرازات قبل الدورة، وبينما تختلف إفرازات الحمل عن إفرازات الدورة بقوامها الكريمي وسماكتها، فإنّ الإفرازات البيضاء السابقة للدورة قد تدلّ على وجود حمل أيضًا، ومن جانبه، فثمّة إفرازات يفرزها المهبل خلال المرحلة الجرابية المتمثّلة في مرحلة تطوّر البويضة، وهي ذات لون أبيض وقوام لزج، وتزداد كمية الإفرازات خلال مرحلة التبويض، إذ تُعدّ ضرورية لتسهيل حركة الحيوانات المنوية، وهي ذات لون أبيض وقوام رقيق، ويفرز المهبل إفرازات مخاطيّة قبل مجيء الدورة مباشرة، كما قد تظهر إفرازات بُنيّة قبل موعد الدورة في شكل علامة على الغرس المبكر وحدوث حمل.[٣]


المحافظة على الإفرازات الصحيّة

يحتوي المهبل على بكتيريا نافعة وأخرى ضارّة، إذ تحافظ البكتيريا الجيّدة على التوازن في المهبل، مما يَحُدّ من سيطرة البكتيريا الضارّة، ويتأثّر هذا التوازن من خلال الإصابة بالالتهابات، والعدوى البكتيريّة التي قد تصيب المهبل؛ نتيجة استعمال أنواع صابون مهيّجة للجلد، لهذا فإنّ من اللازم التنبّه لاستعمال الأنواع التي لا تحتوي على ألوان وروائح عطرية، ويجب غسل الفرج بالماء دافئ بحركة أمامية خلفية وليس العكس؛ ذلك تجنّبًا لانتقال الجراثيم من الشرج إلى الفرج في حال التنظيف العكسي، ولا يتسنّى ذكر أنّ المهبل ينظّف نفسه من خلال إفرازاته الطبيعية التي تمتاز بانعدام رائحتها، أو رائحتها العادية التي تشبه رائحة النحاس، إذ قد يؤثّر فيها نوع النظام الغذائي، وعدا عن ذلك، فإنّ خروج إفرازات كريهة الرائحة يتطلّب مراجعة الطبيب فورًا.[٤]


المراجع

  1. "Menstrual cycle: What's normal, what's not", www.mayoclinic.org,13-6-2019، Retrieved 1-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jayne Leonard (5-3-2018), "?What causes white vaginal discharge"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  3. Ashley Marcin (2-1-2018), "?What Causes White Discharge Before Your Period"، www.healthline.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  4. Sian Ferguson (5-2-2019), "How to Clean Your Vagina and Vulva"، www.healthline.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.