اسباب كيس الماء على المبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
اسباب كيس الماء على المبيض

كيس الماء على المبيض

هو جيب مملوء بالسائل ينشأ في المبيض أو على سطحه، ولدى النساء مبيضان كلٌّ منها بحجم وشكل اللوزة على كل جانب من جانبَي الرحم، وتُطلَق البويضات التي تنمو وتنضج في المبيضين في دورات شهرية خلال سنوات الإنجاب.[١] وتعاني الكثير من النساء من تطوّر الإصابة بكيس الماء، وغالبًا لا تسبب هذه الحالة أيّ انزعاج ولا أيّ ضرر، وتختفي معظمها دون علاج خلال بضعة أشهر.[١]

لكنّ إذا تمزّق الكيس الموجود على أو في المبيض فقد يتسبب في نشوء أعراض خطيرة، لذا يجب أن تحصل المرأة على فحص منتظم للحوض، كما يجب أن تتعرف المرأة إلى الأعراض التي قد تشير إلى وجود حالة خطيرة من أكياس الماء على المبيض.[١]


أسباب كيس الماء على المبيض

يختلف سبب تطور كل كيس من أكياس المبيض حسب نوعه، وتشمل أنواعه هذه وأسباب تكوّنها ما يلي:


أكياس المبيض الوظيفية

يوجد نوعان من أكياس المبيض الوظيفية، وهما موضّحان في ما يأتي:[٢]

  • الأكياس الجريبية، تتكوّن البويضة في الجريبات التي تحتوي على سوائل لحماية البويضة النامية في المبيض، التي تنفجر عند إطلاق البويضة في عملية الإباضة، لكنّها في بعض الحالات قد لا تطلق السوائل الموجودة بداخلها؛ لذا فإنّها لا تنكمش، ويتزايد السائل الموجود فيها ليكوّن الكيس الجريبي، وهذا النوع هو الأكثر شيوعًا، ويظهر كيس وحيد في كل مرة، ويختفي من تلقاء نفسه بعد بضعة أسابيع.
  • كيسة الجسم الأصفر، تترك البويضة بعد إطلاقها أنسجة تُعرَف باسم الجسم الأصفر، وتتطوّر عند امتلائه بالدم، ويختفي هذا النوع بعد عدّة اشهر، لكنّه أحيانًا ينفصل عن المبيض أو يتمزّق؛ مما يسبب الألم المفاجئ والنزيف الداخلي، ويُعدّ هذا النوع من أكياس المبيض الوظيفية أقلّ شيوعًا من الجريبية.


الأكياس المَرَضيّة

تشتمل أنواع هذه الإصابة على ما يأتي ذكره:

  • الكيسة الجلدانية، هي حميدة عادةً، وتتطوّر من الخلايا التي تصنع البويضات، لكنّها تحتاج إلى الإزالة الجراحية، وتُعدّ أكثر الأنواع شيوعًا لدى النساء دون سن 30 عامًا.
  • الورم الغدي الكيسي، تنشأ هذه الأكياس من الخلايا التي تُغطّي الجزء الخارجي من المبيض، وقد يمتلئ بعضها بمادة سميكة تشبه المخاط أو سائل مائي، وعادةً ما تتطوّر في تجويف المبيض، لكنّ وجودها خارجه يسمح لها بالنمو بشكل كبير جدًا، وفي بعض الحالات تصبح سرطانية وتجب إزالتها جراحيًا، وتشيع الإصابة بها لدى النساء فوق سن 40 عامًا.


أعراض كيس الماء على المبيض

في معظم الأحيان لا تسبب أكياس المبيض ظهور أيّ أعراض، لكنّها تظهر عند نمو الكيس، وتشمل ما يأتي:[٣]

تشمل الأعراض الشّديدة التي تشير إلى أنّ الكيس يحتاج إلى التدخل الطبي الفوري ما يأتي:[٣]

  • ألم الحوض الشديد.
  • الحمى.
  • الدوار، أو فقد الوعي.
  • سرعة التنفس.

تشير هذه الأعراض إلى تمزّق كيس المبيض الذي يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة إذا لم تُعالَج الأعراض مبكرًا.


عوامل تزيد من خطر تطوير كيس المبيض

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر تطوّر الإصابة بهذه الحالة ما يأتي:[١]

  • اضطرابات الهرمونات، تتضمن هذه المشكلات استخدام علاجات الخصوبة -مثل الكلوميد- الذي يُستخدم للإباضة.
  • الحمل، تتطوّر الإصابة أحيانًا نتيجة بقاء البويضات في المبيض خلال الحمل.
  • انتباذ بطانة الرحم، تحدث هذه الحالة نتيجة نمو أنسجة هذه البطانة خارج الرحم، وتلتصق بالمبيض وتنمو لتكوّن كيسًا عليه.
  • عدوى الحوض الشديدة، التي تنتشر إلى المبيض، مما قد يتسبب في تطوير الأكياس.
  • كيس المبيض السابق، يزيد تطوّره من خطر تطوير المزيد من الأكياس.


تشخيص كيس الماء على المبيض

يُكتَشَف كيس المبيض خلال فحص الحوض، وبالاعتماد على حجمه، ونوع المادة التي يحتوي عليها؛ فقد يتضمن تشخيصه الفحوصات الآتية[١]:

  • فحص الحمل الإيجابي، الذي لا يرافقه ظهور أعراض الحمل تشير إلى وجود كيسة الجسم الأصفر.
  • فحص الحوض بالموجات فوق الصوتية، يساعد في تأكيد وجود الكيس، وتحديد إذا ما بدا صلبًا أو مملوءًا بالسوائل.
  • تنظير البطن، يُجرى من خلال عمل شقّ صغير في البطن لرؤية المبايض وإزالة الكيس.
  • فحص مستوى CA125 في الدم، غالبًا ما تصبح مستويات هذا البروتين الذي يُسمّى مستضد السرطان CA125 مرتفعة لدى النساء المصابات بسرطان المبيض، كما يحدث ارتفاع فيها في الحالات غير السرطانية؛ مثل: انتباذ بطانة الرحم، والأورام الليفية الرحمية، ومرض التهاب الحوض.


علاج كيس الماء على المبيض

يصف الطبيب العلاج لتقليص أو إزالة كيس المبيض إذا لم يختفِ الكيس من تلقاء نفسه، وتشمل طرق العلاج ما يأتي:[٣]

  • حبوب منع الحمل، عند تكرار تطوّر الإصابة يصف الطبيب حبوب منع الحمل لمنع تطوّر كيس جديد، كما أنّها تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض، الذي يرتفع خطره لدى النساء بعد انقطاع الحيض.
  • تنظير البطن، إذا بدا كيس المبيض صغيرًا والطبيب يريد استبعاد احتمال أنّه سرطاني؛ فقد يُجري جراحة التنظير لإزالته، التي تنطوي على إحداث شقوق صغيرة بالقرب من السرة لإدخال الأدوات اللازمة لاستئصاله.
  • شقّ البطن، عندما يصبح حجم الكيس كبيرًا يزيله الطبيب جراحيًا من خلال شقّ كبير في البطن، ويأخذ خزعة قبل ذلك؛ فإذا تبيّن أنّه سرطاني فقد يستأصل الطبيب الرحم والمبيضين خلال الجراحة.


مضاعفات كيس الماء على المبيض

لا تسبب أكياس المبيض حدوث أيّ مشاكل، لكن في بعض الحالات قد تتطور المضاعفات، التي تشمل ما يأتي:[٢]

  • التواء المبيض، يلتوي جذع المبيض عند تطوّر الكيس عليه، مما يقلّل تدفق الدم إلى المبيض؛ مؤديًا إلى الشعور بألم شديد في أسفل البطن.
  • انفجار كيس المبيض، إذا حدث ذلك فقد تعاني المريضة من الألم الشديد في أسفل البطن، ويحدث نزيف مهبل، وتتشابه أعراضه مع أعراض التهاب الزائدة الدودية، أو التهاب الرتج القولوني.
  • السرطان، في حالات نادرة يمثّل كيس المبيض المرحلة المبكّرة لـسرطان المبيض.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Ovarian cysts", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Alex Novakovic , "Everything you need to know about ovarian cysts"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Valencia Higuera, "Ovarian Cysts"، www.healthline.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.