اسباب الصداع المستمر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
اسباب الصداع المستمر

الصداع

يُعيق الصداع الإنسان عن أداء واجباته وأنشطته اليومية، لأنه ألم لا يصيب مقدمة الرأس فقط، بل يصل لفروة الرأس والرقبة، وفي عصرنا الحديث لا يوجد شخص لم يعاني ولو مرةً من الصداع، ولكن حدة الصداع تختلف من شخص إلى آخر باختلاف السبب والعمر، حيث تُعالج الحالات البسيطة من الصداع بشرب سوائل ساخنة، وأخذ مسكنات آلام، ولكن بعض الحالات لا تستجيب إلا للعلاج الدوائي، أو الجراحي في حالات الإصابات، وهناك ما يعرف بالصداع المستمر؛ وهو صداع يصيب الإنسان لفترة طويلة دون الاستجابة لأي علاج، وفي كثير من الحالات يكون سبب الصداع المستمر توتر الحياة وضغوطاتها، والقلق وتشنج عضلات الرقبة.[١]


أسباب الصداع المستمر

الأسباب الرئيسية

يُصاب الكثير من الناس بالصداع المستمر، الذي تنقسم أسبابه بين أسباب رئيسية وأسباب ثانوية، ومن أسبابه الرئيسية وجود بعض المشاكل في بنية الرأس منذ الولادة، أو وجود إصابة في الرأس، أو الوقوع عن مسافات عالية، أو وجود مشاكل في أوعية الرأس الدموية وأوعية الرقبة وعضلاتها، والبعض يكون السبب عندهم خلل في نشاط الدماغ الكيميائي، والبعض الآخر يعاني من فرط النشاط الذي يسبب صداعًا مستمرًا.[١]


الأسباب الثانوية

تتعدد الأسباب الثانوية للإصابة بالصداع وتختلف من شخص لآخر، ومن هذه الأسباب:

  • التعرض لصدمات نفسية كبيرة.[٢]
  • التهاب الجيوب الأنفية، أو حالات الإصابة بالرشح والإنفلونزا.[٢]
  • مشاكل الأسنان المختلفة والمتعددة، والتي تسبب ألمًا في الرأس لا يزول إلا بعلاج المشكلة.[٢]
  • اتباع حميات غذائية غير مناسبة للجسم، ولا تحتوي على كافة العناصر التي يحتاجها الجسم.[٢]
  • مشاكل العينين، مثل الطول والقصر والحول كلها تسبب صداعًا لا يزول إلا باستعمال النظارات المناسبة.[٢]
  • الإفراط في تناول الكحول.[٣]
  • الإصابة بالتهاب الحلق المزمن.[٣]
  • الإصابة بوذمة في الدماغ بدون حدوث نزيف في الدماغ، مما يسبب الألم والصداع.[٣]
  • الإصابة بالقلق والاكتئاب والحزن الشديد.[٤]
  • توسع الأوعية الدموية في الدماغ، وتسرب القليل من الدم إلى الدماغ بما يعرف بالنزيف.[٤]
  • ارتفاع ضغط الدم في الرأس في القليل من الحالات.[٤]


علاج الصداع المستمر

تتعدد علاجات الصداع المستمر، وتختلف بين الطبيعية والكيميائية (الأدوية)، ولهذا يجب على الشخص استخدام العلاجات الطبيعية أولًا؛ وفي حال لم يحصل على النتيجة المرغوبة، يمكن اللجوء حينها لاستخدام الأدوية، وفيما يأتي بعض الأمثلة على النوعين:[٥]

  • علاجات طبيعية: يُفضل الكثير العلاج بالطرق الطبيعية على تناول الأدوية، وذلك تجنبًا للمواد الكيماوية المستخدمة في صناعة الأدوية، والتي قد يكون لها آثار جانبية، ومن هذه الطرق الطبيعية:
    • اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
    • شرب شاي الأعشاب مثل اليانسون والزنجبيل، يخفف من الصداع المستمر، ويفتح المجاري التنفسية، وينشط الدماغ.
    • تجنّب شرب الكحول.
    • استنشاق رائحة اللافندر تفتح المجاري التنفسية، وتخفف من الصداع.
  • علاجات دوائية: في كثير من حالات الصداع المستمر تكون العلاجات الطبيعية غير مفيدة؛ لذا لا بد من التوجه للطبيب للمعاينة وأخذ الدواء المناسب، الذي يكون في الغالب مسكنًّا يحتوي على مادة الباراسيتامول، إلى جانب كونه دواءً علاجيًّا في حالات التهاب الجيوب الأنفية، والسحايا، والنزيف.


المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Nall, Verneda Lights, and Matthew Solan (2-8-2018), "Everything You Need to Know About Headaches"، www.healthline.com, Retrieved 12-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Headache", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 12-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت James McIntosh, "What is causing this headache?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت Benjamin Wedro, MD, FACEP, FAAEM , "Headache"، www.medicinenet.com/headache, Retrieved 12-11-2018. Edited.
  5. Annette McDermott, "10 Natural Ways to Reduce Migraine Symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 27-11-2018. Edited.