اسباب القذف السريع وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
اسباب القذف السريع وعلاجه

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

سرعة القذف هي أحد أشكال العجز الجنسي التي يمكن أن تؤثر سلباً على نوعية الحياة الجنسية للرجل.

وأيضاً سرعة القذف يمكن أن تؤثر سلباً على الرضا الجنسي، سواء بالنسبة للرجال وشركائهم.

ويحدث القذف السريع عندما يصل الرجل إلى النشوة الجنسية ويقذف بسرعة كبيرة وبدون سيطرة.

وبعبارة أخرى، يحدث القذف قبل أن يريد الرجل أن يحدث، وقد يحدث قبل أو بعد بداية المداعبة أو الجماع .

بعض الرجال يعانون من الضائقة الشخصية بسبب هذا الأمر.

أسباب القذف السريع :


السبب الدقيق لسرعة القذف ما زال غير معروف. ويعرف الأطباء الآن أن سرعة القذف تنطوي على عدد مشترك من العوامل النفسية والبيولوجية.

الأسباب النفسية

العوامل النفسية التي قد تلعب دوراً ما يلي:

  • التجارب الجنسية المبكرة
  • العنف الجنسي
  • صورة الجسم السيئة
  • الكآبة
  • القلق حول سرعة القذف
  • الإحساس بالذنب حول زيادة الميول للقاءات الجنسية

ومن العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤدي دوراً ما يلي:

  • ضعف الانتصاب. الرجال الذين يشعرون بالقلق من الوصول أو الحفاظ على الانتصاب أثناء الجماع قد يشكل نمط من التسرع إلى القذف، والتي يمكن أن يكون من الصعب تغييرها.
  • القلق. العديد من الرجال الذين يعانون من سرعة القذف لديهم أيضا مشاكل مع القلق سواء على وجه التحديد عن الأداء الجنسي أو تتعلق بقضايا أخرى.
  • مشاكل في العلاقة مع الشريك.

الأسباب البيولوجية

قد يساهم عدد من العوامل البيولوجية في سرعة القذف، بما في ذلك:

  • مستويات هرمونات غير طبيعية
  • مستويات غير طبيعية من المواد الكيميائية في الدماغ تسمى الناقلات العصبية
  • التهاب البروستاتا أو مجرى البول
  • الصفات الموروثة

عوامل تزيد من خطورة حدوث القذف السريع :


عوامل مختلفة يمكن أن تزيد من خطر سرعة القذف، بما في ذلك:

  • ضعف الانتصاب. قد تكون في خطر متزايد من سرعة القذف إذا كنت في بعض الأحيان أو باستمرار لديك صعوبة في الوصول أو الحفاظ على الانتصاب.
  • التوتر والضغط العصبي. المشاكل العاطفية أو العقلية في أي مجال من مجالات الحياة يمكن أن تلعب دوراً في سرعة القذف، مما يحد من القدرة على الاسترخاء والتركيز خلال اللقاءات الجنسية. 

العلاج :


في كثير من الحالات تتحسن سرعة القذف من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، وقد لا يكون هناك حاجة للعلاج.

  • ممارسة تقنيات الاسترخاء قد تساعد على تأخير القذف. بالنسبة لبعض الرجال، فإن وقف أو خفض استخدام الكحول أو التبغ أو الأدوية غير المشروعة قد يحسن من مدى القدرة على التحكم في القذف.
  • قد يوصي الطبيب بالقيام مع الشريك بممارسة بعض التقنيات للمساعدة على تأخير القذف. على سبيل المثال، التعلم في كيفية تحديد والتحكم في الأحاسيس التي تؤدي إلى القذف. وقد تتعلم التواصل مع الشريك لإبطاء أو إيقاف تحفيز القذف.
  • يمكن أيضاً محاولة استخدام الواقي الذكري للحد من الإحساس في القضيب. أو يمكن محاولة مواقف مختلفة أثناء الجماع.
  • الاستشارة أو العلاج السلوكي قد يساعد على تقليل القلق المتعلق بسرعة القذف.
  • وتستخدم الأدوية المضادة للاكتئاب في بعض الأحيان لعلاج سرعة القذف. وهي تستخدم لأن واحد من آثارها الجانبية يقوم بتثبيط النشوة، مما يساعد على تأخير القذف.
  • وهناك أيضاً الكريمات، والجل ، والرذاذات التي يمكن استخدامها لعلاج سرعة القذف عن طريق الحد من الإحساس، حيث يتم تطبيق هذه الأدوية على القضيب قبل ممارسة الجنس. ولكن بعض هذه الأدوية يمكن أن يؤثر أيضاً على شريك الرجل عن طريق الحد من الإحساس للشريك.

طرق الوقاية :


ليس هناك طريقة معروفة لمنع سرعة القذف. ومع ذلك، يجب الأخذ بعين الاعتبار في النصائح التالية:

  • الحفاظ على موقف صحي تجاه الجنس. فإذا واجهت مشاعر القلق أو الشعور بالذنب أو الإحباط بشأن حياتك الجنسية، فكر في البحث عن العلاج النفسي أو العلاج الجنسي.
  • الوضع في الاعتبار أن أي شخص يمكن أن يواجه مشاكل جنسية. فإذا واجهت سرعة القذف، حاول أن لا تلوم نفسك أو تشعر بالنقص .

المراجع :