اسباب وجع الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٨
اسباب وجع الظهر

وجع الظهر

يتعرّض الكثير من الأشخاص للعديد من الضغوطات الحياتية اليومية التي تكون سببًا في إصابة الجسم بالآلام كوجع الظهر، الذي أصبح ينتشر بشكل شائع بين الناس في وقتنا الحاضر، إذ لا يوجد عمر معين ليصاب به الشخص بوجع الظهر، بل كلّما تقدّم الشخص بالعمر تزداد فرصة إصابته بوجع الظهر، وترتبط أوجاعه بشكل جوهري بالفقرات المكوّنة للعمود الفقري، والغضاريف، والأعصاب، وعضلات أسفل الظهر، والأعضاء الداخلية في البطن والحوض، كما تجعل مثل هذه الأوجاع الفرد غير قادر على ممارسة حياته بشكل طبيعي، وغير قادرعلى القيام بأي جهد أو أي عمل في أغلب الأحيان.[١]


أسباب وجع الظهر

تشمل الأسباب المرتبطة عادةً بألم الظهر ما يلي:

  • تعب العضلات والأربطة الموجودة في منطقة الظهر: ويمكن أن يكون ذلك نتيجة لحمل الفرد الأشياء الثقيلة مما يؤدي لحدوث الآلام القوية مع مرور الوقت.[٢]
  • إصابة الغضاريف التي تشكل الطبقة الفاصلة بين الفقرات بالانتفاخ والتمزق الأمر الذي قد ينتج عنه حدوث خلل في المادة الموجودة بين الفقرات، مما يؤدي إلى الضغط على الأعصاب وتشكل الآلام.[٢]
  • تضييق العمود الفقري: تحدث هذه الحالة عند حدوث التهاب بالمفاصل التي تتعرض لها الفقرات الموجودة في العمود الفقري، وبالتالي حدوث تضييق وتصغير للمنطقة المحيطة بالحبل الشوكي فينتج عنها ألم في الظهر.[٢]
  • انحراف الظهر إلى أحد الجانبين: وذلك نتيجة الجلوس بطريقة غير صحيحة وغير صحيّة لساعات طويلة، إذ يؤدي إلى حدوث خلل في الظهرمع مرور الوقت.[٢]
  • حدوث تمزق وشرخ في فقرات العمود الفقري: ويمكن أن يكون ذلك نتيجة الإصابة بمرض هشاشة العظام، مسببة للضغط على هذه الفقرات وبالتّالي تشكُّل الألم.[٢]
  • الإصابة بأمراض الكلى: مما قد يؤدي إلى شعور الإنسان بأوجاع في منطقة الظهر.[١]
  • الإصابة بسرطان العمود الفقري: إذ يمكن للورم الموجود في العمود الفقري أن يضغط على العصب، بالتالي يؤدي لحدوث ألم في الظهر.[١]
  • اضطرابات النوم: إذ إن الأفراد الذين يعانون من اضطرابات في النوم أكثر عرضة لوجع الظهر من غيرهم.[١]


أعراض وجع الظهر

الأعراض التي تشير إلى وجدود مشكلة في الظهر، هي:[٢]

  • الشعور بألم في عضلات العمود الفقري.
  • الإصابة بأوجاع في المنطقة السفلى للقدمين.
  • الألم المتفاقم مع الانحناء أو الرفع أو الوقوف أو المشي.
  • فقدان الشخص القدرة على الوقوف بطريقة مستقيمة، خاصة عند جلوس الإنسان لفترة طويلة بطريقة غير صحيحة.


عوامل الخطر للإصابة بأوجاع الظهر

يعتبر الشخص معرضًا للإصابة بوجع في الظهر لكثير من الأسباب، وذلك في حال كان:[٣]

  • يعمل في بيئة عمل غير مستقرة وغير مريحة.
  • يشارك بأنشطة تحتاج جهدًا كبيرًا، مثل الركض دون القيام بتمارين الإحماء.
  • يعتبر كبيرًا في السن.
  • يعاني من السمنة المفرطة.
  • يدخن.


طرق علاج أوجاع الظهر

عادةً ما يختفي ألم الظهر مع العلاجات المنزلية، ولكن في بعض الأحيان يكون العلاج الطبي ضروريًا، ومن الأمثلة على العلاجات الممكن اتباعها:

  • العلاجات المنزلية: بعض الخطوات التي يجب اتّباعها في المنزل للتخفيف من الإصابة بوجع في الظهر تشمل محاولة الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة والنوم، واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية التي تساعد في تقوية عضلات الجسم، واستخدام بعض الطرق المنزلية البسيطة كوضع كمادات ماء بارد أو دافئ على موضع الألم.[١]
  • العلاج الطبي: إذا لم تعالج العلاجات المنزلية ألم الظهر، فقد يوصي الطبيب بالأدوية التالية أو بالعلاج الطبيعي أو كليهما:
    • العلاج بالأدوية: يُتخلص من معظم نوبات الألم التي تصيب الظهر من خلال العلاج بالأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، كالإيبوبروفين أو النابروكسين.[٣]
    • العلاج الفيزيائي: تعريض مكان الألم للبرودة أو الحرارة أو للموجات فوق الصوتية أوللتحفيز الكهربائي يساعد على التخفيف من حدّة الألم، وفي حال خف الألم ، فقد يقدم المعالج الفيزيائي بعض تمارين القوة لعضلات الظهر والبطن التي قد تساعد على تحسين الوضع ومنع تكرار آلام الظهر.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Christian Nordqvist (23-2-2017), "What is causing this pain in my back?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Back pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Verneda Lights and Marijane Leonard، "What Is Back Pain?"، www.healthline.com، اطّلع عليه بتاريخ 1-11-2018.