اسباب السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨
اسباب السكري

مرض السكري

السكري مرضٌ مزمن ينتج عن تراكم سكر الدم أو ما يسمّى بالجلوكوز بمستويات مرتفعة في الدم، يعتبر الجلوكوز مصدر الجسم الرئيسي للطاقة إذ يأتي من الطعام الذي نتناوله، كما يقوم هرمون الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس، بإدخاله إلى خلايا الجسم وتحويله للطاقة اللازمة للقيام بمختلف الوظائف.

في بعض الأحيان، لا يكون البنكرياس قادرًا على إفراز كمّيات كافية أو حتى أي كمية من الأنسولين، أو تكون خلايا الجسم غير قادرة على استخدام الموجود منه بسبب مقاومتها له، ممّا يؤدي إلى عدم قدرة إدخال الجلوكوز إلى الخلايا مما يسبب تراكمه في الدّم بكمياتٍ كبيرة، فينتج مرض السكري[١].


أسباب مرض السكري

تختلف أسباب مرض السكري باختلاف نوعه، وفي ما يلي تفصيل لأسباب كل نوع على حدة:

أسباب السكري من النوع الأول

يحدث هذا النوع بسبب مهاجمة وتدمير جهاز المناعة لخلايا بيتا في البنكرياس المسؤولة عن صنع الأنسولين، بالتالي يتوقف أو يقل إفراز الأنسولين، مما يؤدي إلى تراكم السكر في الدم، يسمّى هذا التفاعل بـ "رد فعل مناعي ذاتي" لأن الجسم هنا يقوم بمهاجمة خلاياه السليمة، سبب هذا التفاعل عادةً غير معروف وقد يتصل بعوامل وراثية مشتركة بين أفراد العائلة، لكنه قد ينتج بسبب:

  • الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • سموم كيميائية داخل الطّعام[٢][٣].

أسباب السكري من النوع الثاني

أسباب الإصابة بهذا النوع متعددة ومعقدة، وتشمل ما يلي:

  • وجود تاريخ مرضي للسكري من النوع الثاني بين أفراد العائلة.
  • زيادة الوزن أو السمنة، خصوصًا في منطقة البطن والخصر.
  • التقدّم في السن، خصوصًا الأعمار التي تزيد عن 40 سنة.
  • ارتفاع ضغط الدم بمستويات مرتفعة.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي وكثرة تناول السكريات.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول الضارّ في الجسم.
  • تراكم الدّهون الثلاثية في الدم.
  • عدم ممارسة الرياضة بشكلٍ منتظم.
  • الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض، إذ تزداد مقاومة الأنسولين.
  • الإصابة بسكري الحمل، أو ولادة أطفال تزيد أوزانهم عن 4.5 كغ.

غالبًا يتواجد أكثر من سبب عند نفس الشخص، وتجدر الإشارة هنا إلى أن السمنة ووجود تاريخ مرضي للسكري في العائلة هما أهم أسباب السكري من النوع الثاني[٣].

أسباب سكري الحمل

  • عمر المرأة الحامل يزيد عن 25 سنة.
  • الإصابة المسبقة للمرأة الحامل بسكري الحمل.
  • وجود تاريخ مرضي للسكري من النوع الثاني بين أفراد العائلة.
  • زيادة وزن المرأة قبل الحمل.
  • الانتماء لعرق معين، كالأصول الأمريكية أو الإسبانية أو الآسيوية[٤].


أنواع السكري

للسكري ثلاثة أنواع رئيسية هي: السكري من النوع الأول، السكري من النوع الثاني، وسكري الحمل.

السكري من النوع الأول

يعتبر هذا النوع أقل شيوعًا من النوع الثاني إذ يشكّل ما نسبته 10% من مرضى السكري، ويسمّى بالسكري المعتمد على الأنسولين، إذ إنه ينتج عن ضعف أو عدم قدرة البنكرياس على إفراز أي كمية من الأنسولين نتيجة تلف في خلايا البنكرياس (خلايا بيتا) المسؤولة عن صنعه، يصيب هذا النوع عادة الناس الذين تقل أعمارهم عن 30 سنة، إذ يمكن أن يظهر في فئة الأطفال والمراهقين والشباب، وعلاجه يرتكز على استخدام حقن الأنسولين[٤].

السكري من النوع الثاني

وهو الأكثر شيوعًا، وعادةً يصيب الذين تزيد أعمارهم عن 40 سنة، وتزداد احتمالية الإصابة به مع زيادة الوزن، يسمّى هذا النوع بالسكري غير المعتمد على الأنسولين، إذ إنه ينتج عن مقاومة خلايا الجسم للأنسولين، فتصبح هذه الخلايا غير قادرة على استخدام الجلوكوز لإنتاج الطاقة، وبالتالي إلى تراكمه في الدم، لذا فإن البنكرياس يحاول تعويض ذلك بإفراز كميات أكبر من الأنسولين، لكن مع ازدياد مدة المرض فإن عمل البنكرياس يبدأ بالتراجع ويقل إنتاجه للأنسولين تدريجيًا إلى أن يتوقف تمامًا، يرتكز علاج هذا النوع على تحسين نمط الحياة عن طريق ممارسة الرياضة واتباع الحميات الغذائية ومراقبة الوزن، لكن المريض قد يحتاج أيضاً لاستخدام الأدوية المخفّضة لسكر الدم، وقد ينتهي به الأمر لاستخدام حقن الأنسولين[٥].

سكري الحمل

يصيب سكري الحمل 2-10% من الحوامل، ويزول بمجرد الولادة وانتهاء فترة الحمل، لكنه يرفع من احتمالية إصابة الأم فيما بعد بالسكري من النوع الثاني، ينتج سكري الحمل بسبب التغييرات الهرمونية خلال الحمل من ارتفاع هرموني الأستروجين والبروجيسترون اللذان يؤثّران على عمل الأنسولين، وأيضًا بسبب إفراز هرمونات مقاومة للأنسولين من المشيمة، يشخص سكري الحمل ما بين الأسبوع 24–28 من الحمل، أي في الشهر السادس من الحمل، وتكمن خطورة هذا النوع بالمضاعفات التي يسببها للأم والجنين معًا[٦].


المراجع:

  1. "What is Diabetes?", niddk,2016-11-1، Retrieved 2018-10-22. Edited.
  2. Michael Dansinger, MD (2017-1-17), "Types of Diabetes Mellitus"، webmed, Retrieved 2018-10-22. Edited.
  3. ^ أ ب Jeannie Berg, Dr Joel Dave (2018-8-1), "Causes of diabetes"، health24, Retrieved 2018-10-22. Edited.
  4. ^ أ ب "Diabetes Mellitus: An Overview", clevelandclinic,2017-7-4، Retrieved 2018-10-22.
  5. Lisa M. Leontis RN and Amy Hess-Fischl MS (2018-9-28), "What is Type 2 Diabetes?"، endocrineweb, Retrieved 2018-10-22. Edited.
  6. "Diabetes", mayoclinic,2018-8-8، Retrieved 2018-10-22. Edited.