اعراض الجرثومه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٤٩ ، ٢٣ يناير ٢٠١٩
اعراض الجرثومه

جرثومة المعدة

تعرف جرثومة المعدة بين الأطباء باسم Helicobacter pylori، وهي جرثومة موجودة في المعدة، وتُصيبها بالتهابات، ينتج عنها ألم وتقرحات في حالة إهمال علاجها، وفي حالات متقدمة منها قد يُصاب المريض بسرطان المعدة إذا تركت دون علاجها، لأنها تنمو وتتكاثر وتبدأ بأكل جدار المعدة مما يسبب التقرحات والالتهابات والألم الكبير، والسبب وراء الإصابة بهذه الجرثومة هو نظام الأكل؛ فالأكل هو من يزيد أو يخفض من وجودها ومن نشاطها في المعدة، ولهذا نجد معظم الناس في العصر الحديث مصابين بهذه الجرثومة بسبب نظام الأكل غير الصحي، والمعتمد على الأطعمة الجاهزة والمشروبات المُصنعة.[١]


أعراض الجرثومة

تختلف أعراض جرثومة المعدة من شخص إلى آخر باختلاف صحة جهاز مناعته، وحالته الصحية، ومدى صحة جهازه الهضمي، فالبعض قد لا تظهر عليهم أعراض الجرثومة إلا في المراحل المتقدمة، والبعض الآخر يشعرون بغالبية أعراضها منذ البداية، وهذه الأعراض هي:[٢]

  • ألم البطن الكبير كأول عرض من أعراض الجرثومة، وهو دليل الطبيب الأول.
  • انتفاخات وغازات مزعجة في البطن.
  • تجشؤ المُصاب بشكل كبير خلال اليوم.
  • التقيؤ والدوخة.
  • الإجهاد والتعب خلال اليوم، وعدم القدرة على أداء المهام المعتادة بنشاط.
  • الإصابة بفقر الدم، ويكون دليلها الأول انخفاض مستوى الحديد في الدم.
  • تغير في لون البراز إلى أغمق من المعتاد.
  • فقدان الشهية لتناول الطعام.
  • الإسهال.
  • المعاناة من حرقة رأس المعدة.
  • وجود رائحة مزعجة للفم.


علاج التهاب المعدة

يحدث التهاب المعدة بسبب جرثومة المعدة، فالعلاج لا يكون للجرثومة بل لنتائج أضرارها وهي التهاب المعدة، ويعتمد نوع العلاج على مدى الألم الذي يشعر به المُصاب، وعلى الأعراض الظاهرة عليه، وفيما يلي بعض علاجات التهاب المعدة:[٣]

  • أدوية تخفيف الأحماض: وهي أدوية وظيفتها الرئيسية في الجسم تخفيف كميات الأحماض المُنتجة في المعدة، بهدف تقليل التهاب المعدة، الذي يزيد مع زيادة الأحماض.
  • مثبطات مضخة البروتون: هذه المثبطات تمنع تكون حمض المعدة؛ الذي يُسبب حرقة المعدة والمريء، وهي على أنواع كثيرة، ولكن يجب الحذر عند تناولها؛ لأنها قد تؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي، وقد تُعرض العمود الفقري للكسر في حالات استخدامها لفترة طويلة.
  • تخفيف كميات منكهات الطعام: بالرغم من الطعم اللذيذ الذي تعطيه المنكهات بأنواعها للطعام، إلا أنها تُسبب تهيجًا في جدار المعدة للحالات المُصابة بالتهاب المعدة الناتج عن جرثومة المعدة، ولهذا يُنصح بتقليل الملح والتوابل، واستعمال المنكهات الطبيعية كالأعشاب.
  • استبدال منتجات دقيق القمح: ويعني هذا استبدال منتجات دقيق القمح بمنتجات دقيق الذرة أو دقيق الأرز، وهي للحالات التي تعاني من حساسية من الغلوتين الموجود في القمح، وُتعرف هذه الحالة بحساسية القمح؛ وهي أصعب نوع من أنواع الحساسية؛ لأن تناول كمية صغيرة جدًا من أي منتج من القمح يُعرض حياة المريض للخطر وُيصيبه بآلام كبيرة، وتزداد هذه الآلام في حالات الإصاب بالتهاب المعدة الناتج عن الجرثومة.
  • أخذ البروبيوتيك: البروبيوتيك هو نوع من أنواع البكتيريا المفيدة للجهاز الهضمي؛ وخاصةً للمعدة، تساعدها في شفاء تقرحاتها، وتوجد هذه البكتيريا بشكل كبير في منتجات الألبان.
  • مضادات الحموضة: تقلل هذه الأدوية من تأثير حمض المعدة على جدار المعدة، وعلى المريء، وهي متوفرة بكثرة دون حاجة وصفة طبية، ولكن استخدامها الكثير يُصيب متناولها بالإمساك أو الإسهال.
  • تجنب منتجات الحليب: بعض الأشخاص مصابون بحساسية ضد اللاكتوز الموجود في الحليب ومنتجاته، ولهذا على المصابين بهذه الحساسية تجنب تناول منتجات الحليب والألبان لتجنب الألم الناتج عنها، الذي يزيد في حالة الإصابة بالتهاب المعدة الناتج عن الجرثومة.
  • السوائل: يُنصح المصابون بالالتهاب الناتج عن جرثومة المعدة بتناول السوائل الدافئة وتجنب الساخنة منها، لأنها قد تزيد من آلام البطن.


آثار جرثومة المعدة

بالإضافة إلى الالتهاب الذي تُسببه جرثومة المعدة، فإنها قد تُسبب قرحةً في الأمعاء والمعدة؛ بسبب تآكل الجدار الواقي للمعدة والأمعاء بواسطة الجرثومة، وبالتالي يدخل قليل من حمض المعدة في هذه التقرحات والجروح ويُسبب ألمًا كبيرًا وحرقةً، وهذه القرحة تحدث مع ما نسبته 10% من المصابين بجرثومة المعدة، وبالإضافة إلى القرحة قد يُصاب المريض بالتهاب جدار المعدة وتهيجه، وحالات قليلة قد تتطور إلى سرطان المعدة، وهي الحالات المُهملة للعلاج.[٢]


المراجع

  1. "What Is Gastritis?", www.webmd.com, Retrieved 22-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Charles Patrick Davis, MD, PhD, "H. pylori Infection Symptoms, Test, and Treatment"، www.medicinenet.com, Retrieved 22-12-2018. Edited.
  3. Carmella Wint and Winnie Yu, "Gastritis"، www.healthline.com, Retrieved 22-12-2018. Edited.