ارتفاع الشحوم الثلاثية في الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
ارتفاع الشحوم الثلاثية في الدم

ارتفاع الشحوم الثلاثية في الدم

وتُعرَف باسم الدهون الثلاثية، وهي نوع من أنواع الدهون في الدم، وارتفاع نسبتها في الدم يُعد مشكلة شائعة، فقد وُجد مثلًا أن أكثر من ثلث البالغين في الولايات المتحدة لديهم مستويات عالية من الشحوم الثلاثية، وقد ربطت الدراسات استمرار ارتفاع مستويات الشحوم الثلاثية بأمراض القلب، والنوبات القلبية، والسكتة الدماغية خاصة عند الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من الكولسترول الجيد "إتش دي إل"، إضافة إلى الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، لكن هناك الكثير من الطرق التي يمكن اتباعها لتقليل الشحوم الثلاثية وتحسين الصحة. [١]


ارتفاع الشحوم الثلاثية في الدم

إنّ الإفراط في تناول الطعام المعتاد يسبب في حالات كثيرة ارتفاع في نسبة الشحوم الثلاثية في الدم، لكن قد تكون هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى حدوث الارتفاع، من هذه الأسباب ما يلي: [٢]

* استهلاك كمية كبيرة من الكحول.
  • الآثار الجانبية السيئة لأدوية معينة.
  • الإدارة السيئة في التعامل مع مرض السكري.
  • قصور الغدة الدرقية، أو عدم كفاية إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.
  • الإصابة ببعض أنواع أمراض الكبد.
  • الإصابة بعدد من أنواع أمراض الكلى.
  • وجود بعض الاضطرابات الوراثية، مثل: مرض زيادة شحوم الدم الوراثي العائلي، وفرط الدهون المشبع العائلي (ارتفاع الدهون الثلاثية وارتفاع نسبة الكولسترول السيء).


طرق تخفيض الشحوم الثلاثية في الدم

إنّ اللجوء لخيارات نمط الحياة الصحي هو المفتاح لخفض مستويات الشحوم الثلاثية في الدم، ومن هذه الخيارات ما يلي: [٣]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وذلك مدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع أو جميعها؛ ذلك لأن ممارسة الرياضة بانتظام يمكن أن تقلل من الشحوم الثلاثية في الدم، وتعزز من نسبة الكوليسترول الجيد، ويمكن أيضًا دمج المزيد من النشاط الجسمي أو البدني بالمهام اليومية، مثل: تسلق الدرج أثناء العمل، أو المشي خلال أوقات الراحة.
  • تجنب السكر والكربوهيدرات المكررة؛ ذلك لأن الكربوهيدرات البسيطة، مثل: السكر، والأطعمة المصنوعة من الطحين الأبيض، أو الفركتوز قد تزيد من نسبة الشحوم الثلاثية في الدم.
  • فقدان الوزن، إذا كان لدى الشخص ارتفاع خفيف إلى معتدل في الشحوم الثلاثية فمن الممكن التركيز على خفض السعرات الحرارية؛ لأن السعرات الحرارية الزائدة تُحوّل إلى شحوم ثلاثية وتُخزَّن في شكل دهون، لذلك فإن خفض السعرات الحرارية يؤدي إلى تقليل نسبة الشحوم الثلاثية في الدم.
  • اختيار الدهون الأكثر صحة، إذ يمكن الحصول على الدهون الصحية الموجودة في النباتات، مثل: زيت الزيتون، وزيت الكانولا بدلاً من تناول اللحم الأحمر، إضافة إلى تناول أسماك غنية بالأحماض الدهنية أوميجا 3، مثل: سمك الماكريل، أو سمك السلمون، وتجنب الدهون المتحولة، أو الأطعمة التي تحتوي زيوتًا أو دهونًا مهدرجة.
  • تحديد كمية الكحول التي يشربها الشخص، إذ تحتوي الكحول كمية عالية من السعرات الحرارية والسكر، ولها تأثير قوي في تكوين الشحوم الثلاثية، لذلك يجب تحديد الكمية التي يتناولها الشخص، وإذا كان الشخص يعاني ارتفاعًا كبيرًا وشديدًا في نسبة هذه الشحوم في الدم فيجب تجنب شرب أية كحول.


المراجع

  1. "High Triglycerides: What You Need to Know", www.webmd.com, Retrieved 25/2/2019. Edited.
  2. "Triglycerides", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 25/2/2019. Edited.
  3. "Triglycerides: Why do they matter?", www.mayoclinic.org, Retrieved 25/2/2019. Edited.