احتقان اللوز المزمن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٩

احتقان اللوز المزمن

احتقان اللوز هو إصابة اللوز بالتهاب، وتُمثّل اللوز جزءين ليّنين من الأنسجة بيضاوية الشكل التي توجد في نهاية الحلق؛ إذ توجد لوزة واحدة على كل جانب، ويظهر الالتهاب من خلال تورّم اللوز، والتهاب الحلق، وصعوبة في البلع، وظهور ألم في العقد اللمفاوية عند جانبَي العنق، وتحصل معظم حالات التهاب اللوز نتيجة العدوى بالفيروس المنتشر، كما تسبب العدوى البكتيريا الإصابة بالتهاب اللوز، ويعتمد العلاج على السبب المؤدي إلى حدوث الالتهاب؛ لهذا فإنَّ التشخيص الفوري والدقيق أحد الأمور المهمّة في العلاج، ويُذكر أنَّ العديد من الجراحين يلجؤون إلى إزالة اللوز للتخلّص من التهابها المزمن.[١]


أعراض احتقان اللوز

تتمثل أعراض احتقان اللوز بكل من الآتي:[٢]

  • التهاب في الحلق، والشعور بألم عند البلع.
  • احمرار اللوز وانتفاخهما مع ظهور بقع مليئة بالقيح داخلها.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • صداع في الرأس.
  • صعوبة في البلع.
  • ألم في الأذنين والرقبة.
  • الشعور بالتعب.
  • صعوبة النوم.
  • السعال.
  • قشعريرة البرد.
  • تورّم الغدد اللمفاوية.

تشمل الأعراض مجموعةً أقلّ شيوعًا، وهي الآتي:[٢]


أسباب احتقان اللوز

يحدث احتقان اللوز نتيجة الإصابة بفيروسات معروفة، كما تنتج الإصابة من العدوى البكتيرية، ومنها البكتيريا العُقدِيَّة المُقيحة، والبكتيريا المُسببة لالتهاب الحلق، كما تؤدي أنواع أخرى من البكتيريا العقدية وغيرها من البكتيريا إلى الإصابة بالتهاب اللوز، وتُشكّل اللوز الخط الدفاعي الأول في الجهاز المناعي؛ إذ تحمي الجسم من البكتيريا والفيروسات التي تدخل الفم، وبالتالي تزداد فرصة الإصابة عدوى اللوز والتهابها، وبعد الوصول إلى سنّ البلوغ تضعف وظيفة الجهاز المناعي للوزتين.[١]

كما يرتبط احتقان اللوز بمجموعة من العوامل الخطرة، ويُذكَر منها الآتي:[١]

  • صغار السن، ينتشر التهاب اللوتين لدى الأطفال، لكنْ يندر انتشاره لدى اأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنتين، وينتشر التهاب اللوزتين الناتج من البكتيريا لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين (5-15 سنة)، بينما ينتشر التهاب اللوز الفيروسي في صفوف الأطفال الأقل سنًا من ذلك.
  • التعرّض المستمرّ والمتكرر للجراثيم، يتصل أطفال المدارس بشكل مباشر بزملائهم، لهذا فهم كثيرو التعرّض للفيروسات، أو البكتيريا المسببة لالتهاب اللوز.


مضاعفات احتقان اللوز

يؤدي احتقان اللوز المستمر والمتكرر إلى حدوث العديد من المضاعفات، وهي على النحو الآتي:[١]

  • صعوبة في التنفس.
  • اضطراب التنفس أثناء النوم.
  • انتشار العدوى حول الأنسجة.
  • العدوى التي تؤدي إلى تجمّع الصديد خلف اللوز مشكّلًا ما يُعرَف باسم خرّاج اللوز.


علاج احتقان اللوز

لا يحتاج احتقان اللوز الخفيف إلى علاج، وخاصة إذا كان الفيروس مماثلًا لأعراض البرد، بينما تُجرى معالجة الحالات الشديدة من الاحتقان عبر استخدام المضادات الحيوية لمحاربة العدوى البكتيرية، أو استئصال اللوز، ويُخفَّف التهاب اللوز من خلال اتّباع النّصائح التالية:[٣]

  • الإكثار من شرب السوائل.
  • الحصول على الراحة الكافية.
  • الغرغرة بالماء المالح الدافئ عدة مرات في اليوم.
  • استخدام مرطبات لترطيب هواء المنزل.
  • تجنب التدخين.
  • استخدام بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية؛ مثل: الأسيتامينوفين، والإيبوبروفين، وتنبغي استشارة الطبيب قبل إعطاء الأطفال الأدوية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff (13-12-2018), "Tonsillitis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Tim Newman (13-12-2017), "What's to know about tonsillitis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  3. Ann Pietrangelo and Rachel Nall (18-4-2016), "Tonsillitis"، www.healthline.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.