اعراض الضغط المرتفع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٤ ، ٢٣ يناير ٢٠١٩
اعراض الضغط المرتفع

الضغط المرتفع

ضغط الدم المرتفع، هو عبارة عن قوة دفع الدم العالية على جدران الشرايين الموجودة في جسم الإنسان، ويحدد عادةً بناءً على كميّة الدم التي يضخّها قلب الشخص، بالإضافة إلى مقدار مقاومة تدفّق الدم في الشّرايين، فكلّما زاد تدفق وضغط الدم الذي يضخه القلب وزاد تضيق الشرايين عند الشّخص، كلما زاد ضغط الدم أكثر، ويعتبر ضغط الدّم المرتفع من الحالات المرضية الشائعة، وقد يستمر لسنوات دون أن يصاحبه أعراض، ولكنَّه قد يسبّب فيما بعد تلفًا في الأوعية الدّموية والقلب، وضغط الدم المطلق وغير المتحكم به يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة كالأزمة القلبية والسكتة الدماغية. [١]


أعراض الضغط المرتفع

إذا كان ضغط الدم مرتفعًا عند الشخص، فهذا قد يصاحبه العديد من الأعراض منها: [٢]

  • الصداع الشديد.
  • حدوث مشاكل في الرؤية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • وجود دم في البول.
  • الشعور بالتعب والارتباك.
  • الشعور بالضرب والدق في الصدر أو الرقبة أو الأذنين.


مضاعفات الضغط المرتفع

ارتفاع ضغط الدم غير المعالج قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة منها: [٣]

  • السكتة الدماغية.
  • قصور في القلب.
  • النوبات القلبية.
  • تراكم السوائل في الرئتين.
  • فقدان الذاكرة.
  • تلف في الكلى.
  • فقدان البصر.
  • ضعف الانتصاب أو الضعف الجنسي.


علاج ارتفاع ضغط الدم

علاج ارتفاع ضغط الدم يتطلّب خطة يضعها الطبيب، تكون بناءً على مستوى ارتفاع الضغط، وتبدأ من تغيير نمط الغذاء إلى فقدان الوزن إلى الأدوية، بناءً على النحو الآتي:[٣]

  • تغيير نمط الغذاء، ويكون بتناول أغذية صحية وتجنب أغذية أخرى، مثل:
    • تناول أغذية تحتوي على مستويات عالية من البوتاسيوم، ومستويات قليلة من الصوديوم والملح والكولسترول، كالفواكه والخضراوات والحبوب.
    • تناول أطعمة صحية للقلب، مثل: التفاح والموز والبرتقال والبروكلي والجزر والأرز البني والمعكرونة والبقوليات والأسماك الغنية بالزيوت الدهنية أو أوميغا 3.
    • تجنب العديد من الأطعمة، كالأطعمة والمشروبات عالية السكر واللحم الأحمر والحلويات، بالإضافة إلى عدم استهلاك الكحول بكثرة.
  • ممارسة التمارين الرياضية، فالنّشاط البدني وممارسة التمارين لمدة 30 دقيقةً، خمس مرات أسبوعيًّا، يعتبر نمطًا هامًّا لإدارة ضغط الدم المرتفع، وخصوصًا التمارين الخاصة بعضلة القلب، وذلك من أجل توفير نظام صحي للقلب، بالإضافة إلى أن التمارين الرياضية تقلل من الوزن، وهذا بدوره يقلل من نسب الكولسترول في الدم ويقلل من ضغط الدم المرتفع.
  • الأدوية، تستخدم الأدوية إذا لم يستفد المريض من تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي، وهناك الكثير من الحالات التي تتطلب أخذ نوعين مختلفين من الأدوية للتقليل من ضغط الدم المرتفع، ومن الأمثلة على تلك الأدوية:
    • مدرات البول التي تنظّف وتزيل السّوائل الزائدة والصوديوم من الجسم، وغالبًا ما تُؤخذ مع دواء آخر.
    • أدوية حاصرات بيتا، والتي بدورها تقلّل من ضربات القلب، وبالتالي يقل تدفق الدّم من خلال الأوعية الدموية.
    • أدوية حاصرات قنوات الكالسيوم، والتي بدورها تلعب دورًا في استرخاء الأوعية الدموية عن طريق منع الكالسيوم من الدخول إلى الخلايا.
    • أدوية مثبِّطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، إذ تعطِّل مفعول الهرمونات التي ترفع الضّغط.
    • أدوية حاصرات ألفا وعوامل التمثيل المركزية، حيث تُرخي حاصرات ألفا الأوعية الدموية وتعطيل مفعول الهرمونات التي تشد وتضيق الأوعية الدموية، أمّا عوامل التمثيل المركزية فتؤثر على الجهاز العصبي، إذ تجعله يقلّل من الإشارات العصبية التي تضيق الأوعية الدموية.


المراجع

  1. "High blood pressure (hypertension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 12/12/2018. Edited.
  2. "Symptoms of High Blood Pressure", www.webmd.com, Retrieved 12/12/2018. Edited.
  3. ^ أ ب "High Blood Pressure Symptoms", www.healthline.com, Retrieved 12/12/2018. Edited.