اعراض الدوره

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
اعراض الدوره

الدورة الشهرية

تُعرَف الدورة الشهرية أو الحيض بأنها التغييرات الشهرية التي يمرّ بها الجسم استعدادًا للحمل، حيث عملية الإباضة تُنفّذ من خلال إطلاق أحد المبيضين لبويضة، وتحدث تغييرات هرمونية استعدادًا للحمل، وعند حدوث التبويض وعدم تخصيب البويضة فإنّ بطانة الرحم تنسلخ مما يؤدي إلى خروج الدم عبر المهبل، ويُجرى حساب فترة الحيض من أول يوم للدورة الأولى حتى اليوم الأول للدورة التالية، ويحدث تدفق الحيض كلّ 21- 35 يومًا، وتستمر من يومين إلى سبعة أيام، وتميل الدورات إلى أن تصبح أكثر انتظامًا مع تقدّم العمر.[١]


أعراض الدورة الشهرية

تشتمل أعراض مرحلة الدورة الشهرية الطبيعية على مجموعة من العلامات التي تشير إلى حدوثها، ومن أبرزها ما يلي:[٢]

  • تغيّر في المزاج.
  • مشاكل في النوم.
  • الرّغبة الشّديدة في تناول الطعام.
  • الانتفاخات.
  • حب الشباب.
  • تشنّجات في منطقة أسفل البطن والظهر.
  • ألم في الثديين.

يجب الحصول على استشارة طبية في حال التعرض لبعض الحالات المتعلقة بالدورة الشهرية، ومن أشهرها:[٢]

  • عدم بدء دورة الحيض في سن السادسة عشرة.
  • توقف الدورة الشهرية بشكل مفاجئ.
  • استمرار دورة الحيض لعدة أيام وبشكل متواصل أكثر من المعتاد.
  • الشعور بألم شديد أثناء الدورة الشهرية.
  • التعرض لنزيف ما بين دورات الحيض.
  • الشعور المفاجئ بالمرض بعد استخدام الفوط الصحية.
  • عدم عودة الدورة الشهرية لمدة ثلاثة أشهر بعد توقف تناول حبوب منع الحمل، مع العلم بعدم حصول الحمل.


المشاكل المتعلقة بالدورة الشهرية

يصاحب الدورة الشهرية عند النساء حدوث عدة مشاكل، ومن أشهرها ما يلي:[٣]

  • متلازمة ما قبل الحيض، تتعرّض بعض النساء لعلامات سابقة للحيض، التي يُطلَق عليها اسم متلازمة ما قبل الحيض، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:
  • تغيّرات سريعة في المزاج.
  • الأرق.
  • صعوبة التواصل الاجتماعي.
  • ألم في المفاصل أو العضلات.
  • احتباس السوائل.
  • الإمساك.
  • الصداع.
  • صعوبة في التركيز.
  • الإسهال.
  • انقطاع الطمث، الذي يحدث في حال مرور تسعين يومًا ولم تحدث دورة حيض، وتشتمل العوامل المؤدية لهذه الحالة على الحمل، والرّضاعة الطبيعية، واضطرابات الأكل، وممارسة الرياضة بشكل مفرط، والإجهاد.
  • نزيف الرحم غير الطبيعي، تشمل هذه الحالة أيّ نزيف مهبل لا يُعدّ طبيعيًا لدورة الحيض، كما قد يشمل النزيف بين دورات الحيض، أو بعد ممارسة الجنس، ونزيف الحيض الثقيل أو المُطوّل بشكل غير عادي، ونزيف ما بعد انقطاع الطمث.
  • متلازمة عسر الطمث، تحدث الإصابة بها أو آلام الدورة الشّديدة نتيجة وجود كمية كبيرة من البروستاغلاندين، وهي مواد كيميائية تُصنَع عن طريق الرحم لجعل عضلات الرحم تتضيّق وتسترخي، بالتالي تحدث التقلّصات، ويبدأ ألم الدورة في العادة بعد يوم أو يومين قبل دورة الحيض ويستمرّ لبضعة أيام، وتستمرّ أكثر من ذلك عند بعض النساء، وغالبًا ما تحدث هذه الآلام في سنّ صغيرة، وكلما تقدّم عمر المرأة قلّ هذا الألم، كما تحدث آلام عسر الطمث الثانوية في وقت لاحق من الحياة؛ بسبب عدّة ظروفف تؤثر في الرحم والأعضاء التناسلية الأخرى.[٤]
  • عدم انتظام الدورة الشهرية، يحدث عدم انتظام في الدورة الشهرية نتيجة عدة أسباب مختلفة، ومن أشهرها:[١]
  • الحمل أو الرضاعة الطبيعية، حيث الدورة الضائعة من أول أعراض الحمل، كما تؤثر الرضاعة الطبيعية في عودة الحيض بعد الحمل.
  • اضطرابات الأكل وفقدان الوزن الشديد، إذ يؤثر فقدان الوزن المفرط وزيادة النشاط البدني في تأخير دورة الحيض.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات، قد تعاني معظم النساء من اضطراب في نظام الغدد الصماء، أو تجمّع السوائل داخل المبيضين، بالتالي التأثير في دورة الحيض.
  • فشل المبايض المبكّر، الذي يشير إلى عدم قدرة المبيض على تنفيذ وظائفه الطبيعية قبل سن الأربعين، وقد تعاني النساء المصابات بهذا الفشل من حالة يُطلَق عليها اسم قصور المبيض الأساسي، بالتالي التعرّض لدورات غير منتظمة من الحيض تستمرّ لسنوات.
  • مرض التهاب الحوض، يصيب هذا المرض الجهاز التناسلي نتيجة الإصابة بعدوى، ويسبب نزيف الحيض غير المنتظم.
  • الأورام الليفية الرحمية؛ هي نمو غير سرطاني في الرحم، ويسبب دورات ثقيلة وطويلة من الحيض.


علاج أعراض ما قبل الحيض

تؤثر أعراض ما قبل الحيض في معظم النساء وبشكل مختلف، ويُنفّذ علاج هذه الأعراض وتخفيف شدتها من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحدّ من التوتر، وإجراء عدة تعديلات غذائية تساعد في الحد من الأعراض، وتشتمل على تناول وجبات أصغر، والحدّ من تناول الملح والكافيين والكحول، وتناول المزيد من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والأطعمة الغنية بالكالسيوم، كما تُستخدَم الكمادات الدافئة للتخفيف من تشنجات منطقة البطن، بالإضافة إلى أنّه تُستخدَم عدة أدوية للتخفيف من شدّة أعراض الدورة وآلامها، ومن أهمّها ما يلي:[٣]

  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية التي قد تشمل الفلوكستين، والسيرترالين، والباروكسيتين.
  • دواء لاستيرويدي مضاد للالتهاب، الذي قد يشمل الإيبوبروفين، والنابروكسين.
  • مدرات البول -مثل السبيرونولاكتون-.
  • وسائل منع الحمل الهرمونية.


مراحل الدورة الشهرية

تحدث الدورة الشهرية في عدّة مراحل وأطوار، وهي ما يلي:[٢]

  • مرحلة الحيض، تحدث هذه المرحلة في الوقت الذي يُجرى فيه التخلص من بطانة الرحم عبر المهبل في حال لم يحدث الحمل، وتستمر من اليوم الأول حتى اليوم الخامس، وتنزف معظم النساء من ثلاثة إلى خمسة أيام، وتمتد لسبعة أيام بشكل طبيعي عند بعض النساء.
  • مرحلة الطور الجريبي، تحدث من ستة إلى أربعة عشر يومًا، وتتميز بارتفاع مستوى هرمون الإستروجين، مما يتيح لبطانة الرحم النمو، بالإضافة إلى تحفيز هرمون آخر لنمو حويصلات المبايض، وفي غضون عشر إلى أربعة عشر يومًا تُشكّل الحويصلات بويضة ناضجة تمامًا.
  • مرحلة الإباضة، تحدث في اليوم الرابع عشر تقريبًا في دورة الحيض التي تستمر ثمانية وعشرين يومًا.
  • مرحلة الطور الأصفري، التي تستمرّ من خمسة عشر يومًا إلى ثمانية وعشرين يومًا، وتبدأ في هذه المرحلة انتقال البويضة من المبيض عبر قناة فالوب إلى الرحم، كما يرتفع مستوى هرمون البروجسترون للمساعدة في تحضير بطانة الرحم للحمل، وفي حال تلقيح البويضة بالحيوانات المنوية والتصاقها بجدار الرحم فإنّ المرأة تصبح حاملًا، وفي حالة عدم حدوث الحمل تنخفض مستويات هرمونَي الإستروجين والبروجستيرون، وتُسقَط بطانة الرحم السميكة خلال دورة الحيض.


المراجع

  1. ^ أ ب "Menstrual cycle: What's normal, what's not", www.mayoclinic.org,13-6-2019، Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Normal Menstruation", www.my.clevelandclinic.org,25-8-2019، Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Lori Smith (28-6-2018), "All you need to know about period symptoms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. "Period Pain", www.medlineplus.gov,18-3-2019، Retrieved 2-11-2019. Edited.