اعراض الفشل الكلوي المبكرة

اعراض الفشل الكلوي المبكرة

الفشل الكلوي

الكليتان أحد أعضاء التي توجد في أسفل الظهر على كلا جانبي العمود الفقري، وهما المسؤولتان عن تصفية الدم وإزالة الفضلات من الجسم، إذ ترسلان هذه الفضلات إلى المثانة، ثم في وقت لاحق تخرج مع البول، أما في حالة الفشل الكلوي فيحدث نتيجة عدم قدرة الكليتين على تصفية الفضلات تمامًا، وهناك العديد من العوامل التي قد تؤثر في صحة الكليتين ووظيفتهما، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي؛ مثل: التعرض لبعض المواد السامة أو الجفاف الشديد أو إصابة الكلى بالعدوى.[١]


أعراض الفشل الكلوي المبكّرة

عندما تعاني الكليتان في الفشل فإنّ أول الأعراض التي تظهر هي:[٢]

  • حدوث تشنجات في العضلات.
  • الغثيان.
  • فقدان الشهية.
  • الإكثار من التبول.
  • تورم القدمين والكاحلين.
  • حدوث مشاكل في النوم.
  • حدوث مشكلة في التنفس.
  • أعراض متقدمة: في حالةعدم معالجة هذه الأعراض قد تتطور حتى تشكل خطرًا يهدد حياة المصاب؛ مثل:[٣]
  • حدوث تورم عام.
  • إرهاق.
  • ضعف عام بسبب فقر الدم.
  • إعياء.
  • ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • ارتفاع نسبة الحموضة في الدم.
  • حدوث مشاكل في ضربات القلب يشمل عدم انتظام دقات القلب البطيني والرجفان البطيني، وارتفاع مستويات اليوريا في الدم.
  • ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم.


أسباب فشل الكليتين

ينتج فشل الكليتين بسبب الإصابة بعدة مشاكل تؤثر في عملهما، ولعلّ من أبرزها ما يأتي ذكره:[٤]

  • مرض السكري، يسبب مرض السكري من النوع الأول أو الثاني في حال لم يُسيطر عليه بشكل جيد الإصابة بمرض الكلى المزمن؛ ذلك بسبب تراكم السكر الزائد في الدم، لكنّه غير شائع خلال السنوات العشرة الأولى من المرض، لكن تحدث بعد 15-25 سنة من اكتشاف المرض.
  • ارتفاع ضغط الدم، يؤثر ضغط الدم المرتفع في كبيبات الكلى التي تسهم في تصفية السموم والنفايات من الجسم.
  • انحسار البول، يؤدي إلى عودته إلى المثانة، ويسبب الضغط على الكليتين، ويؤثر في وظيفتهما؛ ذلك بسبب تضخم البروستاتا، أو حصى الكلى، أو وجود ورم.
  • أمراض الكلى، تشمل عدة أمراض؛ مثل: مرض الكلى متعدد الكيسات، أو التهابات الحويصلة والكلى، أو التهاب كبيبات الكلى.
  • تضيق الشريان الكلوي، يضيق الشريان الكلوي قبل أن يدخل الكلية أو يُغلَق.
  • نمو الجنين، توجد بعض الحالات التي لا تتطور الكليتان لدى الجنين بشكل صحيح خلال نموه في الرحم.
  • الذئبة الحمامية الجهازية، مرض المناعة الذاتية، بحيث جهاز المناعة يهاجم الكلى وفق أنّها جسم غريب.
  • الملاريا والحمى، قد تسببان اختلال وظائف الكلى أيضًا.
  • تناول بعض الأدوية، إذ يسبب الإفراط في تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية؛ مثل: الأسبرين، أو الإيبوبروفين.
  • التعرض لإصابة جسمية قوية في الكلى، أو تؤثر في الكلى، أو تعاطي المخدرات.

توجد بعض الحالات التي تتوقف الكليتان بسببها عن العمل بشكل مفاجئ، مما يسبب الإصابة بفشل كلية حاد، لكن تعود الكليتان إلى حالتهما الطبيعية أو شبه طبيعي مع علاج المشكلة. ومن الأمراض التي تسبب ذلك:[٢]

  • الإصاب بنوبة في القلب.
  • تعاطي المواد المخدرة.
  • حدوث تدفق الدم غير الكافي إلى الكليتين.
  • الإصابة بمشاكل في المسالك البولية.


علاج الفشل الكلوي

يوجد العديد من العلاجات المتبّعة في حالة الإصابة في الفشل الكلوي، لكن يبقى اعتماد الخيار المتبع في علاج الفشل الكلوي يعزى إلى سبب الإصابة في الفشل الكلوي، إذ يحدد الطبيب خيار العلاج؛ مثل:[١]

  • غسيل الكلى: الذي يُنفذ من خلال استخدام آلة تغسل الكلى وتنقّي الدم؛ أي إنّ هذه الآلة تُستخدم بديلًا من الكلى، إذ تؤدي وظيفة الكلى، وقد تبدو هذه الآلة متصلة بكيس قسطرة محمول، أو قد تتصل بجهاز كبير، وفي حالات غسيل الكلى قد يتوجب على المصاب اتباع نظام غذائي صحي تبدو فيه نسبة البوتاسيوم والأملاح منخفضة.
  • زراعة الكلى: تجرى عملية زراعة الكلى من خلال الحصول على متبرع تتوافق أنسجته مع أنسجة الشخص المصاب، ثم تجرى عملية زراعة الكلى، وتتميز هذه العملية بالتخلص التام من الفشل الكلوي؛ لأنّ الكلى الجديدة ستنفذ العمل الطبيعي للكلى بشكل كامل، لكن توجد بعض الآثار الجانبة لعملية زراعة الكلى؛ منها: وجوب تناول الأدوية المثبطة للمناعة بعد إجراء عملية زراعة الكلى.


الوقاية من الفشل الكلوي

هناك بعض الطرق المتبعة للوقاية من الفشل الكلوي؛ مثل:[١]

  • اتباع التعليمات عند تناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، إذ يؤدي تناول جرعات كبيرة جدًا من الأدوية شائعة الاستخدام؛ مثل: الأسبرين إلى ارتفاع مستويات السموم في الجسم بمدة زمنية قصيرة، الأمر الذي ينتج منه حدوث الفشل الكلوي.
  • تجنب التعرض للمواد الكيميائية قدر الإمكان؛ مثل: أدوات التنظيف المنزلية والمبيدات الحشرية والتبغ.
  • ضرورة علاج الأمراض التي تصيب الكلى أو المسالك البولية علاجًا مناسبًا، وضرورة الأخذ بتعليمات الأطباء وأخذ الدواء حسب تعليمات الطبيب.
  • المحافظة على نظام حياة صحي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Rose Kivi , Matthew Solan ( 17-7-2017)، "Kidney Failure"، www.healthline.com, Retrieved 23-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Kidney Failure (ESRD) Causes, Symptoms, & Treatments", www.kidneyfund.org, Retrieved 23-12-2018.
  3. "Kidney Failure (Symptoms, Signs, Stages, Causes, Treatment, and Life Expectancy)", www.medicinenet.com,11-12-2018، Retrieved 24-12-2018. Edited.
  4. Christian Nordqvist(13-12-2017), "Symptoms, causes, and treatment of chronic kidney disease"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.