اعراض ارتفاع هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ٢١ يناير ٢٠١٩
اعراض ارتفاع هرمون الحليب

هرمون الحليب

يعد هرمون الحليب واحدًا من الهرمونات الضرورية التي يفرزها الجسم، ويسمى هذا الهرمون بالبرولاكتين الذي يكمن دوره الأساسي في تهيئة جسم الأم لعملية الرضاعة بعد الولادة، إذ يعزز إنتاج الحليب والعديد من الوظائف الأخرى واسعة النطاق في الجسم، مثل تنظيم وظائف الجهاز التناسلي والجهاز المناعي والتأثير على السلوك والعمليات الأيضية وتنظيم السوائل، ويُنتج هذا الهرمون في الجزء الأمامي من الغدة النخامية، وفي أماكن أخرى من الجسم مثل الرحم، والخلايا المناعية، والمخ، والثدي، والبروستات، والجلد والأنسجة الدهنية إذ يخزن ثم يُطلق إلى مجرى الدم.[١] يمكن تعريف ارتفاع هرمون الحليب على أنه فرط في إفراز الغدة النخامية لهذا الهرمون، في حين يعتبر فرط البرولاكتين في الدم طبيعيًا أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، إلا أنه يمكن أن يحدث في أوقات أخرى بسبب استخدام بعض الأدوية لعلاج مرض ما، ويؤثر ارتفاعه على كل من المرأة والرجل، مما يؤدي إلى عدم انتظام فترات الحيض، وعدم القدرة على الانتصاب، بالإضافة إلى العديد من الأمور الأخرى.[٢]


أعراض ارتفاع هرمون الحليب

عادةً ما يرتفع هرمون الحليب في فترتي الحمل أو الرضاعة الطبيعية ولكن في حال حدث ذلك في غير تلك الفترات فقد تظهر أعراض تختلف من امرأة إلى أخرى ومنها:

  • تأخّر الإنجاب.
  • ملاحظة إفرازات حليبية من الثدي في غير وقت الحمل أو الإرضاع.
  • عدم انتظام في الدورة الشهرية.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • ألم الثدي.
  • ألم أثناء الجماع بسبب جفاف المهبل.


وعندما ترتفع مستويات الهرمون عند الرجال، تنطوي الأعراض على العجز الجنسي، ولأن فرط برولاكتين الدم في الرجال لا يظهر دائمًا مع الأعراض الأخرى، مثل مشاكل الطمث، فمن الصعب في بعض الأحيان اكتشافها، ففي بعض الحالات قد يكون الصداع الناجم عن ورم الغدة النخامية أو تغيرات في الرؤية أولى العلامات لدى كل من الرجال والنساء، وتشمل العلامات والأعراض الشائعة الأخرى لدى الرجال ما يلي:

  • ضعف الانتصاب.
  • التثدي.
  • تأخر الإنجاب.
  • فقدان الرغبة الجنسية.[٣]


أسباب إرتفاع هرمون الحليب

يمكن أن يحدث فرط برولاكتين الدم، أو مستويات البرولاكتين العالية بسبب عدة عوامل منها:

  • ورم في الغدة النخامية .
  • مرض في غدة ما تحت المهاد.
  • أمراض الكلية.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، أو أدوية الذهان.[٤]


علاج إرتفاع هرمون الحليب

يعتمد العلاج على السبب، فبعض الأشخاص الذين لديهم مستويات برولاكتين عالية، ولكن لا توجد علامات أو أعراض قليلة، فهم لا يحتاجون إلى علاج، أما في بعض الحالات تكون العلامات والأعراض مزعجة إلى حد يصعب التعايش معها، وفي هذه الحالة تشمل خيارات العلاج ما يلي:

  • أدوية بوصفة طبية التي تقلل من إنتاج البرولاكتين مثل البروموكريبتين والكابرجولين.
  • في حال كان السبب ورمًا في الغدة النخامية يلجأ الطبيب إلى العملية الجراحية لإزالته.
  • الإشعاع، وهذا يعتبر أمرًا نادرًا، ويلجأ إليه الطبيب في حال لم تكن الأدوية والجراحة فعالة، إذ يُستخدم الإشعاع لتقليص الورم.
  • في حال كان السبب كسلًا في الغدة الدرقية فيكون العلاج من خلال إعطاء هرمونات الغدة الاصطناعية، التي ينبغي أن تعيد مستويات البرولاكتين إلى وضعها الطبيعي.[٥]


المراجع

  1. "What is prolactin?", www.yourhormones.info,02-2018، Retrieved 15-12-2018.
  2. Nicole Galan, RN (28-11-2018), "Abnormal hormonal function affects both women and men"، www.verywellhealth.com, Retrieved 15-12-2018.
  3. Nicole Galan (28-11-2018), "hyperprolactinemia overview"، www.verywellhealth.com, Retrieved 15-12-2018.
  4. Nicole Galan (13-10-2018), "Symptoms of High Prolactin Hormone Levels"، www.verywellhealth.com, Retrieved 15-12-2018.
  5. Deena Adimoolam, MD (11-2017), "Hyperprolactinemia"، www.hormone.org, Retrieved 15-12-2018.