ادوية علاج البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨

البواسير

وهي عبارة عن أوردة دمويّة، ومُلتهبة، تقع في منطقة الشرج، وأسفل المُستقيم، وهي تحدث بسبب تجمع الدم تجمّعًا غير طبيعيّ في الأوردة، فتؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، مما يُؤدي إلى انتفاخ الأوعية الوريديّة، وبالتالي يُسبب الألم الشديد، والحادّ، خاصةً عند الجلوس، وتنقسم البواسير إلى نوعين، هما: البواسير الخارجيّة، وهي التي تحدث تحت الجلد حول فتحة الشرج، وتُسبب الحكّة والنزيف، والنوع الثاني البواسير الداخليّة، وهي تحدث في المُستقيم ولا تُسبّب ألمًا، بالإضافة إلى ذلك فهي شائعة عند كلا الجنسين، لكن تُعدّ النساء الحوامل أكثر عُرضة للإصابة بالبواسير، بسبب الضغط على منطقة البطن عند القيام بعملية إخراج البراز.[١] [٢]


علاج البواسير

  • العلاج بالأدوية: إذا كانت أعراض البواسير بسيطة، فإنه يُمكن علاجها باستخدام أدوية دون الحاجة إلى وصفة طبيّة، مثل: الهيدروكورتيزون، والليدوكائين، الذي يخفف الآلام، والالتهابات، والحكّة، ويستخدم كمُخدر موضعيّ ، كما ويمكن استخدام كريمات، ومراهم، وتحاميل شرجيّة[١]
  • العلاج بإجراءات مختلفة: هناك العديد من الإجراءات الطبيّة التي يمكن إجراؤها في عيادة الطبيب دون الحاجة إلى تخدير، ومن هذه الإجراءات:[١]
    • العلاج عن طريق ربط الشريط المطاطيّ: بحيث يقوم الطبيب بوضع شريط أو اثنين من المطاط حول قاعدة الباسور الداخليّ، لمنع انتقال الدم إليه، ويسقط خلال أسبوع، ولكن قد يُسبب هذا العلاج نزيفًا بعد يومين إلى أربعة أيام من إجرائه، ونادرًا ما يكون حادًا.[١]
    • العلاج بالتخثّر: ويكون هذا العلاج عن طريق استخدام الليزر، والأشعة تحت الحمراء، والحرارة، فهي تُساعد على تصّلب الباسور، ومن ثم ذبوله، وبالرغم من قلة آثاره الجانبيّة، إلا أن فرصة عودة الباسور أكبر، مقارنة بالعلاج عن طريق ربط الشريط المطاطيّ.[١]
    • الحَقن: وفي هذه الحالة يحقن الطبيب محلولًا كيميائيًّا، في أنسجة البواسير بهدف تقليصها، وبالرغم من أنه لا يُسبب ألمًا، إلاّ أنه أقل فعاليّة من الشريط المطاطيّ.[١]
  • العلاج عن طريق العمليات الجراحيّة: يلجأ الطبيب إلى القيام بعمليات جراحيّة، إذا لم تنجح العلاجات السابقة، ومن هذه العلاجات كما يأتي :[١]
    • استئصال البواسير: حيث إن في هذه العملية تشتمل على استئصال الأنسجة الزائدة، التي تُسبب نزيفًا، فهي الأكثر فعالية في علاج البواسير علاجًا نهائيًّا، لكن قد تشمل على مضاعفات منها: التهابات في المسالك البوليّة، وإفراغ المثانة كليًّا، بالإضافة إلى المعاناة من الآلام بعد العملية.[١]
    • تشبيك الباسور: وفي هذه العملية يُمنع تدفق الدم إلى البواسير، لكن من الآثار الجانبيّة لها: الألم، وحدوث نزيف، بالإضافة إلى احتباس في البول.[١]


أسباب البواسير

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث البواسير، ومنها:[١]

  • الجلوس لفترات طويلة على مقعد المرحاض.
  • الإسهال المُزمن، أو الإمساك المُزمن.
  • تناول طعام قليل الالياف.
  • الضغط الشديد أثناء إخراج البراز.
  • السّمنة.
  • الحمل.


مُضاعفات البواسير

قد يترتب على الإصابة بالبواسير بعض المضاعفات، منها:[٣]

  • العدوى.
  • نزيف شديد في الدم.
  • فقد المريض السيطرة على خروج البراز، إذ إنه يكون سلسًا.
  • فقرالدم الناتج عن فقدان الدم.


الوقاية من البواسير

هناك العديد من النصائح التي يُمكن اتباعها للوقاية من البواسير، ومنها:[٤]

  • الإكثار من شرب السوائل.
  • تناول الطعام الذي يحتوي على الألياف الغذائيّة، لتجنب حدوث الإمساك، والانتفاخات.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، لمدة ساعتين ونصف أسبوعيًا.
  • امتناع الجلوس والوقوف لفترات طويلة.
  • الذهاب إلى الحمام فور الحاجة إلى ذلك وعدم التأخير.
  • ارتداء الملابس الداخليّة المصنوعة من القطن.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Mayo Clinic Staff (2018-11-6), "Hemorrhoids"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2018-11-13. Edited.
  2. April Kahn and Tim Jewell (2016-10-7), "Hemorrhoids"، www.healthline.com/, Retrieved 2018-11-13. Edited.
  3. "Complications of haemorrhoids", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 2018-11-13. Edited.
  4. "How to Treat Hemorrhoids at Home", www.webmd.com, Retrieved 2018-11-13. Edited.