اعراض البواسير عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨

البواسير

هي حالة مرضية تصيب الأنسجة والأوردة المتواجدة في منطقة الشرج، تحديدًا في فتحة الشرج أو في المستقيم السفلي، حيث تصاب الأوردة بتورم وانتفاخ ينتج عنه نزيف، وهي من الحالات شائعة الانتشار، وتنقسم إلى نوعين، النوع الأول هي البواسير الخارجية التي تتكون تحت الجلد في فتحة الشرج، أما النوع الآخر فهو البواسير الداخلية التي تتكون داخل المستقيم السفلي، ويكون التعامل مع الحالة وعلاجها بأكثر من طريقة، وتتميز هذه الطرق بسهولتها، وعدم الحاجة إلى التدخل الطبي في أغلب الحالات.[١]


أعراض البواسير عند الرجال

هنالك أعراض متعددة تحدث للأشخاص المصابين بالبواسير، ومعظم هذه الأعراض تنتهي من نفسها دون تدخل طبي، ولكنه وفي بعض الحالات قد تتطور الأعراض وتحتاج إلى علاج:[٢]

  • تهيج وألم تختلف حدته من حالة إلى أخرى، ففي بعض الأوقات يتميز بشدته.
  • حكة مزمنة في منطقة الشرج، وخاصة جانب وحول فتحة الشرج بالتحديد.
  • الألم الشديد الناتج عند الذهاب للحمام، وإخراج البراز.
  • ملاحظة وجود بعض الدم بعد الدخول إلى الحمام، والتي تظهر بسبب النزيف الذي يحدث نتيجة البواسير.
  • فقر الدم، حيث يصاب بعض الأشخاص بفقر الدم نتيجة البواسير، ويعد ذلك من الحالات المتطورة للبواسير.
  • الإرهاق، وهو من الأعراض المصاحبة لفقر الدم في بعض حالات الإصابة بالبواسير.


أسباب البواسير

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي لإصابة الأشخاص بالبواسير من الأمثلة عليها الآتي:<[٣]

  • الجلوس لمدة زمنية طويلة على المرحاض، حيث يؤدي ذلك إلى الضغط كثيرًا على الأوعية الدموية في منطقة الشرج.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الألياف.
  • الإمساك، إذ يُتعب المصاب ويُجهده عند دخوله إلى الحمام، الأمر الذي ينعكس سلبًا على الأوعية الدموية والأنسجة في منطقة الشرج فيؤدي إلى زيادة الضغط على هذه الأوعية والأنسجة.
  • الحمل، حيث يتسبب في إحداث بعض التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى إضعاف العضلات المحيطة في منطقة الشرج، كذلك يزيد الحمل من البواسير من خلال زيادة ضغط الجنين على منطقة الشرج والمستقيم.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • سرطان القولون.
  • الإسهال المزمن.
  • إجراء عمليات جراحية سابقة للمستقيم.


تشخيص البواسير

أغلب حالات الإصابة بالبواسيرلا تحتاج إلى التدخل الطبي، ويُشفى المصاب منها بطرق منزلية أو علاجات لا تحتاج لوصفات طبية، ولكنه في بعض الحلات المتطورة، والتي ينبغي القلق بشأنها، مثل التورم الكبير والتهاب منطقة الشرج ونزيفها، عادةً تُعالج البواسير بطرق علاجية مختلفة غير العمليات الجراحية، ففي هذه الحالة تكون نسبة احتمال عودة البواسير 50%، وفي حالات إجراء العمليات الجراحية للتخلص من البواسير فإن نسبة احتمال عودة البواسير يكون 5%.<[٣]


علاج البواسير

تُعالج البواسير بواسطة الطرق المنزلية، أو بالرجوع إلى الطبيب، ومن أهم الطرق المتبعة لعلاج البواسير ما يأتي:<[٢]

  • تخفيف الألم عن طريق استخدام حمامات المياه الدافئة يوميًا لمدة 10 دقائق أو أكثر.
  • استخدام التحاميل أو الدهون التي تساعد في التخلص أو تخفيف الشعور بالحكة والحروق في منطقة الشرج، ولا يحتاج هذا النوع من العلاجات لوصفات طبية.
  • التخلص من الإمساك الذي يعدّ من الحالات الصحية المرافقة للبواسير في أغلب الحالات.
  • استخدام مكملات الألياف مثل: سيلليوم، ومثيل سلولوز.


أطعمة يجب تجنبها عند الإصابة بالبواسير

يتسبب نقص الألياف في النظام الغذائي المتبع لدى الشخص المصاب بالبواسير في تطوير الحالة وجعلها أكثر سوءًا، لذلك يجب تجنب العديد من الأطعمة التي تفاقم حالة الإصابة بالبواسير ومنها:<[٤]

  • الحليب ومنتجات الألبان.
  • الأجبان.
  • الخبز والخبز الأبيض.
  • اللحوم.
  • الوجبات السريعة.
  • الوجبات المجمدة.
  • الأطعمة المحتوية على كمية كبيرة من الأملاح.
  • مكملات الحديد التي ينتج عنها الإصابة بالإمساك، والعديد من المشاكل المتعلقة بالجهاز الهضمي.


المراجع

  1. "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org,6-11-2018، Retrieved 13-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب April Kahn ,Tim Jewell (7-10-2016), "Hemorrhoids"، www.healthline.com, Retrieved 13-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Benjamin Wedro (25-9-2017), "Hemorrhoids Causes, Symptoms, and Treatment Relief"، www.medicinenet.com, Retrieved 13-11-2018. Edited.
  4. Minesh Khatri ( 18-9-2018), "What Are Hemorrhoids?"، www.webmd.com, Retrieved 13-11-2018. Edited.