اسباب وجود كيس على المبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٧ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٨
اسباب وجود كيس على المبيض

تكيّس المبايض

يعدّ المبيض أحد أعضاء الجهاز التناسلي عند المرأة، ويقع المبيضان في كلا جانبي الرحم، وهما بشكل وحجم حبة اللوز، ويعدّ المبيض مسؤول عن إنتاج البويضات الذي تنتج وتنمو في داخل المبيض، ومن ثم تُطلق ليحدث ما يعرف بالدورة الشهرية، أما أكياس المبيض فهي عبارة عن أكياس أو جيوب تكون مملوءة بالسوائل، وتظهر داخل المبيض أو على سطحه، ويعدّ تكيّس المبايض من المشاكل شائعة الانتشار عند النساء حيث إن معظم النساء يحدث لديهن كيس على المبيض، وفي أغلب حالات الإصابة به يُشفى من تكيّس المبايض دون علاج وخلال عدة أشهر.<[١]


أسباب الإصابة بتكيّس المبايض

يوجد العديد من الأسباب أو العوامل التي تسبب تكيّس المبايض أو تزيد من فرص الإصابة بتكيّس المبايض، ومنها:<[٢]

  • الوراثة: في حالة إصابة أحد أفراد العائلة من الإناث بتكيّس المبايض، فإن ذلك قد يسبب تكيّس المبايض.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية وعدم انتظامها.
  • السمنة.
  • العقم.
  • تناول الأدوية التي تعالج حالات الإصابة في العقم.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • علاجات سرطان الثدي.
  • الحيض المبكر، في عمر 11 عامًل وأقل.


أعراض تكيّس المبايض

في معظم حالات الإصابة بتكيّس المبايض لا تظهر أية أعراض، ولكن في حالات أخرى تظهر الأعراض خلال نمو الكيس، ومن هذه الأعراض:<[٣]

  • الغثيان والقيء.
  • ألم عند الجماع.
  • تورّم البطن وانتفاخه.
  • الشعور بآلام في الحوض قبل وخلال الحيض.
  • ألم في الفخدين وأسفل الظهر.
  • ألم عند الدخول إلى الحمام (حركة الأمعاء المؤلمة).

وفي بعض حالات الإصابة بتكيّس المبايض تظهر أعراض شديدة تستوجب التدخل الطبي، مثل:<[٣]

  • الحمة.
  • آلام شديدة في الحوض.
  • التنفس سريعًا.
  • الإصابة بالدوخة والهزل.
  • التنفس سريعًا.


تشخيص الإصابة في تكيّس المبايض

تُكتشف حالة الإصابة بتكيّس المبايض من خلال إجراء فحص الحوض، ومن ثم تُجرى العديد من الفحوصات لمعرفة نوع كيس المبيض وكيفية علاجه:<[١]

  • الموجات فوق الصوتية لتصوير الحوض: يُجرى هذا الفحص من خلال توجيه الموجات الفوق صوتية، وهي عبارة عن موجات صوتية عالية التردد إلى المبيض والرحم، ومن ثم استقبالها، حيث يمكن الحصول على فيديو يقوم الطبيب من خلاله بمعرفة ما إذا كان هناك تكيّس مبايض، ويمكن معرفة صفات هذا التكيّس من حيث مكانه وامتلائه بالسوائل.
  • فحص الحمل: في حالة ظهور النتيجة الإيجابية عند عمل فحص الحمل، فإن ذلك يعني الإصابة بتكيّس المبايض.
  • اختبار دم لمستضد السرطان 125(CA 125): يدل ارتفاع مستوى بروتين الدم المعروف باسم مستضد السرطان 125(CA 125) على احتمال الإصابة بسرطان المبيض، وقد يدل أيضًا على الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي، ومرض التهاب الحوض والأورام الليفية الرحمية، لذلك قد يلجأ الأطباء لإجراء هذا الفحص لمعرفة سبب ارتفاع بروتين الدم.
  • استخدام تنظير البطن: من خلال استخدام نظور، وهوعبارة عن أداة رفيعة يوجد فيها ضوء وكاميرا تُدخل إلى البطن عن طريق إحداث شق صغير في البطن، ويتمكن الطبيب من فحص المبيض وإزالة أكياس المبايض في حالة وجودها، ويُستخدم التخديرعند إجراء التنظير.


علاج تكيّس المبايض

يُعالج تكيّس المبايض بناءً على حجمه ونوعه ومن الأمثلة على هذه العلاجات ما يأتي:<[٣]

  • حبوب منع الحمل: في حالة الإصابة بتكيّس المبايض المتكررة، سيلجأ الأطباء إلى استخدام حبوب منع الحمل التي تؤخذ من خلال الفم، وذلك لأنها توقف الإباضة وتمنع تطور أكياس جديدة، كذلك تقلل حبوب منع الحمل من خطر الإصابة بسرطان المبيض.
  • تنظير البطن: تستخدم الجراحة في حالة ما إذا كان الكيس صغيرًا، فيُستخدم التنظير لإزالة الكيس، والذي تكون من خلال إحداث شق صغير من قبل الطبيب قرب السرة، ثم تُدخل أداة صغيرة في البطن لإزالة الكيس.
  • الجراحة: في حالة تشخيص الإصابة بكيس كبير على المبيض، يلجأ المريض إلى إجراء عملية جراحية، والتي تكون من خلال إحداث شق كبير في البطن.


المراجع

  1. ^ أ ب "Ovarian cysts", www.mayoclinic.org,7-8-2017، Retrieved 29-11-2018. Edited.
  2. Wayne Blocker, " Ovarian Cysts"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 29-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت Valencia Higuera (17-7-2017), "Ovarian Cysts"، www.healthline.com, Retrieved 29-11-2018. Edited.