اعراض الايدز بعد سنة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩

الأعراض المبكرة لمرض الإيدز

تُسمّى المرحلة المبكرة للإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) بمتلازمة الارتداد الفيروسي الحاد أو الإيدز الحاد، وتسبب الإصابة بعدوى فيروس الإيدز في مراحلها المبكرة ظهور أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا، ويعتقد الكثير من الأشخاص في هذه المرحلة أنّ الأعراض لديهم ناتجة من الإصابة بـالإنفلونزا الحادة وليست بسبب الإصابة بالإيدز، وتشمل الأعراض المبكرة الاكثر شيوعًا للإصابة بالإيدز ما يلي: [١]

  • الصداع.
  • التهاب الحلق.
  • التعب الشديد.
  • القشعريرة.
  • الشعور بألم العضلات.
  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • الطفح الجلدي.

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها قد تظهر الأعراض الأولية للإصابة بفيروس الإيدز بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الإصابة بالعدوى، وتستمر هذه الأعراض لعدة أسابيع، ومع ذلك قد يصاب بعض الأشخاص بالأعراض لعدة أيام فقط. وفي بعض الأحيان قد لا تظهر على الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز أية أعراض مبكرة، لكن بغض النظر عن ظهور الأعراض أو عدمه يبقى هؤلاء الأشخاص قادرين على نقل عدوى فيروس الإيدز إلى الآخرين، ويعزى السبب إلى تكاثر الفيروس السريع غير المقيّد خلال الأسابيع الأولى بعد الإصابة بعدوى فيروس الإيدز.


أعراض الإيدز بعد سنة

عند مرور المرحلة الأولى أو المرحلة المبكرة للإصابة بالإيدز يشعر المريض بأنّ صحته جيدة، لكن لا يعني هذا التحسّن أنّ العدوى قد انتهت، وقد يستغرق الأمر عشر سنوات حتى تظهر أعراض الإيدز من جديد، ومرور سنة بعد الإصابة بالإيدز يُعدّ من المدة الزمنية للمرحلة الثانية للإصابة بالإيدز.

خلال هذا الوقت يبقى الفيروس نشيطًا في الجسم ويصيب المزيد من الخلايا، وبعد ما يقارب عشر سنوات من نشاط الفيروس داخل الجسم تظهر الأعراض مرة أخرى؛ لأنّ الفيروس يكون قد أضرّ بجهاز المناعة في الجسم، ويكون المريض أكثر عرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية أو الفطرية؛ لأنّ الجسم لا يكون قادرًا على مكافحة هذه العدوى، وقد تشمل علامات المرحلة الثانية من الإصابة بفيروس الإيدز ما يلي: [٢]

  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • الإسهال.
  • الحمى.
  • السعال الذي لا يزول.
  • التعرق الليلي.
  • مشاكل الفم والجلد.
  • الالتهابات المتكررة.
  • الإصابة بالأمراض الخطيرة.

قد تكون هذه الأعراض من أعراض الأمراض الأخرى، ولا تعني بالضرورة أنّ الشخص مصاب بالإيدز، لذا يجب إجراء فحص الإيدز للتأكد عند ظهور هذه الأعراض.


المرحلة الثالثة من مرض الإيدز (المرحلة الأخيرة)

تتميز المرحلة الثالثة من الإصابة بالإيدز بمجموعة من الأعراض المميزة والخاصة، وتحمي العلاجات الخاصة بمرض الإيدز من تطور مرض الإيدز ليصل إلى المرحلة الثالثة، إذ تحافظ هذه العلاجات على جهاز المناعة قويًا بما فيه الكفاية لمنع تطور مرض الإيدز. ودون علاج يزيد الانتشار الفيروسي، وينخفض عدد خلاليا الدم البيضاء، مما يجعل الجسم عرضة للإصابة بالأمراض المُعدية المختلفة، التي يكون بعضها مهددًا للحياة، وتشمل أعراض المرحلة الثالثة من مرض الإيدز ما يلي: [٣]

  • ظهور بقع تحت الجلد أو في الفم والأنف.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الإسهال الذي يوم لمدة أطول من أسبوع واحد.
  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • التعب المستمر.
  • فقدان الذاكرة.
  • الاكتئاب.
  • التهاب الرئة.
  • فقدان الوزن.
  • ظهور التقرحات على الأعضاء التناسلية والفم والشرج.

تشمل الحالات المرضية التي تحدث الإصابة بها في هذه المرحلة من مرض الإيدز: السل، والالتهابات الفطرية في جهاز التنفس، وسرطان الغدد الليمفاوية، والتهاب الكبد، وبعض أنواع السرطان الأخرى.


منع تطور مرض الإيدز

بمجرد تشخيص إصابة الشخص بمرض الإيدز تلعب بعض عوامل نمط الحياة دورًا في تقدم مراحل المرض، خاصة العوامل التي تعزز من قوة جهاز المناعة وتساعد الجسم في مكافحة العدوى، وتشمل العوامل التي قد تمنع تفاقم وتقدم مراحل الإيدز ما يلي: [٣]

  • الحد من التوتر؛ لأنّ الإجهاد النفسي يضعف جهاز المناعة، ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى والأمراض الأخرى.
  • يجب على الأشخاص المصابين بمرض الإيدز اتخاذ الخطوات الوقائية لحماية أنفسهم من العدوى والمرض، كما يجب عليهم أخذ اللقاحات بشكل منتظم.
  • استخدام الواقي الذكري؛ إذ يقلل استخدام الواقي الذكري من نقل عدوى الإيدز إلى الآخرين، كما أنه يحمي من الإصابة بعدوى الأمراض المنقولة جنسيًا لدى مريض الإيدز التي تضعف جهاز المناعة.
  • من المرجح أن يصاب الأشخاص المدخنون الذين يعانون من مرض الإيدز بالالتهابات؛ مثل: داء المبيضات، والتهاب الرئة، وغيرهما من الأمراض؛ مثل: بعض أنواع السرطان، وأمراض القلب، ومرض انسداد الرئة المزمن، لذا يجب على المرضى المصابين بالإيدز الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وتحسين الطاقة، وتحسين الدورة الدموية، وقدرة الرئتين، وتحسين النوم، وتقليل الضغط لدى مرضى الإيدز.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن قليل الكحول، للمساعدة في تعزيز نظام المناعة، ومنع الإصابة بالالتهابات.


المراجع

  1. Kristeen Cherney, "A Timeline of HIV Symptoms"، healthline, Retrieved 8-5-2019.
  2. "What are the signs and symptoms of HIV months to years after infection?", webmd, Retrieved 8-5-2019.
  3. ^ أ ب Jayne Leonard, "HIV timeline: What are the stages?"، medicalnewstoday, Retrieved 8-5-2019.