اسباب ارتفاع هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢٧ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
اسباب ارتفاع هرمون الحليب

    هرمون البرولاكتين أو كما هو معروف بهرمون الحليب مكون من سلاسل من الأحماض الأمينية التي يتم إنتاجها بالفص الأمامي من الغدة النخامية في الدماغ، ومن اسمه تتضح مهمته فهو المسؤول عن تحفيز إدرار الحليب من الغدد الثديية أثناء فترة الحمل لتغذية المولود، وتساعد الرضاعة على بقاء الرولاكتين في مستويات مرتفعة حتى ينتج المزيد من الحليب طيلة فترة الرضاعة.   وعند انتهاء فترة الرضاعة الوضع الطبيعي أن يبدأ هرمون الحليب بالاضمحلال تدريجيًّا حتى يتلاشى تمامًا من الدم، لأن وجوده في الدم ولو بنسبة ضئيلة يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون البروجيسترون في الجسم، وخاصةً بعد التبويض ما يشكل عائقًا أمام حدوث الحمل.  

ويتم تشخيص ارتفاع نسبة هرمون الحليب في الجسم من خلال أخذ عينة من الدم وتحليلها، حيث يبلغ المعدل الطبيعي لهرمون البرولاكتين ما بين 3 إلى 30 نانو جرام/ميللتر وأي زيادة عن هذه قد تسبب مشاكل صحيةً، ويمكن للمرأة أن تلاحظ أعراضًا على جسدها تساعدها في تشخيص حالتها وهي:


  • الشعور بآلام في الثديين.

• عدم انتظام الدورة الشهرية وفي بعض الحالات قد يؤدي ارتفاع هرمون الحليب في الدم إلى انقطاع الطمث.

• الشكوى من الصداع الحاد المستمر على فترات متقطعة.

• البرود الجنسي وانخفاض الرغبة في العلاقة الحميمة.

• نزول الحليب من الثديين عند الضغط على الحلمة وهذا العرض لا يكون في جميع الحالات.

• جفاف قناة المهبل.

• تعكر المزاج وزيادة نوبات التوتر والانفعال والميل إلى الشعور بالاكتئاب.

• الضغط على الأعصاب البصرية ما يؤدي إلى تشوّش الرؤية وعدم اتضاحها.

• ارتفاع هرمون الذكورة التستوستيرون عند المرأة بسبب أن هرمون الحليب يخفض مستويات هرمون البروجيستيرون الأنثوي وكنتيجة طبيعيَّة ترتفع نسبة هرمون الذكورة فيزيد معدل ظهور الشعر في الوجه.

لا يقتصر ارتفاع نسبة هرمون الحليب على النساء، فقد يحدث خلل هرمونيّ عند الرجل يؤدي إلى ارتفاع معدل تركيز هرمون الحليب، ما يؤدي إلى نمو الصدر عند الرجل وأحيانًا يسيل الحليب من ثدييه، إلى جانب فقدان رغبته في العلافة الجنسية.  

تتلخص الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع هرمون البرولاكتين في الدم في مجموعتين:


  • المجموعة الأولى تتعلق بأسباب فيسيولوجية من الطبيعي حدوثها وتشتمل على:

- الاتصال الجنسي الذي يرتبط بهرمون البرولاكتين بعلاقة طردية، بمعنى أن مزيدًا من العلاقة الحميمة يؤدي إلى ازدياد معدلات هرمون الحليب في الدم.

- الأرق والضغوطات النفسية كون الغدة النخامية المسؤولة عن إفراز الحليب توجد في التجويف العظمي للجمجمة.

- ارتفاع نسبة هرمونات الأنوثة من البروجستيرون والإستروجين أثناء فترة الحمل يؤدّي إلى ارتفاع نسبة هرمون الحليب، وتستمر معدّلاته مرتفعةً في مرحلة الرضاعة.

- في النصف الثاني من الدورة الشهرية.  

• الأسباب المرضية تتضمن ما يلي:


  - اعتلالات في الوظائف الحيوية للغدة النخامية تؤثر على إفراز هرمون الحليب سواءً بالنقص أو الزيادة.

- إصابة الغدّة النخامية بأورام.

- تكيس المبايض.